الاتحاد

رسالة إلى طيور الأرض والفضاء


كنا جميعاً نحلم بأن نحلق في طبقات الجو وأن نعيش بين النجوم وأن نحلق كالطيور في هذا الفضاء الرحب المليء بالعجائب والدلائل الواضحة على قدرة الله سبحانه وتعالى ونستمتع بما في السماء كما تمتعنا ونتمتع ببديع خلق الله في الأرض فما أبدع سحر الفضاء! وما أروع وأجل أسرار الكون في السماء! وما أذكى نفحات نتنسم عبيرها من هذا الفضاء!···· ولكن بعد هذه الأنفلونزا التي أصابت رواد الفضاء ومحلقيه تملك الخوف نفوسنا وأضحت أحلامنا كوابيس وأصبحنا نخاف طيور الأرض والسماء وغدا من رأى منا طيراً أمامه أو خلفه أو بين قدميه خاله عزرائيل حضر ليأخذ بأنفاسه وليزهق روحه بين قبضتيه فكيف نتمنى لقاءهم في السماء ونحن كعادتنا لا نستطيع مواجهتهم في الأرض فإلى رواد الفضاء وملاك الأرض من الطيور كل العذر والأسف إن كنا قد أسأنا الأدب والاحترام لجلالتكم فنحن الآن ومن الآن فصاعداً عرفنا مكانتكم وأدركنا من نكون فما خلقت رؤوسنا لما زينت وميزت به عن الخلائق اجمعين ولكن خلقت من أجل أن تنحني احتراما وتقديراً لكم وخيفة منكم ولما لا وسلاحكم المدمر وأقصد انفلونزاكم المدمرة تفوق من ينحني لهم البشر تخوفاً مما يملكون ··· فكل الحب والثناء والتقدير والعرفان لكم يا سادة الأرض والسماء وارحموني واتركوا لي زقاقاً في الأرض وهنيئاً لكم ما تبقى منها ومعها السماء وعادوا من عاداكم وشاركوكم الفضاء فما أنا الا ذليل اذلال الأرض وليس بمقدوري أو بالأحرى هناك من يمنعوني أن أتسلق سلماً فكيف لي أن أحلق بين السحاب·
أنا من أصبح يخاف الطيور ويهاب الفضاء ويعشق الذل والهوان والعيش في الأزقة بين الركام ويصاحب الأقزام··
محمود عبدالباقي

اقرأ أيضا