الاتحاد

دنيا

هاني متواسي: لست صورة من فضل شاكر


عمان ـ توفيق عابد:
بعض الناس خلقوا ليكونوا فنانين تكشفهم حركاتهم وأصواتهم وتطلعاتهم وأحلامهم وتعلن ميلاد فنان جديد يتوحد مع الحلم والواقع وروحه تتلألأ في انتظار اللحظة المناسبة لتفجر موهبتهم وإثبات حضورهم في منافسة لا ترحم وساحة ليس فيها موقع دائم إلا للفرسان·
هاني متواسي فنان من جيل الشباب يقترب مسرعا نحو النجومية كالريح مسلحا بذاكرة محشوة بالعلم فهو مطرب وملحن ومتمرد على واقع الأغنية في الأردن ويسعى مع مجموعة أصدقاء إلى أحداث التغيير لتحتل الأغنية الأردنية مركزها الذي تستحقه بين نظيراتها في الوطن العربي·
استضفناه على مدى ساعة تحدث خلالها عن أول فيديو كليب من ألحانه وانتاجه الخاص قبل أيام وشخّص بعقلية الخبير أسباب تراجع الأغنية الأردنية وكيفية إخراجها من غرفة الإنعاش·
لم يوجهني أحد
يقول هاني متواسي أنه واحد من الذين احبوا الفن ودرسه في الجامعة الأردنية وحصل على درجة البكالوريوس في العلوم الموسيقية 'تخصص جيتار' لتنمية موهبته وليس هوايته وبعد تثبيت أقدامه على الساحة الفنية يخطط لدراسة الماجستير في المستقبل·
يضيف: لم يوجهني أحد بل اتجهت معتمدا على إمكانياتي الذاتية لكن أهلي دعموني ومن الصعب أن يدعم الأهل أحد أفراد الأسرة لدراسة الفن والموسيقى فنحن في مجتمع عندما يعلم بأنك تدرس الموسيقى يقول لك ما هذا وماذا تعمل ويعتبرها نوعا من التسلية وهناك من يعتبرها حراما أو 'همالة' والحمد لله رزقني بأهل متفهمين دعموني ووقفوا إلى جانبي في مشواري الأكاديمي والعملي· فمن أسرتي هناك خالي سامي متواسي وهو ممثل ومخرج مسرحي له عدة أعمال مسرحية في الداخل والخارج·
وياك·· أول كليب
ويقول: إنني أخوض أول تجربة فيديو كليب بأغنية غزلية راقصة وسريعة وكلمات بسيطة معتمدة على 'البيت' الإيقاع اكثر عنوانها 'وإياك' من كلمات عمر ساري وتوزيع خالد مصطفى وألحاني الخاصة واخراج اللبناني ايلي حبيب صورتها في بيروت خلال ثلاثة أيام بحضور فنانين معروفين مثل باسم مغنية وهشام أبو سليمان وغيرهما·
فمن الجميل أن يلحن الفنان لنفسه إذا كانت لدية القدرة ولكن من الأفضل أن يستعين بآخرين لتنويع الفكرة واللحن وحتى لا يكرر الملحن نفسه·
ويتابع: أقدمت على مغامرة صغيرة وأول كلمة قيلت أن الكليب جديد وليس تقليدا لأحد فإذا نجحت أكون فتحت بابا سيقلدني آخرون وهذا ما أبحث عنه وإذا لم أنجح لا قدر الله فهي تجربة سأستفيد منها في المستقبل·
شللية وعصابات
ويرى هاني متواسي أن الوسط الفني ليس سهلا وخاصة من الناحية الاجتماعية فهناك مشاكل وأناس يعترضونك وينغصون عليك ويحاولون التخريب وتعطيل مسيرتك فمن أول ما دخلت هذا الوسط لم يتوقف هذه المنغصات والمعاكسات رغم أنني لم أقف في طريق أحد وهذا يعود الى الغيرة والحسد وتضارب المصالح ويمكن لأنني لم أتعامل مع آخرين·
بصراحة هناك شللية وعصابات وأنا مستقل وبعيد عن أية شللية وأعمل منفردا 'على راسي' وأغنيتي والفيديو كليب من إنتاجي الخاص فقد مكثت خمس سنوات أغني لأدخر مبلغا لتأمين نفقات الفيديو كليب ولا أقع تحت سيطرة أو رحمة شركة إنتاج أو أدخل في 'عصابة' لأحقق النجاح والشهرة·
أغنيتي من إنتاجي الخاص وأتعامل مع أشخاص جيدين موسيقيا وأتمنى أن لا ألجأ إلى شركات إنتاج استثمارية هدفها تحقيق الأرباح على حساب موهبتي وفني·
وردا على سؤال قال هاني متواسي: من الصعب التمرد على الوضع القائم لكنني أقول بكل ثقة أن الفنان يختلف عن أي شخص آخر فيمكن أن ينجح ويصبح نجما رغم أنوف الآخرين إذا كانت أغانيه حلوة ويصعب وقفه مهما كانت العراقيل إذا كان محبوبا من الجمهور·
