الاتحاد

الرياضي

الملك الشرقاوي الفائز الأكبر·· والجزيرة والوصل أكبر الخاسرين


تحليل - سعيد عبد السلام:
الملك الشرقاوي هو الكاسب الأكبر والعنكبوت الجزراوي والفهود الوصلاوية هما أكبر الخاسرين بعد انتهاء الجولتين الأولى والثانية لدور الثمانية لبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم·· فالشارقة حسمها مبكراً وصعد للدور نصف النهائي والمربع الذهبي بصرف النظر عن نتيجة لقائه الأخير مع العين غداً بعد ان وضع في رصيده 6 نقاط وجمع العلامة الكاملة اثر فوزه على الوصل 1/صفر وعندما قلب الطاولة وحول تقدم دبي بثلاثة أهداف مقابل هدف الى فوز مثير بأربعة أهداف مقابل ثلاثة ليصبح الفريق الوحيد الذي صعد للمربع الذهبي·· فيما خسر كل من الجزيرة والوصل وغادرا البطولة من الباب الخلفي بعدما خسرا مرتين ليتركا علامة استفهام كبيرة·
وبعد خروج الجزيرة من 'اللعبة' انحصرت المنافسة على بطاقتي الصعود الى الدور نصف النهائي في المجموعة الاولى بين فرق الوحدة والشباب والنصر حيث يمتلك الوحدة في رصيده 4 نقاط حصل عليهم من فوز على الجزيرة وتعادل مع النصر ونفس الشيء بالنسبة للشباب الذي تعادل سلباً مع النصر وفاز على الجزيرة·· فيما لم يتذوق النصراوية طعم الفوز حتى الآن بعد التعادل مرتين·· في الأولى مع الشباب سلبياً وفي الثانية 1/1 مع الوحدة·· ورغم حصول النصر على نقطتين فقط الا ان فرصته في الصعود قائمة وبقوة خاصة وانه سيقابل الجزيرة 'الحائر' في الجولة الأخيرة·· فيما سيلاقي الوحدة الشباب وفي حال فوز النصر على الجزيرة وخسارة الوحدة أو الشباب يصعد الجزيرة مع الفائز منهما·· أما في حال تعادل الوحدة مع الشباب وفوز النصر على الجزيرة فتتساوى الفرق الثلاثة في رصيد النقاط الخمس وهنا يحدث شرباكة يفكها فارق الأهداف ومن ثم لقاء الفريقين في حال التساوي في فارق الأهداف·
أما المجموعة الثانية فقد حسم الشارقة موقفه وصعد وترك المنافسة على البطاقة الثانية تنحصر بين العين ودبي بعد خروج الوصل اثر خسارتين متتاليتين·· حيث يتملك الزعيم وهو يدافع عن لقبه 4 نقاط بعد التعادل مع دبي 1/1 والفوز على الوصل 1/صفر فيما وضع دبي في جعبته نقطة واحدة جراء التعادل مع العين لتصبح مباراته مع الوصل في الجولة الثالثة والأخيرة حاسمة حيث في حال فوزه وخسارة العين أمام الشارقة سيرفع رصيده الى 4 نقاط وتوقف العين عند الاربع ويلعب فارق الأهداف الدور الاكبر في صعود احد الفريقين الى المربع الذهبي بعد ان تعادلا 1/1 في المباراة التي جمعتهما·
الملك هو الملك
المتابع لمباراة الشارقة مع دبي خاصة في شوطها الاول يتوقع ان فريق الشارقة خاسر المباراة لا محالة بعدما نجح فريق دبي في التقدم خلال هذا الشوط 3/1 وقدم عرضاً طيباً وضع خلاله فريق الشارقة تحت ضغوط كثيرة ولعب المحترفان جريجوري ورزاق فرحان بدفاع الشارقة كما أرادوا فأحرزوا ثلاثة أهداف بواقع هدفين لجريجوري والثالث لرزاق·· ولم يظهر الفريق الشرقاوي بالمستوى المعروف عنه بل كان بلا خطة ولا معالم ولا حتى نجوم الا ان الهدف الذي أحرزه البرازيلي ايمرسون للفريق الشرقاوي قبل نهاية الشوط بدقيقتين جعل الفريق يتمسك بتلابيب العودة الى المباراة في شوطها الثاني·
ورغم ان وتيرة الشوط الثاني خاصة في بدايته لم تدل على ان الفريق الشرقاوي قد يعود للمباراة الا ان الاثارة والمفاجآت بدأت مع الدقيقة 85 عندما احتسب الحكم ضربة حرة مباشرة للشارقة نجح منها الموهوب الشرقاوي عبد العزيز العنبري في إحراز الهدف الثاني·· لتزداد الاثارة وتنتشر خلية النحل كالفراشات تحوم وتحلق وتلسع ايضا·· فبعد هذا الهدف بدقيقة واحدة أدرك الشرقاوية هدف التعادل عبر القناص البرازيلي اندرسون·· وفي الوقت الذي توقع فيه الجميع ان يخرج اللقاء بتعادل ايجابي واذا بالبرازيلي اندرسون يعود في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع ليحرز هدف الفوز للشارقة وسط ذهول لاعبي دبي ليهدي فريقه بطاقة الصعود الأولى للمربع الذهبي·
