مدريد (د ب أ)

تلقى فريق برشلونة أول هزيمة له تحت قيادة مدربه الجديد كيكي سيتين وسقط على ملعب مضيفه فالنسيا صفر/ 2 في المرحلة الحادية والعشرين للدوري الإسباني.
وبات برشلونة مهدداً بفقدان صدارة الدوري الإسباني لمصلحة غريمه التاريخي ريال مدريد، حيث توقف رصيد النادي الكاتالوني في الصدارة عند 43 نقطة بفارق الأهداف فقط عن النادي الملكي. وجاء الهدف الأول لفالنسيا بنيران صديقة وسجله جوردي البا بالخطأ في مرماه في الدقيقة 48، ثم أضاف ماكسي جوميز مهاجم منتخب أوروجواي الهدف الثاني لفالنسيا في الدقيقة 77، ليرفع رصيد فريقه إلى 34 نقطة في المركز الخامس.
وأهدر جوميز ضربة جزاء لفالنسيا في الدقيقة 12، بعد أن تصدى له الحارس مارك أندري تير شتيجن الذي تألق بشكل لافت في شوط المباراة الأول، وتصدى لجملة من الهجمات المحققة لأصحاب الأرض في الشوط الأول.
وحصل خوسي لويس جايا على ضربة جزاء بعد عرقلته من قبل جيرارد بيكيه لكن مارك أندري تير شتيجن حارس برشلونة حرم ماكسيميليانو جوميز من تسجيل هدف السبق لأصحاب الأرض في الدقيقة 12.
وفي الدقيقة الأولى من بداية الشوط الثاني، كاد الصاعد فاتي أن يحرز هدف السبق لبرشلونة، بعدما تلقى تمريرة ذكية من ميسي داخل منطقة الجزاء، ليسدد كرة قوية، لكنها مرت مباشرة بجوار شباك أصحاب الأرض.
واستفاد فالنسيا من هدف بنيران صديقة في الدقيقة 48 بعد هجمة سريعة أحدثت دربكة في دفاعات برشلونة، لينهيها مهاجم منتخب أوروجواي ماكسي رودريجيز بتسديدة قوية ارتطمت بجسد جوردي البا، وسكنت الشباك. وتوالت الفرص الخطيرة الضائعة للنادي الكاتالوني، ولعل أبرزها ضربة رأس مباغتة من ميسي من مسافة قريبة، لكنها أيضاً مرت على بُعد سنتيمترات قليلة من الشباك. وأنقذ خاومي مرمى فالنسيا من هدف محقق، وتصدى ببراعة يحسد عليها لضربة حرة رائعة نفذها ميسي، من مسافة 30 ياردة في الدقيقة 72. وعلى عكس سير اللعب تماماً، سجل ماكسي جوميز الهدف الثاني لبلنسية في الدقيقة 77 بعد هجمة مرتدة سريعة، وصلت إلى جوميز على حدود منطقة الجزاء، ليسدد كرة قوية بقدمه اليمنى لتسكن أقصى الزاوية اليسرى لتير شتيجن.