ونفى غياب الأغنية الأردنية عن الساحة العربية وقال هناك أغنية أردنية لكنها لا تنتشر بطريقة صحيحة فلا يوجد دعم قوي ولم نصل إلى المرحلة التي وصلتها مصر أو لبنان فنحن ما زلنا نحتاج إلى وقت وشخصيا من الفنانين المتشجعين للغناء باللهجة الأردنية لكن كبداية حتى تكسب العالم العربي يجب أن تغني باللهجة المصرية واللبنانية والخليجية·
ويقول أن الإعلام أنصفه وهو يحب الإعلام كثيرا ويرى أن الصحفي لا يمكن أن يؤذي فنانا إلا إذا كان الفنان نفسه مؤذيا ويتعامل مع فنه بطريقة مخطئة 'احترم نفسك' أولا فبعض الفنانين يشتكون دون أن يسألوا أنفسهم ماذا عملوا قبل أن تكشفهم الصحافة·
ويعتبر انه في الوقت الحاضر أصبح الفن تجارة ومن يقل لك انه رسالة يجانب الحقيقة حتى ولو كنت أنا فأغنيتي 'وإياك' راقصة دون إيحاءات جنسية واستخداماتها ستكون في الحفلات لكنني على أمل كبير بأنها ستكون انطلاقة فنية موفقة·
لست نسخة
ورغم ما يقوله من استمع ليّ من نقاد وزملاء من أنني صورة طبق الأصل عن الفنان اللبناني فضل شاكر وصوته العاطفي الحنون إلا أنه من المستحيل أن أكون نسخة أو صورة لأي فنان 'أروح عالبيت أحسن' ولن أقلد أي فنان آخر بل سيكون ليّ شخصيتي وطريقتي في الغناء لأنني مهما حققت من الشهرة يبقى التقليد أو الصورة هو عنوانها وهذا لن يحدث·
وسألناه عن الغناء في المطاعم والفنادق فأجاب أنه يؤيده ولكنه يرفض بشدة الغناء في النوادي الليلية رغم المردود المالي الكبير 'بتجيب مصاري' فقد قدمت وصلات غنائية في مطاعم وفنادق وهي بالمناسبة لها فائدة فالعمل يبني شخصيتك، لكنه استدرك قائلا بصراحة أنه 'تبهدل' جراء التعامل مع الناس الذين لا يقدرون الفن بل يتعاملون معك كأجير وهذا أكثر شيء يجرح شعور الفنان وكرامته فأنا لا أستطيع 'التطنيش' كما يفعل بعض الفنانين في مواقف مشابهة·
وفي الأعراس وحفلات الزفاف أختار وأنتقي ولا ألبي أية دعوة رغم حاجتي إلى العمل ولا أغني وفق أهوائهم أو كما يريدون فأنا لا اغني الشعبي على سبيل المثال بل أقدم لوني الغنائي الذي يتناسب مع صوتي·
معارك مصطنعة
وحول المعارك بين الفنانين يرى هاني متواسي أنها غيرة وحسد فلا يوجد فنان يحب أن يكون آخر أحسن منه وحتى لو ساعده يكون وراءها مصلحة خاصة فالمنافسة غير شريفة وهذا يعود بالدرجة الأولى لمن يقفون وراء الفنان من مدراء أعمال وشركات إنتاج وهناك بعض الفنانين يفجرون مشاكل وخلافات مصطنعة على صفحات المجلات الفنية والصحف حتى يبقوا تحت الأضواء فيما هم يسهرون مع بعض ويضحكون على ما يكتب أو يشاع 'ضحك على الجمهور' ولديّ شواهد كثيرة بهذا الخصوص ولكن 'خلي الطابق مستور'·
سرقات فنية
وحول ما يشاع عن سرقات قال: الأغاني المسروقة وهي غربية وراء نجاح عدد كبير من الفنانين العرب ولديّ قائمة كاملة تضم 120 أغنية عربية مسروقة للمغنيين الجدد دون ذكر أسماء ودون استثناء أي واحد منهم وأنا مسؤول عن هذا الكلام·
ويضيف: أنا لست ضد السرقات بل ضد أن يزعم أي فنان أن هذه أغنية جديدة وهي في الحقيقة مسروقة فأذا أخذت اللحن وطبقته على كلماتك فأنت تفيد الملحن وتعيده إلى الذاكرة ولا تنتهك حقوق الملكية وحتى الأجانب لا يسمون هذا العمل سرقة بل متابعة وقد استخدم هذا الأسلوب دون مشاكل إذا كان اللحن جميلا·
ممكن ولكن!
وعندما سألناه فيما إذا كان من الممكن أن يصبح أي مطرب 'سوبر ستار' خلال فترة قصيرة كما يحدث في المسابقات التليفزيونية أجاب: يمكن ذلك لكنني أؤمن بأن ما يأتي بسرعة يذهب بسرعة ويمكن أن يكون نجما لفترة قصيرة هي الفترة الذهبية لأنه لم يصعد السلم درجة درجة وستصادفه مشكلات كثيرة·

اقرأ أيضا