العين يجهز على الوصل
لم يستوعب الوصلاوية الخسارة التي منى بها الفريق في الجولة الاولى صفر/1 أمام الشارقة فتكرر السيناريو نفسه أمام العين وقبل نهاية المباراة بخمس دقائق فقط عبر رامي يسلم ليودع الوصلاوية البطولة مبكرا ويلحقون بالجزيرة فيما يضع حامل اللقب قدما في المربع الذهبي انتظاراً للجولة الثالثة والحاسمة التي ستجمعه بفريق الشارقة·· لم يقدم الفريقان المردود الجيد في الشوط الأول·· لكن العين تعامل مع الشوط الثاني بخبرة وحنكة ففتح الثغرات في الدفاعات الوصلاوية بعد سلسلة من الهجمات الى ان جاءهم الفرج على قدم رامي يسلم قبل نهاية المباراة بخمس دقائق فقط ليضع العين قدما واحدة في المربع الذهبي ويخرج الوصل بقدميه خارج البطولة·
'شباب أولادي'
ما أحلى ما يقدمه فريق الشباب هذا الموسم خاصة في المباريات التي أعقبت تعاقده مع الساحرين الايرانيين مهرداد أولادي وايمان مبعلي·· فهذان اللاعبان يمتلكان من المهارات والجهد والتحركات والرؤية الثابتة داخل المستطيل الأخضر ما يجعل الكفة تميل الى فريقهما ناهيك عن انهما فتحا المجال لكي يصول ويجول سالم سعد ويصل الى مرمى المنافس كل دقيقة تقريباً·· واذا كنا منصفين علينا ألا ننسى الدور الكبير الذي يلعبه كل من عادل عبد الله ومحمد علي راشد لاعبي الارتكاز في خط الوسط وكذلك بقية أفراد الفريق·· فالفريق عادت له شخصيته من أوسع الأبواب وأصبح مصدر خطورة وازعاج لكل الفرق·· فحتى بعد ان استفاد عنزي الجزيرة من خطأ وليد مدافع الشباب وأحرز هدف الجزيرة إلا أن فريق الشباب لم يهتز وكأنه واثق من الفوز·· وبالفعل نجح أولادي وبمجهود فردي في احراز هدفي الفوز لفريقه الاول عبر ضربة رأس رائعة ودقيقة والثاني على طريقة مارادونا بعد ان تخلص من أكثر من مدافع جزراوي فاستحق الاخضر الفوز ليقترب خطوة من دخول المربع الذهبي للمجموعة الاولى ويترك الحسرة والخروج من المسابقة لفريق الجزيرة·
التكتيك يغلب على العنابي والأزرق
غلب الطابع التكتيكي على أداء فريقي الوحدة والنصر فحرم اللاعبون الجماهير من المتعة وتقاسم الفريقان نتيجة المباراة فبعد ان بدأ يوسف موسى لاعب النصر هز الشباك عبر ضربة حرة سددها قوية 'ملفوفة' لتسكن الزاوية العليا وتسقط خلف عبد الباسط محمد 'القصير' حارس الوحدة الذي وقف في المكان الخاطئ·· لكن جاء الرد الوحداوي عبر عبد الرحيم جمعة دينامو القافلة العنابية بضربة رأس خلفية سكنت معها الكرة المرمى النصراوي ليرفع الوحدة رصيده الى 4 نقاط والنصر الى نقطتين وتنحصر البطاقتان بينهما ومعها الشباب صاحب النقاط الأربع·
13 هدفاً في الجولة الثانية
شهدت الجولة الثانية احراز 13 هدفاً منها 8 أهداف في المجموعة الثانية و5 أهداف في المجموعة الأولى·· وكانت مباراة الشارقة مع دبي هي الأكثر غزارة تهديفية حيث شهدت 7 أهداف فيما كان لقاء العين والوصل هو الاقل حيث شهد هدفا وحيدا·· ولم تشهد الجولة تعادلا سلبيا لكنها شهدت تعادلا ايجابيا بين الوحدة والنصر·
ايمرسون يحرز هدفاً ويودع الشارقة
كانت مباراة الشارقة مع دبي هي الأخيرة بالنسبة للبرازيلي ايمرسون لاعب الارتكاز بخط الوسط الشرقاوي وكانت بالنسبة له مسك الختام حيث أحرز أول أهداف فريقه في هذا اللقاء· وسيحل بدلاً منه المحترف الايراني جواد نوكينام الذي تعاقد مع الشارقة بعد صفقة ناجحة مع الوحدة·

اقرأ أيضا

«ملك».. لا يتوقف