الاتحاد

الرياضي

التاريخ يتمسك بالملك الشرقاوي


لم يتخلى التاريخ عن فريق الشارقة أمام دبي أمس الأول في منافسات الجولة الثانية للمجموعة الثانية من مسابقة كأس رئيس الدولة حيث أثبت الملك أنه ملك بالتخصص عندما قلب كل الموازين والتوقعات وحول تاخره بثلاثة أمام دبي إلى الفوز بالأربعة·
ولم يحتاج الملك الشرقاوي لقلب الموازين وضرب التوقعات أرض الحائط على أكثر من سبع دقائق كانت كفيله بتفجير البركان الذي أتى على طموحات أسود العوير وإذا ما كان هناك بطل فإن النجم الشرقاوي عبدالعزيز العنبري هو الذي أحدث الانقلاب في الدقيقة 85 عندما أرسل كرة بمنتهى الذكاء والمهارة لتعانق شباك دبي وتنال من عزيمة وإصراره وتفتح الطريق أمام الشارقة لهذه الفوز المهم الذي بموجبه ضمن التأهل على الدور الأربعة برصيد 6 نقاط متصدرا للمجموعة ·
وللعودة إلى مجريات المباراة تجد أن فريق دبي كان قريب جدا من نقاط المباراة من خلال الأداء القوي الذي ظهر به في الشوط الأول والذي استطاع فيه التقدم بثلاثة اهداف حيث كان للثالوث الهجومي بوجود رزاق فرحان والفرنسي جريجوري وسعيد طارش دور كبير في ترجيح كفة أسود العوير وأيضا الدفاع القوي الذي صمد حتى الدقيقة 85 ليشهد ارتباك واضح بدون أي داع حيث عاد الشارقة من جديد للمباراة وحول خسارته إلى فوز مستحق ويرجع ذلك بالطبع على قلة الخبرة لدى مدافعي فريق دبي اللذين لم يحسنوا التعامل مع الموقف وبشكل عام قدم فريق دبي مستوى يستحق عليه كل الشكر والتقدير بغض النظر عن النتيجة التي خرجت بها المباراة ·
عبر وجدي بن علي الصيد مدرب فريق الشارقة عن بالغ سعادته بالفوز الكبير الذي حققه على فريق دبي مشيرا أن الروح القتالية التي لعب بها لاعبوه في الشوط الثاني كانت وراء الفوز الذي تحقق وواصل حديثه قائلا : المباراة كانت غريبة في مجرياتها حيث فاجأنا دبي بمستواه القوي الذي ظهر به واستطاع أن يتقدم علينا بثلاثة أهداف جاءت نتيجة أخطاء فردية الأمر الذي جعلنا ندخل في صراع مع أنفسنا للخروج بنتيجة إيجابية وبالفعل أعدنا ترتيب أوراقنا بين الشوطين وجازفنا بقدر المستطاع من خلال التغييرين اللذان أجريتهما بسحب الظهيرين وإعطاء الحرية الهجومية لسالم سيف البديل ونواف مبارك وهاجمنا من كل الأطراف حتى جاءت اللحظة التي كنا ننتظرها عندما أحرز المهاجم اندرسون هدف الفوز مؤكدا تأهلنا عن جدارة واستحقاق ·
وأضاف : أن لاعبيه تفوقوا على أنفسهم وأكدوا للجميع أنه لايوجد مستحيل في كرة القدم من خلال إصرار الواضح على قلب النتيجة وإسعاد جماهيرهم الغالية · وعن تواضع أداء الفريق برغم من فوزه قال : في مباريات الكأس ليس المهم الأداء بقدر ما تهم النتيجة فالأداء مع الفوز تدريجيا سيتطور من خلال زيادة الثقة في نفوس اللاعبين ·واختتم حديثه متوجها بالشكر الجزيل إلى لاعبيه على المجهود الكبير الذي بذلوه متمنيا لهم كل التوفيق في الفترة المقبلة ·
الكأس هدفنا
ومن جهته أكد أحمد مبارك إداري الفريق أن المباراة كانت صعبه جدا ودبي قدم مستوى يستحق عليه كل الشكر والتقدير مؤكدا أنه قال للاعبين بين شوطي المباراة ما زال هناك 45 دقيقة تستطيعون فيها تحويل الخسارة والحمدلله كان اللاعبون عند حسن الظن بهم من خلال الحماس والروح العالية التي لعبوا بها وبالتالي كان لهم ما أرادوا· وأضاف: المهم أننا تأهلنا إلى دور الأربعة ولن نفرط أبدا في المنافسة على هذا اللقب أبدا·
تكاتف الجميع
وقال نواف مبارك نجم الفريق إن المباراة كانت صعبة جدا حيث واجهنا فريقا متطورا فالبرغم من أننا كنا حذرين معه بعد المستوى الراقي الذي ظهر به في مباراته الأولى مع العين إلا أنه استطاع أن يتقدم علينا بالثلاثة ولكن تكاتف إخواني اللاعبون وبذلنا قصارى جهدنا من أجل العودة من جديد للمباراة وتحقق لنا ذلك مؤكدا أن الفريق مازال لديه الأفضل والأيام المقبلة ستثبت ذلك·
وأضاف نواف: إن خروج المهاجم الخطير رزاق فرحان أراح خط دفاعنا وجعلنا نتقدم إلى الأمام ونضغط على الخصم بكل ما أوتينا من قوة حتى توفق العنبري في إحراز الهدف الثاني ومن ثم أندسون عندما أحرز الهدفين الثالث والرابع·

اقرأ أيضا

يونايتد وسيتي.. "روح الانتصار" في "ديربي النار"