رأس الخيمة (الاتحاد) اتجهت شرطة رأس الخيمة المجتمعية إلى نشر التوعية بين مرتادي الشواطئ البحرية بشكل عام، والشواطئ التي تشهد إقبالا كبيرا من الأهالي وتعريفهم بالطرق الوقائية في إطار هدفها للحد من الغرق وذلك بتبني أفضل الممارسات التدريب والتأهيل واقتناء الأجهزة والأدوات التي تساعد على الحد من الحوادث. وأكد العميد غانم أحمد غانم مدير عام العمليات الشرطية في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، أن الأخيرة ممثلة بإدارة الشرطة المجتمعية وبالتعاون مع 6 جهات وهي شركة الميدان ونادي فتيات رأس الخيمة وجمعية رأس الخيمة للفنون ونادي الجزيرة للطيران ومؤسسة الإمارات للشباب ومركز راك مول وفريقي التطوع لتكاتف وساند، حرصت على إطلاق هذا البرنامج الهادف خلال هذه الفترة من العام. وأشار العقيد أحمد محمد بن جمعة مدير إدارة الشرطة المجتمعية في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، إلى أن الإدارة تقوم بتنفيذ العديد من البرامج الوقائية والتوعوية ضمن مبادرة «شواطئنا آمنة»، من خلال إقامة ورش عمل مفتوحة وفعاليات وأنشطة متنوعة ومختلفة على الشواطئ المزدحمة، من قبل فريق عمل يتميز بالكفاءة في تثقيف الجمهور وتعريفهم باللوحات الإرشادية الموضوعة من قبل الجهات المختصة على طول الشواطئ وتشرح إرشادات السلامة وتعرف خطورة التيارات المائية وتوضح كيفية التعامل معها. وأضاف: يتم توزيع المطويات التوعوية على الجمهور والاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم ومشاكلهم، لأن تحقيق الأمن يعتبر مسؤولية مجتمعية يتحملها الجميع، ودعا أولياء الأمور إلى توعية أبنائهم ومراقبتهم جيداً وعدم إهمالهم أو الانشغال عنهم، مؤكدا أن توعيتهم واجب وطني لأنهم عماد هذا الوطن ويجب حمايتهم والتعاون التام مع الجهات المختصة للحد من حوادث الغرق، حيث إن تضافر الجهود مطلب مهم للتصدي لكل الظواهر والسلوكيات الخاطئة والسلبية. وتضمنت الفعالية العديد من الفقرات الترفيهية وأخرى تراثية وتثقيفية متنوعة، حيث بدأت بعزف السلام الوطني بمشاركة جموع غفيرة من الأطفال وذويهم ومرتادي الشاطئ، ثم فقرة بعنوان «العودة من الغوص» في مشهد تمثيلي قصير قدمته فرقة جمعية رأس الخيمة للفنون الشعبية.