الاتحاد

عربي ودولي

زعيم يهودي ينتقد الرسوم المسيئة للنبي وكاريكاتورات إيرانية حول المحرقة


عواصم العالم- وكالات الأنباء: انتقد أحد قادة اليهود في ألمانيا أمس بحدة الرسوم الكاريكاتورية التي صورت النبي محمد وأيضا المسابقة التي ستنظم في إيران لتقديم رسوم كاريكاتورية حول المحرقة النازية 'الهولوكوست' في وقت دافعت جماعة حقوقية تونسية عن الدنمارك وأدانت الصحيفة التي أشعلت الفتنة، فيما أعرب أحد الباحثين في الشؤون الاسلامية عن اعتقاده بأن الاحتجاجات المستمرة ضد الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لا ترمز إلى صراع بين الحضارات· وقال باول شبيجل رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا 'ليس كل ما يحظى بحماية قانونية باعتباره من قبيل حرية التعبير له مبررات أخلاقية وقيمية'· وأكد شبيجل أن العنف الذي اتسمت به احتجاجات المسلمين على الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد يظهر الفشل الكامل الذي مني به الحوار بين الأديان· ووجه رئيس المجلس الذي يضم مئة ألف يهودي انتقادات مريرة لموقف الغرب من العالم الاسلامي· وقال 'بدلا من إلقاء المحاضرات التي يغلب عليها طابع تلقيني مدرسي حول المبادئ الغربية الخاصة بحرية التعبير وحرية الصحافة كان من الافضل إظهار حساسية أكبر للمشاعر الدينية للمسلمين'· غير أن شبيجل شدد على أنه لا يوجد أي مبرر لاعمال العنف التي قام بها المحتجون المسلمون· ولكن رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا حذر من مغبة النظر إلى المسلمين جميعا باعتبارهم ضالعين في أعمال العنف التي وقعت من قبل أقلية منهم مشيرا إلى أن ذلك الامر لن يصب سوى في صالح المتشددين· وأعرب شبيجل في الوقت نفسه عن اشمئزازه حيال المسابقة التي أعلنت صحيفة إيرانية عزمها على تنظيمها للرسوم الكاريكاتورية التي تصور المحرقة (الهولوكوست) قائلا 'إن ذلك لن يؤدي سوى لتفاقم الصراع بشكل غير محتمل'·
من ناحيته قال جمال مالك خبير الشؤون الاسلامية وهو أستاذ بجامعة إرفور الألمانية إن هذه الاحتجاجات تمثل 'خلافا اجتماعيا يتنكر في زى الرموز الدينية'· وأضاف مالك: 'بالطبع قد أثارت هذه الرسوم مشاعر كثير من المسلمين' غير أنه أعرب في الوقت نفسه عن اعتقاده بأن أحداث العنف التي شهدتها الايام الماضية لا تمثل 'أعمالا عفوية' وإنما هي أعمال 'تم توجيهما تماما كما تم توسيع نطاق الرسوم بشكل واع'· وأوضح الخبير أن هناك مجموعات معينة في بعض الدول العربية تحاول استغلال هذا الموقف لزعزعة استقرار النظم السياسية في هذه البلاد· الى ذلك دعت منظمة حقوقية تونسية مستقلة أمس المسلمين إلى 'عدم الخلط والدعوة إلى عقوبات جماعية' ضد الدنمارك معتبرا أن الرسوم الكاريكاتورية المسيئة التي نشرتها إحدى الصحف هناك 'تلزم الصحيفة وحدها وليس البلد كله'· وقال المجلس الوطني للحريات في بيان على الانترنت إنه 'لا يجب التغافل عن وجود أطراف واسعة في الغرب مناصرة للقضايا العادلة في العالم العربي والاسلامي' في حين توجد في الاوطان العربية والاسلامية 'قوى معادية للحريات وبالذات حرية المعتقد'·

اقرأ أيضا

بومبيو يؤكد تركيز أميركا على التهديد الذي تمثله إيران