الاتحاد

عربي ودولي

النشاطات الاستيطانية تتواصل في غزة رغم قرار الانسحاب


حملة أمنية فلسطينية لإغلاق الأنفاق ··وعريقات ينفي عودة التنسيق الأمني
غزة- رام الله 'الاتحاد' والوكالات: أكدت مصادر اسرائيلية أن البناء في مستوطنات قطاع غزة يتواصل بكثافة، ويتعاظم في مجمع مستوطنات 'غوش قطيف'، رغم صدور قرار الحكومة الاسرائيلية القاضي بتنفيذ خطة إخلاء المستوطنات في يوليو المقبل·
وقال تقرير لحركة 'السلام الآن' يجري إعداده بشكل دوري، بناء على صور جوية التقطتها مروحيات حلقت فوق تلك المستوطنات، إن بناء المساكن الدائمة والدفيئات وغيرها يتواصل بقوة·
وأكد التقرير أن مقارنة الصور التي التقطت في مطلع العام الجاري، مع صور التقطت قبل أربعة أشهر، تؤكد استمرار البناء بشكل مكثف في مستوطنات 'غوش قطيف'·
ويوضح التقرير أن بناء المساكن الثابتة وإنشاء دفيئات زراعية في مستوطنة 'بني عتسمون' يتواصل، وفي 'إيلي سيناي'، تم إعداد مساحة للبناء، وفي 'جان أور' أنشئت ثلاث مناطق للدفيئات'· كما أقيمت أربع مناطق جديدة للدفيئات في مستوطنة 'جاني طال' ويجري تمهيد مساحات من الأرض للبناء والزراعة· وفي 'دوجيت' يتواصل إنشاء المباني الثابتة، والأمر نفسه يحدث في 'نفيه دكاليم'، حيث أقيم ملعب جديد لكرة السلة، وتم تمهيد مساحات من الأراضي للبناء·
وفي 'نيتسر حزاني' أقيمت بناية جديدة وتم تمهيد مساحات من الأرض للزراعة، وأقيمت منشآت جديدة للدفيئات· كما أقيمت مناطق جديدة للدفيئات في مستوطنة 'شليف'·
وأشار التقرير إلى أن هناك تكثيفاً لأعمال البناء بشكل خاص، في مستوطنة 'نفيه دكاليم'، حيث يجري العمل في موقعين مختلفين لإنشاء منازل ثابتة، بوتيرة عالية· وفي المقابل، يتواصل العمل بكثافة لتمهيد مساحات من الأراضي لإنشاء دفيئات جديدة·
على صعيد متصل ذكرت الاذاعة العبرية ان النائب الاول لرئيس الوزراء الاسرائيلي شمعون بيريز يعكف على بلورة خطة تقضي بعدم هدم منازل المستوطنين ونقل دفيئات زراعية ومشاريع اقتصادية ومنازل الى الجانب الفلسطيني لدى تطبيق خطة الانفصال لتشكل مصدر رزق للفلسطينيين· ومن المقرر ان يعقد بيريز جلسة اولى لطاقم التوجيه الذي يرأسه والمكلف بدراسة الابعاد الاقتصادية والمدنية لخطة الانفصال· وقالت مصادر مقربة من بيريز ان اجتماعا اسرائيليا فلسطينيا لدراسة الاستعدادات الجارية لتطبيق خطة الانفصال سيعقد بعد اقرار تشكيلة الحكومة الفلسطينية الجديدة·
ونقلت الاذاعة عن مصادر اسرائيلية في مكتب شارون قولها ان رئيس الوزراء الاسرائيلي يتعرض حاليا لضغوط من قبل بيرس لمنع هدم منازل المستوطنين اليهود بعد اخلائها·
في غضون ذلك افاد مسؤول امني فلسطيني ان قوة امنية فلسطينية قامت امس باغلاق نفق بين الاراضي الفلسطينية ومصر في اطار حملة واسعة للبحث عن انفاق في رفح جنوب قطاع غزة قرب الحدود مع مصر واغلاقها· وقال ان العشرات من قوات الامن الوطني وجهاز الامن الوقائي والشرطة الفلسطينية والدفاع المدني قاموا 'بحملة تفتيش واسعة النطاق في رفح قرب الحدود مع مصر بحثا عن انفاق تستخدم في اعمال تهريب حيث تم اغلاق نفق واحد على الاقل'·
وأكد هذا المسؤول ان 'الحملة ما زالت مستمرة'·
واضاف ان 'الحملة التي تأتي بعد التنسيق في اطار لجنة الارتباط العسكري الفلسطيني مع الجانب الاسرائيلي تركزت في مناطق البرازيل والسلام وبلوك (و) وحي الشعوت في مخيم رفح المحاذي للحدود المصرية'·
الى ذلك نفت السلطة الفلسطينية امس ما ذكره رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون بشأن مفاوضات بين الجانبين تهدف الى اعادة التعاون الامني والاستخباري بينها· وقال وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات ان المفاوضات الامنية التي جرت بين الفلسطينيين والاسرائيليين لم تصل الى هذا العمق مشيرا الى ان اللقاءات التي جرت بحثت في كيفية تنفيذ اسرائيل لانسحاب قواتها من المدن في الضفة الغربية وتسليمها للسلطة الفلسطينية·
وتساءل عريقات عن أي خطة أمنية يتحدث شارون بينما كل المدن لا تزال تحت الاحتلال وما هو الدور الذي ستقوم به السلطة الفلسطينية وهي التي لا تملك أي سيطرة على الارض التي تحكمها قوات الاحتلال·
وكان شارون قد قال ان اسرائيل والفلسطينيين يناقشون في الوقت الراهن خطة امنية تستند الى مبادئ 'خطة تينيت' لوقف اطلاق النار، وتطالب الخطة الفلسطينيين بوقف نشاط المقاتلين وتهريب الاسلحة وجمع الاسلحة غير الشرعية وغلق اماكن صنع الاسلحة لوقف العمليات ضد الاسرائيليين·

اقرأ أيضا

مقتل سائح فرنسي وإصابة جندي في عملية طعن شمالي تونس