الاتحاد

منوعات

50 ألف زائر لجناح الإمارات في «سوق عكاظ»

لعبة «الكيرم» حاضرة في سوق عكاظ

لعبة «الكيرم» حاضرة في سوق عكاظ

أبوظبي (الاتحاد)

احتفى جناح دولة الإمارات بمهرجان سوق عكاظ الذي يقام بمدينة الطائف بالمملكة العربية السعودية باستقبال أكثر من 50 ألف زائر يومي الجمعة والسبت الماضيين، وقدم لهم باقة من العروض الشعبية، منها الرزفة واليولة، والحرف اليدوية، وأكلات من المطبخ الإماراتي، وأنشطة ثقافية وتراثية، يزخر بها التاريخ، وتزهو في المهرجان بجناح تشرف عليه وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، بالتنسيق مع سفارة دولة الإمارات في المملكة العربية السعودية، والتعاون مع المؤسسات والجهات الرسمية وجمعيات الفنون الشعبية المعنية بصون التراث الثقافي.
وعن حجم التفاعل مع مشاركة دولة الإمارات في مهرجان سوق عكاظ، أكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، أن ذلك يعكس عمق العلاقات الأخوية مع الشعب السعودي، ومسيرة التعاون الحافلة بالعطاء والإبداع بين البلدين الشقيقين، مشيرة إلى أن المهرجان منصة سنوية وتواصل لا ينقطع مع المؤسسات الثقافية والجمهور السعودي، ويتيح لمختلف الدول إبراز تراثها وتاريخها الغني. وقالت إن مشاركتنا في مهرجان سوق عكاظ لإبراز التراث الإماراتي والترويج له في واحدة من أعرق الفعاليات الثقافية في العالم، بما يعزز جهود التواصل والتكامل مع التراث الثقافي في المملكة العربية السعودية، ويطوّر العلاقات الثقافية المتميزة بين البلدين في ضوء تاريخ مشترك وقيم متشابهة وثقافة تنبع من مصدر واحد.

تراث ثقافي
وتتزين فعاليات الجناح بعرض تجربة الدولة الناجحة في تسجيل عدد من ركائز التراث الإماراتي في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي في اليونيسكو، والمتمثلة بالصقارة والسدو والتغرودة والعيالة والقهوة العربية والمجالس والرزفة والعازي، إلى جانب تسليط الضوء على مختلف أشكال الموروث الثقافي والشعبي لدولة الإمارات بالجناح في «حي العرب»، بسوق عكاظ التاريخ المشرّف، حيث يجسد الحاضر المُشرق من خلال طراز معماري فريد يمزج بين الماضي والنهضة العمرانية التي تحققت في الأعوام الأخيرة، ويستعرض أبرز الفنون الإماراتية، حيث العروض الضاربة في عمق الأصالة العربية، كالحربية، والعيالة، واليولة، ويقدم عديداً من الفقرات الغنائية والمشاركات المميزة للأطفال، والألعاب الشعبية.
ويستمتع الجميع بأشهر المأكولات الإماراتية الشعبية، ذات الجودة والشهرة والخصوصية، مثل المالح، القشيد، الهريس، الجريش، الجباب، الخنفروش، الساجو واللقيمات، وذلك خلال زيارة الجناح الذي يتضمن عرض الأسر المنتجة في المحال الشعبية لأبرز منتجات العطور، والسعفيات، والصناعات اليدوية، والمخاوير «أحد أنواع الحلي»، والبراقع الإماراتية الشهيرة.
ويشكل الجناح مع 10 دول عربية أخرى بالجوار، أحدث الفعاليات النوعية في سوق عكاظ، وهو حي العرب الذي يؤكد مكانة الطائف كواحدة من أهم الوجهات السياحية العربية التي تحتضن الأسر من الأقطار العربية كافة، طوال أغسطس عبر «موسم الطائف».

ملتقى القبائل
وسوق عكاظ من أهم المناسبات الثقافية والتراثية والاقتصادية وأعرقها على مستوى جزيرة العرب، فقد نشأ قبل عشرات القرون في حقبة ما قبل الإسلام، واحتفظ سوق عكاظ بمكانته ورونقه كملتقى سنوي للقبائل العربية، والشعراء المفوهين، وكبار التجار والعامة من الناس، حيث تقام المنافسات الشعرية، والأسواق التجارية، ومسابقات الفروسية والمبارزة.
وتم تحويل سوق عكاظ إلى مهرجان ثقافي وأدبي يجتذب سنوياً أكثر من 800 ألف زائر للاحتفاء بالتراث الثقافي العربي القديم والحديث عبر الاستعراضات الفنية والعروض المتحفية وأعمال الفنون والتصوير الفوتوغرافي وورش العمل ومجموعة واسعة من المتاجر والمطاعم، وذلك في إطار اهتمام السعودية بإحياء تلك النوعية من المناسبات الثقافية التاريخية والسعي إلى تطويرها.

اقرأ أيضا

بلقيس تطلق أولى أغنياتها المغربية «تعالى تشوف»