الاتحاد

الرياضي

أهلي الفجيرة يبحث عن البطاقة الذهبية بملعب الحمرية


تقديم - سيد عثمان:
تبدأ اليوم أولى منافسات الجولة الثانية عشر لدوري الدرجة الثانية والتي ستمتد فعالياتها على مدى أسبوع كامل ستجرى خلالها مبارياتها الثمانية على مدى 4 أيام بواقع يومين للمجموعة الثانية التي ستكون هي صاحبة المبادرة في الانطلاقة لأحداث هذا الأسبوع ثم تتبعها وعلى مدى يومين المباريات الأربع للمجموعة الأولى·
وتقام اليوم ضمن منافسات المجموعة الثانية مباراتان يلتقي خلالها بالساعة 5,25 دقيقة الحمرية مع أهلي الفجيرة والظفرة مع دبا الفجيرة·
ويشهد الغد آخر منافسات هذه المجموعة فيلعب عجمان المتصدر مع حتا والخليج مع الذيد·
وتبدأ منافسات الجولة الثانية عشرة للمجموعة الأولى المقبل 15 فبراير فيلعب باليوم الأول دبي مع العروبة ورأس الخيمة مع العربي بينما يلتقي باليوم الثاني الجمعة 16 فبراير الاتحاد مع الرمس والجزيرة الحمراء مع مسافي·
وقد جاءت فكرة فصل منافسات المجموعتين لأول مرة هذا الموسم لارتباط فريق دبي بمنافسات الكأس·
وتعيش الدرجة الثانية أجواء الأوراق الذهبية التي بدأت في التساقط في يد المجتهدين وكان فريق دبي هو أول الفائزين بالبطاقة الذهبية الأولى بعدما نجح رسمياً بالجولة الماضية في التأهل رسمياً للمنافسات السداسية الذهبية لتحديد الفريقين الصاعدين للأضواء·
وإذا كانت هناك 5 بطاقات ذهبية تنتظر أصحاب النصيب بالجولات الثلاث الأخيرة للمسابقة الا أنه فعلياً يمكن حسم 3 بطاقات للتأهل للمنافسات السداسية الذهبية في هذه الجولة·
والفرق الثلاثة المرشحة بهذه الجولة لاقتناص البطاقات الثلاث وبالتالي حجز مواقعها رسمياً بالمنافسات السداسية الذهبية هي عجمان متصدر المجموعة الأولى برصيد 27 نقطة والذي لايحتاج سوى لنقطة واحدة أو بالأحرى التعادل للتأهل باعتبار أن الفارق بينه والخليج الرابع 9 نقاط ولأنه لم يتبق في عمر المسابقة سوى 3 جولات شاملة منافسات هذه الجولة فإن ارتفاع رصيد البرتقالي إلى 28 نقطة يحسم الورقة الأولى الذهبية بالمجموعة الثانية لعجمان·
ويعد فريق العربي هو الآخر على بعد نقطة من المنافسات السداسية الذهبية حيث يمتلك الفريق 25 نقطة والجزيرة الحمراء الرابع 16 ولهذا فاعلى رصيد يمكن أن يصل إليه ابناء الجزيرة في حالة فوزهم بلقاءاتهم الثلاثة الأخيرة بالمسابقة 25 ولهذا فنقطة واحدة تكفي أبناء أم القيوين وصيفي المجموعة الأولى للتأهل·
والفريق الثالث الذي تنتظره البطاقة الذهبية بهذه الجولة هو اتحاد كلباء الذي يحتل المركز الثالث للمجموعة الأولى برصيد 20 نقطة ولكن الأمر يحتاج إلى فوزه مع تعادل أو هزيمة الجزيرة الحمراء 16 نقطة أمام مسافي فالأمر إذن ليس بيد أبناء كلباء وحدهم بل يقف على ما يفعله أبناء مسافي بقيادة ابن مدينة كلباء الكابتن هلال محمد مدرب الفريق الحالي والمدرب السابق ببداية الموسم لفريق الاتحاد وبهذا يمكن له ان يسعد ابناء مدينته إذا حقق فريقه ما يصبو اليه عشاق فرسان القلعة الكلباوية الصفراء·
ولكن فوز الاتحاد بهذه الجولة على الرمس وفوز الجزيرة الحمراء على مسافي يعني تأجيل الموقف للجولة القادمة لاستمرار الفارق بين الفريقين عند النقاط الأربع·
وإذا كان الطريق نحو المنافسات السداسية تعد سالكة بالمجموعة الأولى فدبي نال الورقة الأولى والعربي تنتظره الثانية بسهولة والاتحاد اقترب كثيراً هو الآخر فإن الوضع يعد معقداً وشائكاً بالمجموعة الثانية والفريق الوحيد الذي أصبح على أبواب المنافسات السداسية هو عجمان بينما سيلعب الثلاثي أهلي الفجيرة وحتا والخليج لعبة الكراسي الموسيقية للفوز ببطاقتين ذهبيتين·
