الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي تجني ثمار الترويج السياحي الخارجي

من المصدر

من المصدر

رشا طبيلة (أبوظبي)

حققت 13 منشأة فندقية في جزيرتي «ياس» و«السعديات» أداءً إيجابياً، خلال النصف الأول من العام الجاري، لتسجل نمواً ملحوظاً في المؤشرات السياحية الرئيسية على رأسها عدد النزلاء، وذلك من أسواق رئيسة أبرزها السوق المحلي والأوروبي والهندي والصيني والروسي.
فالجزيرتان اللتان يفصلهما مسافة جغرافية لا تتجاوز 10 كيلومترات، استطاعتا من خلال مرافقهما ومنشآتهما الترفيهية والثقافية وشواطئهما الخلابة، إلى جانب الفعاليات والأحداث التي تشهدهما، أن يكونا وجهتين سياحيتين متكاملتين للزوار من داخل الإمارات وخارجها.
وأكد خبراء ومديرو شركات سياحية، أن الحملات الترويجية الخارجية التي تبتنها أبوظبي من خلال دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، بالتعاون مع العديد من شركات السياحة والفنادق، أسهمت في زيادة عدد النزلاء والزوار إلى الإمارة ولا سيما الجزيرتين، مشيرين إلى أن هذه الحملات عرفت بالمزايا التي توفرها أبوظبي للسائح، فضلاً عن المقاصد السياحية العالمية التي تضمها الجزيرتان.
فبحسب بيانات دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، فإن جزيرة السعديات، التي شهدت نمواً قياسياً في عدد نزلاء فنادقها الستة في النصف الأول من العام الحالي، بواقع 105%، ليبلغ عدد النزلاء 80.4 ألف نزيل، ونمواً قياسياً أيضاً في إيراداتها بنسبة 71.3% لتبلغ 365 مليون درهم، فيما شهدت نمواً في إشغال فنادقها بواقع 9.4% لتبلغ 65%.
أما جزيرة ياس، فشهدت نمواً في عدد نزلاء فنادقها السبعة، بواقع 3% لتستقبل 197.4 ألف نزيل، وسجلت أيضاً نمواً في معدل إشغالها بواقع 5.8% ليصل إلى 79%، وحققت فنادق جزيرة ياس نمواً بنسبة 7.8% في إيراداتها لتبلغ 193 مليون درهم.
وحول أهم الأسواق التي استقطبتها فنادق جزيرة السعديات، والتي تضم 1755 غرفة فندقية، هي السوق المحلي الذي يأتي في المرتبة الأولى، حيث شهدت نمواً بنسبة 56.3%، أما في الأسواق الخارجية حل السوق الألماني أعلى القائمة بالنسبة لمنتجعات السعديات، بنمو قياسي بلغ 72.4% بالنصف الأول، يليه البريطاني بنمو قياسي أيضاً بلغ 180.4%، ثم السوق الروسي الذي سجل نمواً قياسياً بواقع 354.2%، ويأتي بعدها أسواق كازاخستان وفرنسا وإيطاليا وأميركا وسويسرا والهند ثم السعودية.
في المقابل، استقطبت جزيرة ياس أسواقاً مختلفة عن السعديات، فالسوق الهندي اعتلى قائمة الأسواق الخارجية بنمو 15.3%، يليه البريطاني، ثم الصيني ثم السعودي والفلبيني وبعده الأميركي ثم المصري والألماني ثم الأردني ويليه الكويتي، في حين اعتلى السوق المحلي جميع الأسواق.
وسجلت فنادق ياس، التي تضم 2259 غرفة فندقية، نتائج قياسية في الربع الثاني من العام، ففنادقها شهدت نمواً بواقع 16.5%، وشهدت الأسواق الرئيسية نمواً قياسياً في الزوار، فعدد نزلاء الهنود ارتفع بنسبة 39.2% في الربع الثاني، والبريطانيين 22.7%، والفلبينيين 72.6% والسعوديين 57.5% والأميركيين 40.6%.
وحققت منتجعات جزيرة السعديات أيضاً، نتائج قياسية في الربع الثاني من العام، فسجلت 83.5% نمواً في عدد النزلاء، و26.1% في معدل الإشغال، و73.4% في إجمالي الإيرادات، وسجلت الأسواق الرئيسة أيضاً نمواً قياسياً، فارتفع عدد النزلاء الألمانيين 72.8%، والبريطانيين 144.5%، والروسيين 242.8%.
وقال كريستيان بوداه، نائب الرئيس الإقليمي لمجموعة روتانا بأبوظبي، التي تدير فندقين في جزيرة ياس ومنتجعاً في السعديات: «إن فنادقنا في جزيرتي ياس والسعديات تحقق نمواً وأداءً إيجابياً منذ مطلع العام الجاري».
وأرجع هذا النمو في أداء الفنادق في الجزيرتين إلى المرافق الترفيهية والثقافية والبنية التحتية، التي جعلت من أبوظبي وجهة سياحية متكاملة للترفيه، فافتتاح متحف اللوفر وعالم وارنر براذرز: أبوظبي، أسهم في زيادة عدد زوار الجزيرتين.
وبين بوداه، أن الجهود الترويجية من دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، بالتعاون مع الفنادق في الجزيرتين والجهات المعنية في تطوير المرافق في جزيرة ياس، أسهمت في تسجيل هذا النمو، لافتاً إلى أن الأحداث والفعاليات العالمية والترفيهية والرياضية التي شهدتها أبوظبي منذ بداية العام أسهمت بشكل رئيس في زيادة عدد السياح.
وتوقع بوداه، أن يستمر النمو للفترة المقبلة، حيث من المتوقع أن تسجل فنادق روتانا بأبوظبي نمواً بنسبة 3% في الإشغال في الربع الأخير من العام الجاري.
وفي السياق ذاته، قال سعود الدرمكي، الرئيس التنفيذي ومؤسس «بريمير» للسفر والسياحة، إن نجاح أداء فنادق الجزيرتين يعود إلى الجهود الترويجية التي قام بها جميع الشركاء في القطاع والحزم الترويجية التي تطلقها الفنادق، والتي تتضمن تذاكر لدخول أبرز المرافق الترفيهية، فضلاً عن الأحداث العالمية والفعاليات التي استقطبتها أبوظبي منذ بداية العام، والتي عززت من مكانتها السياحية حول العالم.
وأشار الدرمكي، إلى أن عروض سياح «الترانزيت» أيضاً أسهمت بشكل كبير في تسجيل نمو ملحوظ في عدد النزلاء.
وبيّن الدرمكي، أن توفر في أبوظبي المنتجعات الفاخرة والراقية والفنادق ذات الخدمات بمستوى عالمي، يسهم في جذب السياح ودعم النمو. من جهة أخرى، قال سينك اونفيردي المدير العام الإقليمي لفنادق ريكسوس في الإمارات «إن جزيرة السعديات تعد واحدة من اهم الوجهات الجاذبة لسياح الترفيه والعطلات مع وجود شاطئ رملي مميز».
وأضاف أن منتجعنا في جزيرة السعديات منذ بداية العام الجاري سجل نتائج تفوق التوقعات والأهداف، حيث شهد طلباً كبيراً من السوقين المحلي والعالمي . وبين أن العروض الترويجية لا سيما العروض الشاملة.

اقرأ أيضا

«التواصل الاجتماعي» يساهم بتسريع معدلات نمو الشركات