الاتحاد

الرياضي

كالو الجناح النفاث يحلم باللقب


يحلم مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي بونافونتور كالو بقيادة منتخب بلاده كوت ديفوار الى احراز اللقب· ويعتبر كالو، المولود في 12 يناير 1978 'الجناح النفاث' في فريقه ومنتخب بلاده واحد الركائز الاساسية التي يعول عليها المدرب الفرنسي هنري ميشيل في التشكيلة واحيانا يستعمله كورقة رابحة سواء في الجناح الايمن او وسط الملعب لما يملكه من مؤهلات فنية وسرعة وفطنة وسرعة البديهة التي تمكنه من قلب نتيجة المباريات في اي لحظة من خلال اهدافه او تمريراته الحاسمة·
ويقول كالو، الذي يصعب على المدافعين مراقبتة وايقاف انطلاقاته السريعة، حققنا نتائج رائعة في البطولة الافريقية وأثبتنا للعالم بأن تأهلنا الى المونديال لم يكن ضربة حظ او سرقة من الكاميرون كما قيل، فقد أخرجنا الكاميرون من البطولة الحالية واقصينا نيجيريا كذلك وتغلبنا على المغرب، اليست هذه هي اقوى المنتخبات في القارة السمراء؟'·
وتابع 'لم نكن نتوقع وصولنا الى المباراة النهائية، لكن الان وبعدما تحقق ذلك فمن حقنا الحلم باحراز اللقب وان كان ذلك صعبا لاننا سنواجه منتخب البلد المضيف وجماهيره الغفيرة'· واضاف 'واجهنا مصر في الدور الاول لكننا لم نلعب المباراة بالتشكيلة الكاملة بعدما كنا ضامنين التأهل، الان الوضع تغير فنحن في مباراة نهائية ويجب بذل كل ما في وسعنا للصعود على قمة التتويج واحراز اللقب الذي طال انتظاره'·
وبدأ كالو مسيرته الكروية مع اي اس اوميه موسم 1995-1996 ولم يتأخر في التألق معه في الموسم ذاته فضمه اسيك ابيدجان العريق والاكثر شعبية في كوت ديفوار الى صفوفه في الموسم التالي وساهم في احرازه الثنائية (الدوري والكأس) في الموسم ذاته وشكل قوة هجومية ضاربة الى جانب البوركينابي مامادو زونجو· وفي العام ذاته شارك كالو مع منتخب بلاده في بطولة العالم للشباب في ماليزيا، قبل ان يستدعى للمرة الاولى الى صفوف المنتخب عام 1998 وعمره انذاك 20 عاما·
ولفت زونجو وكالو انظار الاندية الاوروبية وتحديدا في هولندا فانضم الاول الى فيتيس ارنهم والثاني الى فيينورد روتردام فبدأت مغامرته في عالم الاحتراف· وأمضى كالو 5 مواسم مع فيينورد روتردام فأحرز معه لقب بطل الدوري عام 1999 والكأس السوبر الهولندية في العام ذاته وكأس الاتحاد الاوروبي عام 2002 وحل وصيفا في الدوري عام 2001 وفي الكأس عام ،2003 قبل ان ينضم الى اوكسير الفرنسي ويقوده الى لقب بطل الكأس عام ·2005

اقرأ أيضا

موسم رونالدو الأول مع يوفنتوس الأقل تهديفياً له على مدار 10 سنوات