صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

«العفو الدولية» تطالب بمحاكمة قائد جيش ميانمار بجرائم ضد الإنسانية

نيويورك (أ ف ب)

طالبت منظمة العفو الدولية أمس بمحاكمة قائد الجيش الميانماري، و12 ضابطاً آخرين مسؤولين على حد قولها عن «هجوم ممنهج ومنظم» ضد المسلمين الروهينجا، بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، داعية إلى عرض القضية على المحكمة الجنائية الدولية.
وقال ماثيو ويلز المسؤول في المنظمة، إن «اندلاع أعمال العنف، بما في ذلك جرائم القتل والاغتصاب والتعذيب والحرق والتجويع التي ارتكبتها قوات ميانمار في مختلف قرى ولاية أراكان شمالي البلاد، لم يكن مجرد أفعال أقدمت عليها مجموعة مارقة من الجنود».
وأضاف، «ثمة كم هائل من الأدلة يثبت أن تلك الأفعال كانت جزءاً من هجوم ممنهج عالي التنسيق استهدف أفراد أقلية الروهينجا».
وقال التقرير، إن «الآلاف من النساء والرجال والأطفال الروهينجا قتلوا عقب تقييدهم، وإعدامهم باجراءات موجزة، أو بإطلاق النار عليهم أثناء فرارهم من المنطقة، أو حرقهم أحياءً داخل منازلهم»، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه «من الصعب أن يتم تحديد العدد الدقيق لقتلى عملية الجيش تلك».