الاتحاد

الرياضي

مهزلة في استاد القاهرة بطلها ميدو مشاكل


مهزلة حقيقية شهدتها الدقيقة 77 لمباراة مصر مع السنغال في نصف نهائي بطولة أفريقيا عندما أقدم حسن شحاتة المدير الفني لمنتخب مصر على استبدال لاعبه أحمد حسام 'ميدو' باللاعب عمرو زكي، حيث احتج 'ميدو' بطريقة غير مقبولة إطلاقاً على استبداله، وتوقفت المباراة لعدة دقائق لمتابعة المشادة الكلامية بين ميدو وشحاتة على مرأى من ملايين المشاهدين الذين تابعوا المباراة في كل أنحاء العالم·
واندلعت شرارة الخلاف عندما شعر شحاتة بحراجة الموقف بعدما فرض المنتخب السنغالي افضليته على مجريات المباراة فقرر الدفع بعمرو زكي في الدقيقة 79 مكان ميدو لكن الاخير وامام استغراب الجميع رفض مغادرة الملعب وقال للمدرب 'لماذا تغيرني؟، ولماذا أنا بالذات؟، ولماذا أنا في كل مباراة؟'·
ولم يعر شحاتة تساؤلات ميدو اي اهتمام، لكنه انفعل بعد ذلك لان ميدو أفرط في الاحتجاج ورفض ترك الملعب، فقال له 'انا المدرب ويجب ان تنصاع لقراراتي'· وترك ميدو ارضية الملعب لكنه استمر في الاحتجاج على شحاتة وتدخل حسام حسن لثني ميدو عن مواصلة الاحتجاج لكن دون جدوى، وتوجه بوابل من الشتائم الى مدربه حتى تدخل الجمهور وطالب ميدو بمغادرة الملعب·
وكادت المشادة الكلامية تتحول الى اشتباك بالأيادي الى أن تدخل حسام حسن كابتن الفريق وأبعد ميدو عن شحاتة وأقنعه بالجلوس بعيداً على مقعد البدلاء·
ولسوء حظ ميدو أن تصرفه الغريب قوبل برفض كامل من جماهير المنتخب التي لم تتعاطف معه، بل راحت تهتف لتطالبه بالخروج فوراً من الملعب والانصياع لرغبة مدربه· وزاد من سوء موقف ميدو أن اللاعب البديل، عمرو زكي ومن أول لمسة تلقى الكرة العكسية من أبوتريكة وحولها برأسه قوية داخل المرمى السنغالي مسجلاً هدف الفوز والصعود للمباراة النهائية وهو ما فشل ميدو في تحقيقه طوال 75 دقيقة، وكأن القدر أراد أن يعاقب ميدو فوراً بهدف عمرو زكي·
وفور تسجيل الهدف، حاول ميدو تحسين صورته فاندفع من مقعد البدلاء ليهنئ زميله عمرو زكي صاحب الهدف، ومع صافرة النهاية حاول شوقي غريب مدرب الفريق إقناع ميدو بمصافحة حسن شحاتة والتوجه سوياً لتحية الجماهير في إشارة لانتهاء الأزمة، لكن ميدو لم يستجب وفضل الابتعاد عن شحاتة والمشاركة مع اللاعبين في تحية الجماهير·
ولم تنته فصول الأزمة في استاد القاهرة بل انتقلت لكل شوارع مصر، حيث وجه الجميع لوماً شديداً لميدو وطالب البعض بفرض عقوبة قاسية عليه بعد أن أساء للكرة المصرية بوجه عام وللمدرب المصري على وجه الخصوص، بينما قضى سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة المصري الليلة كاملة في مقر إقامة الفريق في محاولة للوصول الى حل، لا سيما أن هذه الأزمة تسبق المباراة النهائية بساعات قليلة·
وفي المقابل حاول أحمد شوبير نائب رئيس اتحاد الكرة معالجة الأزمة، بطريقة تليفزيونية، من خلال برنامج 'الساعة العاشرة' بقناة 'دريم' حيث أجرى اتصالاً هاتفياً باللاعب أحمد حسام 'ميدو' الذي اعتذر لمدربه حسن شحاتة ولكل جماهير مصر على ما بدر منه، مؤكداً أنه على استعداد لأن يعتذر لحسن شحاتة على الملأ وأن يعتذر أيضاً للجمهور فرداً فرداً موضحاً أنه لم يقصد الإساءة لمدربه وانه أراد فقط أن يستفسر عن سبب استبداله، كما تدخل حسام حسن كابتن الفريق في المكالمة الهاتفية وأوضح أن الحماس الزائد والرغبة الجامحة في الاستمرار بالمباراة كان وراء تصرف ميدو الذي يكن لمدربه كل التقدير وانه يجب أن نطوي هذه الصفحة سريعاً لأن أمامنا نهائي أفريقيا ولا بد من تكاتف الجميع من أجل الفوز بالبطولة·
أما حسن شحاتة فقد صرح لـ 'الاتحاد الرياضي' أن الاعتذار التليفزيوني لميدو لا يكفي ولا يتوازى على الإطلاق مع حجم الخطأ الذي ارتكبه، وتساءل كيف يسيئ لي أمام الملايين، ثم يعتذر أمام عدد محدود من المشاهدين يتابع البرنامج التليفزيوني، مؤكداً أن ما أقدم عليه ميدو خطأ فادح لا بد أن يعاقب عليه، لأنه أساء لسمعة الكرة المصرية على مسمع ومرأى من كل من شاهد المباراة في كل أنحاء العالم·
وأضاف: إن فوز مصر وصعودها للنهائي يعني بوضوح أنني كنت على حق في استبدال ميدو الذي لم يقدم شيئاً خلال الفترة التي لعبها وكان لا بد من تفعيل الهجوم لحسم النتيجة بعد أن اقتربت المباراة من نهايتها، وكان عمرو زكي عند حسن الظن به ورجح كفتنا بالهدف الرائع الذي سجله وصعد بالمنتخب لنهائي البطولة·

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية