الاتحاد

عربي ودولي

تشيني وبلير: الخيار العسكري غير مستبعد


طهران، واشنطن-وكالات الانباء: اعتبر نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني امس ان رفض ايران عرض التسوية الروسي لنزع فتيل الازمة النووية الخطيرة يبرهن على انها تسعى بدون شك الى امتلاك سلاح نووي، مشددا مجددا على ان الخيار العسكري غير مستبعد· فيما قالت وزارة الخارجية ان ايران لديها معظم ما تحتاجه لانتاج قنبلة نووية ولا تفتقر سوى للمعرفة اللازمة لتجميع ما لديها لصنع مثل تلك القنبلة· ورفض رئيس الوزراء البريطاني تونى بلير بدوره استبعاد الخيار العسكري لمنع ايران من تطوير اسلحة نووية· في وقت دعا مرشد الجمهورية الايرانية علي خامنئي الايرانيين الى التعبير للعالم عما يريدونه من الملف النووى عبر التظاهر فى ذكرى الثورة بعد غد السبت· وأكدت مصادر ايرانية ان فريقا من المفتشين الدوليين سيصل الى طهران الاسبوع المقبل لازالة الاختام ومعدات المراقبة الدولية عن المواقع النووية، وان كانت أشارت في الوقت نفسه الى ان المباحثات مع روسيا حول اقتراح تخصيب اليورانيوم سوف تستأنف في 16 فبراير في موسكو·
وركز تشيني في حديث لشبكة 'بي بي اس' الاميركية على رفض طهران الموافقة على الاقتراح الروسي باجراء عمليات التخصيب على الاراضي الروسية لتهدئة مخاوف الاسرة الدولية، وقال: 'رفضوا ذلك·· وهذا الرفض يحمل العالم على الاعتقاد انهم يريدون امتلاك قدرات للتخصيب خاصة بهم حتى يستطيعوا اكمال العملية حتى النهاية وبلوغ المستويات المطلوبة لانتاج سلاح نووي·· يبدو ان لا شكوك على الاطلاق حول نياتهم'· ووصف الوضع بأنه خطير وانه تفاقم بانتخاب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الذي دعا الى تدمير اسرائيل، متهما ايران بدعم الارهاب·وحذر تشيني من ان واشنطن تأمل في حل سلمي ودبلوماسي للازمة لكن ليس هناك اي خيار مستبعد (في اشارة واضحة الى امكانية استخدام القوة العسكرية كحل اخير)، ورأى ان قرار مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية احالة الملف النووي الى مجلس الامن يشكل خطوة صحيحة، مشيرا الى ان معظم حكومات المنطقة قلقة مما يحصل·
وقالت المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك من جانبه ان ايران لديها معظم ما تحتاجه لانتاج قنبلة نووية ولا تفتقر سوى للمعرفة اللازمة لتجميع ما لديها لصنع مثل تلك القنبلة، واضاف ان الايرانيين لديهم العلماء الذين يتمتعون بتدريب عال والبنية التحتية الكهربائية والمواد الخام والمعدات والتي تعتبر كلها ضرورية لانتاج قنبلة لكن لا تزال هناك بعض التقنيات ومجالات المعرفة التي يعتقد ان الايرانيين لا يمتلكونها ولهذا لم يمتلكوا هذا السلاح بعد·
ورفض المتحدث التكهن بالفترة التي يمكن للايرانيين ان يتجاوزوا خلالها 'نقطة اللاعودة' في صنع قنبلة نووية، الا انه قال ان التقدم الذي تحرزه طهران في هذه المجال يجعل من الضروري منعها من تخصيب اليورانيوم· في وقت افاد استطلاع للرأي نشر نتائجه مركز 'بيو' ان 65 % من الاميركيين يعتبرون ان البرنامج النووي الايراني يشكل تهديدا كبيرا لبلادهم يليه البرنامج النووي الكوري الشمالي·ورفض رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بدوره استبعاد الخيار العسكري لمنع ايران من تطوير اسلحة نووية، وقال امام لجنة برلمانية فى مجلس العموم ان ايران تكون مخطئة اذا ظنت ان الاسرة الدولية ستسمح لها بتطوير قدرات نووية، لكنه اعرب عن أمله فى ان تحل الازمة سلميا· في وقت أعرب وزير الخارجية الصيني لي شاوشينج عن أمل بلاده فى حل المسالة النووية الايرانية من خلال الدبلوماسية بما يفيد سلام المنطقة واستقرارها·
وفي المقابل، دعا خامنئي امس الايرانيين الى التعبير للعالم عما يريدونه من الملف النووى عبر التظاهر في ذكرى الثورة الاسلامية بعد غد السبت· فيما أكدت مصادر ايرانية ان فريقا من المفتشين الدوليين سيصل الى طهران الاسبوع المقبل لازالة الاختام ومعدات المراقبة الدولية عن المواقع النووية بما يسمح باستئناف التخصيب، لكن المصادر أشارت في الوقت نفسه الى ان المباحثات الايرانية الروسية ستستانف في 16 فبراير بموسكو لمناقشة الاقتراح الروسي حول التخصيب·
من جهة ثانية، دان المسؤول في حراس 'الثورة' الكومندان سيد مسعود الجزائري التصريحات الاخيرة للمستشارة الالمانية انجيلا ميركل حول الملف النووي الايراني معتبرا انها تتصور نفسها هتلر وانه يمكنها ان تملي على العالم وعلى الدول الحرة أوامرها، وقال في لغة تحذيرية: 'أعدكم ان الفرح الطفولي للمسؤولين الاميركيين والنظام الصهيوني بعد نقل الملف النووي الى مجلس الامن لن يستمر'·

اقرأ أيضا

بومبيو يؤكد تركيز أميركا على التهديد الذي تمثله إيران