الاتحاد

الاقتصادي

حسم معركة عمالقة البحار الاثنين المقبل


سنغافورة-(د ب أ): مع اقتراب يوم الاثنين المقبل 13 فبراير، موعد التصويت النهائي على عرض موانئ دبي لشراء أسهم شراء شركة بي آند أو البريطانية، إحدى أقدم شركات إدارة الموانئ والنقل البحري في العالم، التي تتنافس عليها مجموعة موانئ دبي العالمية وبي·إس·أيه السنغافورية، تسيطر حالة من الترقب الشديد على دوائر المهتمين بقطاع النقل البحري والموانئ في العالم خاصة في محور لندن/دبي/سنغافورة، الذي يشهد منافسة ضارية من أجل الفوز بالصفقة·
وكانت البداية في نوفمبر الماضي عندما قدمت مجموعة موانئ دبي العالمية عرضها لشراء الشركة البريطانية في ظل ترحيب من جانب مجلس إدارة بي أند أو ولكن بي·أس·أيه قدمت عرضا تزيد قيمته على عرض دبي فمالت الكفة ناحية الشركة السنغافورية قبل أن تعيد مجموعة موانئ دبي الكرة وتزيد قيمة عرضها·
ويترقب المحللون الآن الخطوة المقبلة من جانب الشركة السنغافورية حيث لا يستبعدون أن تتقدم الشركة بعرض جديد في اللحظة الاخيرة يتجاوز قيمة عرض دبي من أجل الفوز بهذه الصفقة المثيرة·
وتدير بي أند أو 29 ميناء حاويات في 16 دولة وهي كما يقول تقرير مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني والاستثماري آخر شركة عالمية كبيرة في مجال إدارة الموانئ مطروحة للبيع وهو ما يجعلها هدفا مهما للشركات التي تسعى إلى احتلال مكان الصدارة في هذا القطاع سريع النمو، وستكون جائزة كبيرة بالنسبة للفائز بالصفقة·
وكانت بي آند أو قد أعلنت منذ أسبوعين في بيان رسمي زيادة عرض مجموعة دبي إلى 9ر3 مليار جنيه إسترليني (9ر6 مليار دولار أميركي) مقابل عرض بي·إس·أيه الذي تبلغ قيمته 7ر3 مليار جنيه إسترليني· كما قررت إدارة الشركة البريطانية تأجيل موعد عقد اجتماع الجمعية العمومية غير العادية للمساهمين لاختيار عرض الشراء إلى 13 فبراير المقبل الامر الذي يشير إلى إمكانية اشتداد حرب الاسعار بين الشركتين الاماراتية والسنغافورية·
غير أن بي·إس·أيه لم تقدم حتى الآن أي عرض جديد ردا على عرض دبي الذي زاد عن عرضها الاول بنسبة خمسة في المئة· ويزيد السعر الذي تعرضه دبي بنسبة 76 في المئة عن سعر سهم الشركة البريطانية في 27 أكتوبر الماضي وقبل الاعلان عن خطط مجموعة دبي لشرائها· ونقلت صحيفة فاينانشال تايمز عن سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس إدارة مجموعة موانئ دبي العالمية قوله: يؤكد العرض الجديد حرص 'موانئ دبي العالمية' على شراء 'بي آند أو'، رابع أكبر مشغل موانئ في العالم· أما رئيس وزراء سنغافورة لي هسين لونج فقال في وقت سابق إن شركة 'بي إس إيه انترناشونال' السنغافورية لادارة الموانئ 'تدرس بعناية كيف ترد على' عرض موانئ دبي الذي يعد أكبر عرض عالمي في الحرب الدائرة لشراء مجموعة 'بي آند أو' البريطانية للموانئ والعبارات واصفا عرض شركة بلاده بأنه قرار صائب·
وكسر لونج حاجز الصمت متحدثا مع فريق عمل شركة 'بي إس إيه' في أول يوم من العام الصيني الجديد حول عرض موانئ دبي الذي قدم يوم 29 يناير الماضي والذي بلغ 520 بنسا للسهم لينتزع بذلك الصفقة بعرض جديد يقيم الشركة بمبلغ 9ر3 مليارات جنيه إسترليني (9ر6 مليارات دولار)·
وقبل أربع وعشرين ساعة فقط كانت مجموعة 'بي آند أو' قد أيدت عرض 'بي إس إيه' الذي يبلغ 7ر3 مليار جنيه إسترليني أو ما قيمته 470 بنسا للسهم· وبالتالي رفضت المجموعة البريطانية عرض الشركة السنغافورية وقبلت بعرض موانئ دبي لتنضم بذلك إلى المساهمين الذين من المقرر أن يصوتوا في 13 فبراير الحالي·
ورغم اقتراب موعد التصويت النهائي على عرض موانئ دبي فإن محللين يرون أن حرب الاسعار بين الشركتين المتنافستين بدأت بالفعل وأن الايام القليلة المقبلة قد تشهد تصعيدا جديدا في ضوء القيمة الاستراتيجية لاصول الشركة البريطانية والتي يسيل لها لعاب الشركتين الاماراتية والسنغافورية·

اقرأ أيضا

الرسوم الجمركية الأميركية على بضائع أوروبية تدخل حيز التنفيذ