الاتحاد

الرياضي

عجمان وحتا في مواجهة ذهبية صعبة الخليج في مهمة سهلة بخورفكان مع الذيد

تقديم - سيد عثمان:
يشهد ختام الأسبوع الثاني عشر للمجموعة الثانية لدوري المظاليم مباراتين اليوم فيلعب بالخامسة و25 دقيقة عجمان حامل لواء القمة مع حتا ويلتقي بالخامسة و15 دقيقة الخليج مع الذيد·
والجدير بالذكر أن منافسات نفس الأسبوع بالنسبة للمجموعة الأولى ستقام يومي الخميس والجمعة 15 و16 فبراير·
عجمان - حتا
وإذا كان فريق عجمان المتصدر برصيد 27 نقطة في حاجة إلى نقطة واحدة ليتأهل رسمياً للمنافسات السداسية الذهبية فإن الضيف حتا الثالث برصيد 20 نقطة في حاجة أكبر للفوز حتى لا يجد نفسه خارج دائرة الثلاثة الكبار ويبتعد بالتالي عن الصراع الذهبي حيث أن بينه والخليج الرابع نقطتين لا تسمنان ولا تغنيان من جوع·
ولهذا فاللقاء شديد الصعوبة لكلا الفريقين فالبرتقالي لن يكتفي بنقطة بل سيسعى لاقتناص الثلاث ليحافظ على هيبته وسط مجموعته وليؤكد أنه سيكون أحد الأرقام الصعبة بالمنافسات السداسية وليظل الفريق الوحيد بالمسابقة الذي لم يتعادل فهو يلعب على خيارين الأول وهو الفوز الذي تحقق 9 مرات في 11 مباراة أو الهزيمة والتي ذاق مرارتها مرتين وهو بالطبع لن يكون على استعداد لتجرعها للمرة الثالثة·
فالمواجهة مصيرية بشكل كبير لفريق حتا الذي عليه ان يثبت جدارته بالتأهل واجتياز البرتقالي اليوم وتخطي الخليج بالمباراة القادمة ولهذا ففريق حتا بين نارين فعجمان أمامه والخليج ينتظره وعليه اجتياز المحطة الأولى لتنتعش آماله بالمحطة القادمة·
ولاشك أن فريق حتا في موقف لا يحسد عليه حيث سيدخل اللقاء بدون نجمه وهدافه النيجيري توفيق اوياسيب اثر طرد بلقاء فريقه الأخير أمام الحمرية ولهذا فأمل الفريق يعد كبيراً بالمحترف الثاني تراوري ومعه عبدالرحمن خلفان وباقي زملائهما·
بينما تتركز القوة الضاربة لفريق عجمان في محترفه البرازيلي روجر هداف المسابقة ومعه عيسى جمعة وباقي رفاقهما·
ويمتلك الفريقان أفضل خطي هجوم بالمجموعة والمسابقة فالبرتقالي احرز 35 هدفا ودفاعه استقبل 14 وحتاً احرز له مهاجموه 25 هدفاً واهتزت شباكه 17 مرة·
فهل يواصل عجمان بقيادة مدربه القدير عبدالوهاب عبدالقادر تألقه وانفراده بالقمة بلا ازعاج وعن جداره أم أن جارسيا البرازيلي مدرب حتا الذي حل بدلاً من راشد عامر سيقود فريقه لاغلى ثلاث نقاط لأن الهزيمة تعني كابوساً·
الخليج - الذيد
كل الطرق لابد أن تقود ابناء خورفكان اليوم الى النقاط الثلاث وذلك حتى يتمكن الفريق من العودة لمثلث المقدمة وبالتالي المنافسة على التأهل للمنافسات السداسية الذهبية المؤهلة للصعود للأضواء وذلك بعدما تسببت هزيمته الأخيرة على يد ابناء دبا الفجيرة إلى فقده مقعد الوصيف والتقهقر للمركز الرابع برصيد 18 نقطة وهو الأمر الذي دفع الإدارة باتخاذ قرار حاسم بعد اللقاء بساعة واحدة بالاستغناء عن البرازيلي أمير الدو مدرب الفريق ومعه المحترف كاسو فرانس ثم التعاقد مع المدرب القدير عبدالله صقر لتولي دفة الفريق بالاسابيع الثلاثة الأخيرة الصعبة ومن بعدها المنافسات الذهبية إذا تحقق المراد من رب العباد بجانب أن الفريق دعم صفوفه بمحترف الظفرة كاميو روميو الذي انتقل لقلعة خورفكان على سبيل الإعارة·
أما الذيد الذي يحتل المركز الأخير برصيد نقطتين فهو لا ناقة له ولا جمل باللقاء بعدما خرج من مولد هذا الموسم بلا حمص وبعدما شهد دوري 2005-2006 اسوأ مواسمه خلال عدة سنوات ولهذا فكفة أبناء خورفكان هي الارجح والاقوى اليوم الا إذا أراد فريق الذيد ترك ذكرى طيبة في نفوس جماهيره بالأسابيع الاخيرة عبر تفجير أكبر المفاجآت·
وكل المؤشرات بالطبع ترجح كفة الخليج صاحب الهجوم الأكثر خطورة والدفاع الاصلب بعدما احرز له نجومه 19 هدفاً مقابل 8 للذيد واهتزت شباكه 11 مرة مقابل 35 للذيد·
فهل يكون الذيد الذي يلعب في الوقت الضائع على موعد مع الفوز الأول له هذا الموسم أم انه سيتذوق مرارة الهزيمة العاشرة له بالمسابقة مع العلم أن الخليج قد فاز على الذيد بعقر داره بالدور الأول بثلاثية نظيفة وهو اليوم أحوج لها ولو بهدف واحد·
هذا وسيغيب عن صفوف الذيد حارسه سعود جمعة اثر طرده باللقاء الأخير بعدما تلقت شباكه ثلاثية نظيفة بيد أبناء أم القيوين·
بينما يدخل الخليج اللقاء بروح جديدة بوجود المدرب الجديد الكابتن عبدالله صقر الذي يعد هذا اللقاء هو الأول له مع أبناء خورفكان ولهذا تنتظر جماهير الخليج بشوق ما سيفعله الصقر مع قلعة الساحل الشرقي الحصن·

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»