أبوظبي(الاتحاد) استكملت شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، الأعمال الإنشائية لمشروع مستشفى العين الجديد، الذي تنفذه لصالح شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» وفق المخطط المتبع. وقال المهندس حشر العزيزي مدير المشروع الرئيس في «مساندة»: إن الشركة حريصة على تنفيذ المشروع بسرعة وجودة عاليتين لتوفير منشآت صحية متخصصة تمكن شركة «صحة» من توفير خدمات رعاية صحية متميزة وذات جودة عالمية لجميع سكان الدولة، والتي يعد مشروع العين الجديد واحداً من أهمها، وجار العمل على استكمال أعماله وفق الخطة المتبعة وبأعلى المواصفات والمعايير العالمية. وأنجزت الشركة مؤخراً أعمال الأسقف الزجاجية لسطح المستشفى (Sky Light)، والمخططات التنفيذية للأعمال الكهروميكانيكية. وكانت «مساندة» أنجزت كافة أعمال تركيب النوافذ الزجاجية الخارجية لمشروع مستشفى العين الجديد، وكافة الأعمال الخرسانية للمبنى الرئيس ومبنى الخدمات، وأعمال الهياكل المعدنية للمشروع، وأتمت تشغيل وتسليم محطة الكهرباء الرئيسة إلى شركة العين للتوزيع، بالإضافة إلى إنجاز أعمال بلاطات الخرسانية مسبقة الصب لجميع جدران الواجهات، وقد تم ترسية عقود المعدات الطبية والأثاث الطبي والمكتبي للمستشفى الجديد، وتجري كافة الأعمال وفق المخطط الزمني المعتمد للمشروع. من جانبها وضعت شركة «صحة» خطتها الاستراتيجية التي حددت الخدمات التي سيقدمها مستشفى العين الجديد لتلبية حاجة سكان منطقة العين من الخدمات الصحية عالية المستوى، حيث سيضم المستشفى الجديد عدداً من الخدمات الطبية المتميزة منها خدمات تندرج ضمن مراكز التميز على المستوى الإقليمي وهي خدمات طب الأعصاب، وطب الروماتيزم، وجراحة الأوعية الدموية والشرايين، إلى جانب مركز الحوادث والإصابات من المستوى الأول وخدمات العلوم السلوكية. وقالت «صحة»: إنها تعمل جنبا بجنب مع شركة «مساندة» على إنجاز هذا الصرح الطبي الذي سيعكس مدى ازدهار الرعاية الطبية في إمارة أبوظبي من جميع الجوانب، ابتداء من البنية التحتية الحديثة والمستدامة مرورا بالخدمات المتكاملة والمتميزة التي تسعى شركة «صحة» لتقديمها.ويعد المستشفى الذي بدأت أعماله في مارس 2014، مشروعاً رائداً في استخدام ألواح الطاقة الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية النظيفة، التي تلبي جزءاً من احتياجاته، وتوفّر في تكاليف التشغيل، كما أنها تسهم أيضاً في رفع كفاءة العزل الحراري لسقف المبنى وبالتالي تقليل الضغط على أجهزة التكييف الهوائية، كما يتميز المستشفى بتصميم يسهم بإلقاء الظل على النوافذ الخارجية في الواجهة الأمامية مما يساعد على تبريد المبنى من الداخل، ويرتبط بمنظومة تحكم ذكية، تتحرك تلقائياً تبعاً لظروف الطقس الخارجية والأجواء الداخلية، كذلك تم اعتماد تقنيات مبتكرة للحد من الهدر في استخدام المياه من خلال تركيب صمامات خاصة للتوفير في استهلاك الماء في مرافق المستشفى، وسيتم تجميع مياه التقطير من أجهزة التكييف لاستخدامها في ري الحدائق. ويقع مشروع المستشفى الذي تجاوزت نسبة إنجازه 50%، بمنطقة الجيمي، ويعمل في مختلف أقسامه حاليا أكثر من 3036 عاملاً، وتبلغ تكلفته الإجمالية نحو 4.4 مليار درهم، ويمتد على مساحة قدرها 347 ألف متر مربع، ويتألف من مبنى رئيس ومواقف للسيارات تتسع لـ 1500 سيارة، ومركز خدمات لوجستية، ومحطة طاقة كهربائية بطاقة 60 ميغاوات، وغيرها من المرافق والخدمات العلاجية المتطورة التي تلبي احتياجات سكان المنطقة وفق أرقى السبل، كما ويتضمن 104 عيادات تخصصية متطورة، و17 وحدة للتصوير الإشعاعي والطبقي المحوري والمغناطيسي، و22 وحدة تخصصية للتشخيص والمنظار، وسيتم تزويده بأحدث المعدات الطبية والتقنية التي تواكب أحدث التطورات والمستجدات بمجال التشخيص والعلاج، التي من شأنها تعزيز ضمانات نجاح عمليات العلاج وجعلها مريحة وضمن أقل حدود زمنية ممكنة. ويتضمن مشروع المستشفى 719 سريراً منها 484 سريراً لتخصصات الطب العام والجراحة والأطفال والأمومة، و67 سريراً لقسم الرعاية المركزة، و142 سريراً لقسم التأهيل الطبي، و26 سريراً لجناح كبار الشخصيات والأجنحة الملكية.