الاتحاد

عربي ودولي

تيار عون يطلب توسيع رقعة تفاهمات 6 فبراير


بيروت - الاتحاد: اعتبر ابراهيم كنعان النائب في تكتل 'التغيير والإصلاح' اللبنانية التى يتزعمها ميشال عون أن رمزية ورقة التفاهم المشتركة ما بين 'التيار الوطني الحر' و'حزب الله' قائمة على روحية الالتقاء بدلا من الانقسام، وعلى الجرأة في مد اليد للتحاور، كما كانت الجرأة في مقاومة النظام الأمني اللبناني-السوري البائد من جانب التيار في لبنان وخارجه، والتي تمثلت في مد يد الحوار إلى الآخر سعيا إلى تحصين الاستقلال والسيادة عبر تعميق الوحدة الوطنية'·
وقال النائب كنعان: 'كنا نشكو في الماضي من أن الخارج كان يلعب على التجاذبات والانقسامات الداخلية، خرج المحتل عسكريا ولكن بقي له نفوذ وتأثير في الداخل، ونحن نسمع يوميا تبادل اتهامات في هذا الشأن، فما هو السبيل والحل لتجاوز ذلك إلى تعميق الاستقلال وتحصينه؟ بالتأكيد هذا لن يكون بالاصطفافات لأنها توسع شقة الخلاف، بل من خلال تأكيد الاستقلال وتعميق التفاهم كما فعلنا في 'ورقة التفاهم المشتركة' مع 'حزب الله'، والتي هي ورقة استقلالية بامتياز، ولا ينتقص من أهميتها بقاء بعض النقاط الخلافية، أي التي لم يتم التفاهم عليها بعد، وتاليا التي هي قيد الحوار· هذه الورقة لم تنتح السلطة السياسية في لبنان ولم تزعم أنها أنتجتها ولم تسع إلى ذلك، بينما اعتقد أن غيرنا كون السلطة والنظام على خلفية تفاهم غير موجود وتحالف بالسياسة غير موجود أيضا، وهذا أوصل البلاد إلى هذا المأزق'·
واضاف: 'من هنا فان هذه التجربة، أي الورقة المشتركة مع حزب الله، هي تجربة جريئة وضرورية ومتقدمة، تجمع ولا تقسم، وعلينا حشد كل النيات الحسنة سعيا إلى توسيع رقعة التفاهم لتشمل الجميع، فنحن لا نطمح إلى تشكيل ثنائيات أو ثلاثيات، ولا إلى عزل أحد كما فعل سوانا، بل إلى الجمع'·

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة تنصح رعاياها بعدم السفر إلى بوليفيا