الاتحاد

الاقتصادي

موسكو تستضيف اجتماعات وزراء مالية الـ 8

موسكو-اف ب: يلتقي وزراء مالية مجموعة الثماني لمدة في موسكو في اول اجتماع لهم برئاسة روسيا في وقت يقوم جدل حول اهلية روسيا لترؤس منتدى اغنى دول العالم·
ولن يشارك حكام المصارف المركزية في الدول الثماني في اجتماعات موسكو اذ سبق ان اجتمعوا في مطلع ديسمبر في لندن لتوديع رئيس الاحتياطي الفدرالي الاميركي الان غرينسبان·
ودعيت روسيا للمرة الاولى عام 1998 للمشاركة في المناقشات السياسية لمجموعة السبع (المانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وايطاليا واليابان) التي تحولت بهذه المناسبة الى مجموعة الثماني، في بادرة تقدير للرئيس بوريس يلتسين لجهوده من اجل احلال الديموقراطية في روسيا·غير انها لم تكن تشارك آنذاك سوى في جزء من الاجتماعات المالية·
وفيما يرى الكرملين في رئاسته لمجموعة الثماني هذه السنة محطة على طريق عودته الى صفوف القوى العظمى في العالم، ترتفع اصوات مشككة في هذه البادرة تجاه بلد لا يزال اقتصاده متواضعا ويشهد على الصعيد السياسي انحرافا الى السلطوية·
ودعا السناتور الجمهوري الاميركي جون ماكاين السبت القادة الغربيين الى مقاطعة قمة رؤساء دول مجموعة الثماني المقرر عقدها في يوليو في سان بطرسبرغ·
وقال ماكاين 'ان روسيا في عهد بوتين ليست ديموقراطية ولا واحدا من الاقتصادات القيادية في العالم واتساءل جديا ان كان ينبغي بقادة مجموعة الثماني المشاركة في قمة سان بطرسبرغ'·
وفيما حددت روسيا التربية وامن قطاع الطاقة ومكافحة الامراض المعدية خطوطا عريضة لرئاستها لمجموعة الثماني، تعرضت موسكو لموجة انتقادات غربية بعد ان قطعت امدادات الغاز عن اوكرانيا في ما عرف بـ 'حرب الغاز' التي طاولت انعكاساتها خطوط امداداتها لاوروبا·
واعتبرت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ان هذه الخطوة الروسية 'في غير محلها في وقت يتعين على روسيا ان تثبت استعدادها للتصرف كدولة مزودة بالطاقة مسؤولة في اسواق الطاقة'·
ونقض بوتين هذه الانتقادات الموجهة لبلاده معتبرا الاسبوع الماضي انها صادرة عن 'خبراء في شؤون الاتحاد السوفييتي متحجرين'·
ورأى ان روسيا لها موقع مشروع داخل مجموعة الثماني خصوصا وانها تقدم خبرتها كدولة نامية وقال 'لا احد يريد ان تتحول مجموعة الثماني الى تجمع لكبار الاثرياء'·
وقال وزير المالية الروسي ان نظراءه في مجموعة الثماني سيناقشون في موسكو 'تنمية السوق العالمية والسوق النفطية ونتائج المفاوضات التجارية الاخيرة (في اطار منظمة التجارة العالمية) والمساعدات للدول الفقيرة'·
وتقع اسعار النفط التي تقارب اعلى مستوى لها في التاريخ في صلب اهتمامات دول مجموعة الثماني في وقت يدفع الخلاف القائم حول البرنامج النووي الايراني هذه الاسعار الى الارتفاع·
ومن المتوقع ان يصدر الوزراء تقويما ايجابيا للاقتصاد العالمي وسط توقعات بخروج اليابان هذه السنة من حلقة انكماش اقتصادي وبوادر انتعاش في النمو الاقتصادي في منطقة اليورو·كما سيدعو وزراء المالية الى سد العجز في الموازنة الاميركية والقيام بالاصلاحات الواجبة وعلى الاخص في الدول الاوروبية واليابان·
وستسعى روسيا ايضا الى احراز تقدم في مشروعها لتسديد قسط من دينها المتوجب لنادي باريس قبل موعد الاستحقاق·
ومن المحتمل في غياب حكام المصارف المركزية الا يتم التطرق الى المسائل النقدية وفي طليعتها دعوة الصين الى ترك سعر عملتها يحدد في البورصة·

اقرأ أيضا

«كهرباء دبي» تحصل على سعر تنافسي لمجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسـية