الاتحاد

عربي ودولي

التحالف يستهدف كهوفاً لتخزين الصواريخ الباليستية في صنعاء

قوات الجيش خلال تقدمها في مديرية الصفراء بصعدة (من المصدر)

قوات الجيش خلال تقدمها في مديرية الصفراء بصعدة (من المصدر)

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (عدن، صنعاء)

نفذ التحالف العربي عملية عسكرية نوعية استهدفت تدمير كهوف لتخزين صواريخ باليستية وطائرات مسيرة وأسلحة في صنعاء تابعة لميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران، فيما حرر الجيش اليمني مواقع جديدة في صعدة وحجة، جاءت هذه التطورات فيما أحبطت القوات اليمنية المشتركة هجمات عنيفة للميليشيات على الأجزاء المحررة بمحافظة الحديدة.
ونفذت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن عملية عسكرية نوعية لتدمير عدد من الأهداف العسكرية المشروعة، عبارة عن كهوف تستخدمها ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران لتخزين الصواريخ البالستية والطائرات من دون طيار والأسلحة، وتقع في «فج عطان» ومعسكر «العمد» بصنعاء.
وقال العقيد الركن تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف في تصريح بثه وكالة الأنباء السعودية «واس»، إن «قيادة القوات المشتركة للتحالف نفذت مساء الاثنين عملية عسكرية نوعية لتدمير عدد من الأهداف العسكرية المشروعة، عبارة عن كهوف تستخدمها ميليشيات الحوثي الإرهابية لتخزين الصواريخ البالستية والطائرات من دون طيار والأسلحة، وتقع هذه الكهوف في فج عطان ومعسكر العمد بالعاصمة صنعاء». وأوضح العقيد المالكي أن عملية الاستهداف امتداد للعمليات العسكرية النوعية السابقة لتدمير القدرات الحوثية، والتي تنفذها قيادة القوات المشتركة للتحالف لتدمير هذه القدرات وتحييد خطرها على الأمن الإقليمي والدولي. وأكد العقيد المالكي أن عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وأن قيادة القوات المشتركة للتحالف اتخذت كل الإجراءات الوقائية والتدابير اللازمة لحماية المدنيين من أي أضرار جانبية، مع استمرارها في تنفيذ الإجراءات الصارمة لتدمير هذه القدرات وتحييد خطرها على المدنيين داخل اليمن ودول جوار اليمن.
وفي سياق متصل، حرر الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي، أمس، مواقع جديدة من ميليشيات الحوثي في محافظتي صعدة وحجة شمال البلاد. وذكرت مصادر عسكرية في صعدة أن قوات الجيش بإسناد جوي من التحالف شنت هجوماً على مواقع تابعة للميليشيات الحوثية في مديرية «الصفراء»، مشيرةً إلى أن قوات الجيش تمكنت من تحرير «جبل العدا» وقريتي «عار والنقعة»، وعدد من المواقع المحيطة شمال المديرية. وأوضحت المصادر أن المعارك تواصلت حتى مساء أمس وسط تقدم للجيش وتكبد الحوثيين خسائر بشرية ومادية.
وقتل 13 عنصراً من الميليشيات بمواجهات مع الجيش في مديرية «حرض» شمال محافظة حجة. وذكر المركز الإعلامي للجيش اليمني أن القوات تمكنت خلال المواجهات من تحرير منطقة «كرس اليماني» في قلب مديرية «حرض»، لافتاً إلى أن طيران التحالف ساند تقدم قوات الجيش وقصف مواقع وتعزيزات للميليشيات في المنطقة ومحيطها، موقعاً في صفوف الحوثيين قتلى وجرحى وخسائر مادية في عتادهم العسكري.
وفي سياق آخر، أحبطت القوات اليمنية المشتركة المدعومة من التحالف العربي، أمس، هجوماً جديداً لميليشيات الحوثي على الأجزاء المحررة بمدينة الحديدة حيث تصمد هدنة إنسانية هشة منذ 8 أشهر وسط خروقات يومية من قبل الحوثيين.
وذكرت مصادر في القوات المشتركة أن ميليشيات الحوثي شنت هجوماً واسعاً على مواقع تابعة للقوات المشتركة في منطقة «كيلو 16»، المدخل الرئيس والشرقي لمدينة الحديدة.
وأوضحت المصادر أن الميليشيات هاجمت مواقع القوات المشتركة بمختلف الأسلحة الثقيلة، ما أدى لاندلاع اشتباكات عنيفة استمرت 4 ساعات وانتهت بدحر المسلحين الحوثيين.
وقال مصدر في القوات المشتركة لـ«الاتحاد» إن عدداً كبيراً من عناصر الميليشيات المهاجمة سقطوا قتلى أو جرحى خلال الاشتباكات التي تعد الأعنف منذ أسابيع، لافتاً إلى تكبد الحوثيين خسائر مادية تمثلت بتدمير وإعطاب العديد من آلياتها القتالية والعسكرية.
ولقي عدد من مسلحي الميليشيات مصرعهم إثر انفجار لغم أرضي كانت الميليشيات زرعته في طريق فرعي بضواحي مديرية «حيس». وأشار مصدر ميداني لـ«الاتحاد» أن لغماً أرضياً استهدف طقما عسكريا يستقله نحو 15 مسلحا من العناصر الحوثية لحظة مروره من طريق فرعي بضواحي «حيس»، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من تلك العناصر، مضيفاً أن الميلشيات قامت بنقل الجرحى والجثث باتجاه مستشفى في مديرية «الجراحي» ومدينة الحديدة. وأضاف المصدر أن الميليشيات الحوثية قامت بزرع المئات من الألغام الأرضية في المناطق السكنية والطرقات والمزارع والمساحات النائية والصحراوية الواصلة بين مديريتي «حيس» و«الجراحي» بصورة عشوائية ودون أية خرائط ذلك بهدف إيقاف تقدم القوات المشتركة والتحالف العربي لتحرير المزيد من المناطق.
وباتت الألغام والعبوات الناسفة الحوثية وبالاً على العناصر الانقلابية الموجودة في الحديدة والساحل الغربي، حيث تشهد المناطق غير المحررة انفجارات متواصلة لألغام وعبوات ناسفة راح ضحيتها الكثيرون من العناصر والقيادات الميدانية الانقلابية.
كما جددت ميليشيات الحوثي، أمس، خروقاتها النارية للهدنة الهشة في الحديدة، وقصفت بالمدفعية الثقيلة والقذائف الصاروخية مناطق سكنية ومواقع تابعة للقوات المشتركة. وأفادت مصادر ميدانية بأن ميليشيات الحوثي قصفت مواقع تابعة للقوات المشتركة في مديرية «الدريهمي» القريبة من مدينة الحديدة، وفي مديريتي «حيس» و«التحيتا» جنوبي المحافظة.
وقال سكان في «حيس» إن ميليشيات الحوثي كثفت قصفها العشوائي على المدينة، واستهدفت بنيران القناصة المدنيين في الطرقات العامة، مشيرين إلى إصابة 4 مدنيين، بينهم امرأة وطفل، بقذائف ونيران الميليشيات.
وأكدت مصادر طبية إصابة الطفل محمد بجاش بطلق ناري في الفخذ، وإصابة شابين آخرين بشظايا قدائف مدفعية أطلقتها الميليشيات على أحياء سكنية في «حيس». كما أصيبت امرأة بجروح بالغة جراء سقوط قذيفة حوثية على منزلها وسط المدينة.

كاتب يمني يتهم الحكومة بالتآمر للوقيعة بين الإمارات والسعودية
رأى الكاتب اليمني هاني مسهور أن الحكومة اليمنية عبر بياناتها تمارس دوراً خبيثاً بمحاولة الوقيعة بين السعودية والإمارات وتضع نفسها في موضع الشبهات بإنكارها الدور الإماراتي بالدعم السياسي والعسكري والإنساني خلال خمس سنوات. وقال في تغريدات على حسابه في تويتر «إن الحل لن يأتي إلا بهيكلة الحكومة اليمنية وتخليصها من قبضة الإخوان الذين يتلاعبون بها».
وتابع قائلاً: «البيانات الصادرة عن الحكومة اليمنية والتي تعمدت الإساءة لدولة الإمارات ودورها في اليمن تمثل قمة الوقاحة والجحود والنكران وتعبر بشكل لا يقبل التشكيك أن الحكومة في قبضة الإخوان، وتنفذ بشكل صريح الأجندة المعادية لمشروع الاعتدال العربي الذي تقوده السعودية.وأضاف: سيكتب التاريخ أن الإمارات قدمت دماء أبنائها في ميادين الكرامة والشرف وسجلت قواتها المسلحة الملاحم البطولية التي ستبقى خالدة مهما تعاقبت الأيام.

 

اقرأ أيضا

مسلح يطعن عسكريا في ميلانو الإيطالية