الاتحاد

عربي ودولي

اتهام 3 وزراء عراقيين سابقين بالفساد


بغداد، واشنطن - وكالات الأنباء: كشف رئيس 'المفوضية العامة للنزاهة' في العراق القاضي راضي الراضي عن إحالة ثلاثة وزراء في الحكومة الانتقالية السابقة برئاسة إياد علاوي الى القضاء لضلوعهم في عمليات 'فساد مالي واداري'، فيما اعرب وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد عن قلقه من تفشي الفساد في العراق وقال انه يشكل 'تحديا كبيرا للحكومة العراقية'·
وقال الراضي في تصريحات نشرتها صحيفة 'الصباح' الحكومية العراقية أمس 'تم الانتهاء من تحقيقات مع ثلاثة وزراء خلال فترة عملهم في حكومة الدكتور اياد علاوي وهم لؤي العرس وزير النقل وليلى عبد اللطيف وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية ومحمد مصطفى وزير التجارة في شكاوى ضدهم بالضلوع في عمليات فساد مالي واداري وإحالة ذلك الى السلطات القضائية'· وأضاف 'أوامر القاء القبض على المتهمين الثلاثة تتم من خلال مجلس القضاء الاعلى ولا شأن للمفوضية بذلك'·
من ناحية أخرى وصف النائب في البرلمان العراقي مشعان الجبوري قرار مفوضية النزاهة باتهامه ونجله يزن بإهدار المال العام والتورط في عمليات فساد مالي وإداري، وإصدار مذكرتين لتوقيفهما بأنها 'أباطيل' تستهدف الاساءة الى سمعته ومكانته· وقال في بيان نشرته صحيفة 'الصباح' إنه -الجبوري- سيعود الى بغداد خلال أيام وسيضع نفسه تحت تصرف رئيس الجمعية الوطنية العراقية مع الاستعداد لمقابلة أي جهة قضائية·
وقد اعتبر تقرير برلماني اميركي نشر في مطلع شهر ديســمبر الماضي ان الفساد في العراق 'ليس مزمنا فقط لكنه منهجي أيضا'· وقال رامسفلد خلال جلسة استماع عقدتها لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي مساء أمس الأول 'صحيح ان العنف والفساد والجريمة ما زالت تطرح مشاكل في العراق'·
وكان رئيس اللجنة السيناتور الجمهوري جون ورنر انتقد 'المستوى المتزايد للفساد والجريمة في العــــــراق مما يسبب صعوبات التي تواجهها قـــــوات التحالف في تنفيذ عملياتها'· لكن رامسفلد اوضح 'لا اعرف ما اذا كان ما يحصل هو ازدياد· ما يزداد هو معرفتنا بهذا الفساد بفضل مهمات التفتيش الاميركية·
وقال 'ان الفساد متفش تاريخيا في هذا البلد، وهذا أمر مسيء للديمقراطية ومن المهم التصدي له، على ان يتم تقويم المسؤولين الجدد في العراق بالنظر الى عزمهم على مكافحة الفساد'·

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يوسع مسافة الصيد على سواحل غزة