ويزيد من حلاوة وقوة المنافسة على الأوراق الذهبية بالمجموعة الثانية أن حسم هذه الأوراق سيكون عبر مواجهات وجهاً لوجه بين رباعي المقدمة على طريقة 'بيدي لا بيد عمرو' فعجمان سيلعب مع حتا وأهلي الفجيرة والظفرة وأهلي الفجيرة مع الحمرية وعجمان والخليج وسيلاقي الخليج فرق الذيد وحتا وأهلي الفجيرة·
وتعد فرصة الظفرة في التأهل للمنافسات الذهبية شبه معدومة لأن أقصى رصيد يمكن أن يصل إليه فرسان الغربية خلال الأسابيع الثلاثة الباقية في عمر المسابقة 23 نقطة حيث يمتلك الفريق الآن 14 بينما يمتلك الخليج الرابع الآن 18 نقطة وحتا الثالث 20 نقطة وأهلي الفجيرة الوصيف 20 نقطة وعجمان صاحب القمة 27 نقطة·
ولعل تضاؤل وشبه انعدام حظوظ الظفرة في التأهل هو الذي دفع إدارة النادي للموافقة على إعارة هداف ومحترف الفريق كاميو روميو لصفوف الخليج الذي يمتلك حظوظاً أقوى ولكنه يحتاج لجهود أكبر ليثبت أنه الأفضل والأجدر من بين فريقي حتا وأهلي الفجيرة باعتبار أن الفارق بين أبناء خورفكان وأهلي الفجيرة الوصيف وحتا الثالث نقطتان فقط ولحسن حظ الخليج أنه سيلاقي الفريقين وجهاً لوجه لحسم البطاقة الذهبية بيديه·
وتعد فرصة الحمرية السادس هو الآخر في التأهل مثل فرصة الظفرة معدومة تقريباً حيث أن الحمرية يمتلك هو الآخر نفس الرصيد الذي يملكه فرسان الغربية من النقاط ولكن يحسب للحمرية هذا الموسم أنه سعى وحاول وكأنه ند لكل الفرق التي واجهها مع العلم أنه لم يكن من بين المرشحين منذ البداية·
المركز الثالث بطولة خاصة
وخلال القول إن المركز الثالث يعد بمثابة بطولة خاصة بالمجموعتين ففي المجموعة الأولى يتربص الجزيرة الحمراء الرابع برصيد 16 نقطة بالاتحاد الثالث 20 نقطة·
ويعد الأمر أكثر صعوبة كما سبق وقلنا بالمجموعة الثانية حيث هناك 5 فرق تسعى للفوز بالمركزين الثاني والثالث حيث ما زالت الرياح تتقاذف المركزين وتعد فرص أهلي الفجيرة وحتا والخليج هي الأقوى لاحتلال المركزين المؤهلين للمنافسات الذهبية وتبقى آمال الظفرة والحمرية معلقة على معجزة·
الحمرية - أهلي الفجيرة
يحتاج أهلي الفجيرة الوصيف برصيد 20 نقطة للعودة بالنقاط الثلاث اليوم للاقتراب خطوة من المنافسات السداسية التي أصبح على أبوابها ولكن يتهدد مطارده حتا الذي يتساوى معه بالرصيد والخليج الرابع الذي لا يبعد عنه سوى بنقطتين·
وسيسعى الحمرية صاحب الارض الذي يحتل المركز السادس برصيد 14 نقطة للفوز هو الآخر لعل المعجزة تتحقق ويجد نفسه وسط الصراع الدائر لأجل التأهل وذلك إذا سارت النتائج حسبما يشتهي فرغم أن آماله تعد شبه معدومة إلا أنها لم تتبدد نهائياً·
ومن هنا ننتظر أن نشهد اليوم موقعة صعبة سيسعى خلالها الفريقان إلى الفوز وبخاصة فرسان القلعة الفجراوية الحمراء الذين نجحوا بالجولة الماضية في اعتلاء مقعد الوصيف عقب فوزهم الكبير على الظفرة 3-1 ومن قبله تخطى دبا الفجيرة بخماسية نظيفة·
إلا أن الحمرية الذي حقق هذا الموسم 4 انتصارات آخرها بالجولة قبل الماضية على الذيد 3-1 مع التعادل في مباراتين لا يعد من الفرق التي تؤمن جوانبها ولهذا لن يكون صيداً سهلاً وسيحتاج أهلي الفجيرة لكل قواه الهجومية وفي المقدمة محترفه الجديد الذي جذب الاضواء اليه بمهاراته العالية ولمساته السحرية البرازيلي ليلاه ومعه السنغالي لامين جاي والقناصين الغاشمي علي عبيد وأحمد معضد وغيرهم·
بينما يشكل الغاني مسعود ندا والبرازيلي ريكاردو الكسندر القوة الضاربة لفريق الحمرية·
وكان فريق الحمرية قد حرم أهلي الفجيرة بالدور الأول من نقطتين بالتعادل 2-2 فهل ينجح الساحر الأرجنتيني ميجيل في الثأر وقيادة فريقه نحو المنافسات الذهبية أم أن المدرب المصري للحمرية الكابن سيد توفيق سينجح في قلب موازين المقدمة واشعال نار المنافسة على المركز الثالث·

اقرأ أيضا

22 لاعباً في قائمة منتخب الناشئين