الاتحاد

الإمارات

مجموعة البيئة تختتم دورة المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات

اختتمت مجموعة الإمارات للبيئة يوم أمس الجزء الأول من دورتها التدريبية الشاملة، والتي تدور حول المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات على مستوى المدراء وقادة الأعمال التجارية في المنطقة وبمشاركة عدد من مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، واستمرت الدورة التدريبة ستة أيام حيث تم تقسيمها إلى جزءين·
وركزت الدورة على تغطية أساسيات ومفاهيم المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، واستهدفت قطاعات الأعمال التي بدأت تتجه حديثاً للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات كأحد أهداف أعمالها التجارية·
ويركز الجزء الثاني من التدريب على المشاركين المتقدمين في مجال تطبيق المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات ضمن خطط شركاتهم الاستراتيجية، حيث ستقدم لهم وسائل وأدوات متقدمة للارتقاء بأداء شركاتهم في تطبيق المسؤولية الاجتماعية·
ذكرت حبيبة المرعشي رئيسة المجموعة في كلمتها خلال افتتاح الدورة أن المسؤولية الاجتماعيــة للمؤسســـات قد اكتسبت قاعدة متســعة على الصعـــيد العالمي بصفتها وسطا مؤثرا للشــركات للمساهمة في القضايا الاجتماعية والبيئية·
وأوضحت أن المجموعة ركزت جهودها على نشر مبادئ الميثاق العالمي بين شركات المنطقة، ويتم الإعداد لتأسيس شبكة محلية للميثاق العالمي للمشاركين من دول مجلس التعاون الخليجي·
وأعلنت المرعشي أن المجموعة ستطلق جائزة أفضل ممارسات المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، حيث تساعد الجائزة في التعرف على المؤسسات التي تجسد القيادة والابتكار في طريقة ممارسة الشركات لمسؤولياتها الاجتماعية، كما تم إنجاز المعايير الأولية للجائزة ومن المتوقع إطلاقها في النصف الأول من عام ·2008
وقالت المرعشي إن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد رائدة في عمل المنظمات البيئية، حيث إن مجموعة الإمارات للبيئة كانت من ضمن أوائل المنظمات التي دعت الشركات الى اكتشاف الإدارة الفعلية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات ومشاركة المجتمعات المحلية·
شاركت في الدورة التدريبية قيادات إدارية ومهنية من كبرى شركات ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص متضمنين قطاع الصحة والتمويل والتطوير العقاري والبناء وغيره·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: التجارة رافد رئيس لاقتصاد الإمارات