الاتحاد

الرياضي

جودار:مباراة الشباب بروفة حقيقية للقاء الكرامة السوري


محمد حمصي:
قبل ساعات في اللقاء الحاسم مع الشباب وتحديد مصير (العنابي) في تصفيات المجموعة الثانية المؤهلة للمربع الذهبي سألت الفرنسي جودار مدرب الوحدة: هل يخشى الشباب الذي مارس هواية الفوز على الفرق المنافسة في الدوري ومنها الوحدة في ظل المدة القصيرة جدا والتي تولى فيها مسؤولية الاشراف على (العنابي) خلفا للمدرب الالماني هولمان فأجابه:
رغم قناعتي بصعوبة المباراة و المستوى المميز الذي وصل اليه الفريق المنافس في الاسابيع الاخيرة في الدوري الا انه على استعداد للمواجهة الصعبة والمضي قدما مع الفريق الوحداوي من اجل تحقيق الاهداف والطموحات التي يتطلع اليها ابناء النادي·
وتابع جودار كلامه قائلا: ان الشباب اثبت من خلال المباراتين السابقتين بأنه ند قوي ويملك ثلاثيا خطيرا في الخط الامامي متمثلا بسالم سعد والايرانيين اولادي ومبعلي ولذلك فهو يضع كل هذه الأمور بعين الاعتبار وعلى هذا الاساس قام بتجهيز لاعبيه لمباراة اليوم·
وأكد جودار بان غياب ميتروفيتش نتيجة للانذار الثالث لا يقلقه كثيرا طالما ان هناك البديل الجاهز معربا عن ثقته بمقعد البدلاء ولافتا الى وجود عناصر شابة تمثل الفريق حاليا في ظل الاصابات التي لحقت ببعض النجوم الاساسيين وخاصة في خط الدفاع واضاف جودار بأن المباراة تعتبر بروفة حقيقية وفرصة له للوقوف على امكانيات الفريق الاساسي بوجود اللاعبين الدوليين قبل التوجه الى سوريا في مطلع الشهر المقبل لمواجهة الكرامة في مستهل مشواره ببطولة الأندية الآسيوية قائلا ان العنابي سيكون خلال الفترة المقبلة بدون الدوليين الذين سينضمون للمنتخب الوطني في التصفيات الآسيوية، واشار الى ان الدوليين سيلتحقون بالعنابي يوم 2 مارس علما بأن لقاء الكرامة سيكون في 8 مارس مؤكدا على أهمية مباراة اليوم بوجود الفريق كاملا·
وذكر جودار بأنه للمرة الأولى التي يتدرب فيها الفريق بدون لاعبي الهجوم صباح امس الأول بسبب تعرض صلاح سالم لوعكة صحية واصابة موريتو بالاضافة الى اللاعب ميتروفيتش والذي يعاني من الاصابة علاوة على ايقافه مباراة واحدة قائلا انه فضل منح موريتو وصلاح راحة كافية على أمل الاستفادة منهما في لقاء اليوم، واضاف جودار بأنه تابع تسجيلا لمباراتهم السابقة مع النصر قائلا انه كان يمكن ان يخرج فائزا لولا سوء الطالع الذي لازمهم في ثلاث فرص مؤكدة·
وإوضح جودار ان الاحصائيات اثبتت بأن الوحدة يملك افضل دفاع وهجوم في المجموعة بدليل انه سجل اكثر من الشباب والنصر فيما دخل مرماه هدف واحد وهذا الأمر يسعده كثيرا وهو يتولى قيادة الفريق منذ اسبوع واحد·
اعشق التحدي
وفي تعليقه على قبول المهمة الصعبة في هذه المدة القصيرة علاوة على تدهور نتائج العنابي في آخر جولتين بالدوري اكد المدرب الفرنسي بأنه سعيد بهذه الثقة الغالية ومن جهته فإنه يعشق التحدي والمهمات الصعبة ولن يدخر جهدا بدعم مسيرة العنابي وتسخير كل خبراته وجهوده من اجل تحقيق الآمال المرجوة سواء في مسابقة الكأس أو الدوري العام مؤكدا بأن الجميع ينظرون للوحدة نظرة المنافس القوي والدائم على زعامة كرة الامارات، ومن هذا المنطلق فإنه سيتعامل مع المهمة الجديدة التي اوكلت اليه متمنيا ان تأتي الرياح بما يشتهيها الوحداوية محليا وخارجيا·

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!