الاتحاد

الإمارات

الداخلية تطلق حملة التوعية الأمنية 18 فبراير


عبدالرحيم عسكر:
تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية ، تنظم وزارة الداخلية للعام الثالث على التوالي الحملة الوطنية للتوعية الأمنية تحت شعارها الدائم الأمن مسؤولية الجميع وتتناول هذا العام موضوع ( أسرة مستقرة ····· مجتمع آمن ) وذلك خلال الفترة من 18 إلى 25 فبراير الجاري·
وأكد سعادة اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الإدارة والتخطيط، رئيس اللجنة الوطنية العليا للحملة الوطنية للتوعية الأمنية أن اللجنة العليا المنظمة للحملة بدأت بالإعداد المبكر من خلال تشكيل عدد من اللجان التنفيذية الفرعية التي عملت - ومنذ شهور مضت- على الخروج بوجه أكثر بريقاً للدورة الثالثة لا سيما وأن الحملة الوطنية للتوعية الأمنية التي نظمتها وزارة الداخلية العامين الماضيين، قد حققت نجاحاً كبيراً وكان للحملة مردود إيجابي وتركت أثراً طيباً في نفوس أفراد المجتمع الأمر الذي دفع القيادات العليا بالتوجيه لتنظيم هذه الحملة للعام الثالث على التوالي·
وقال إن دولة الإمارات العربية المتحدة تنعم بالأمن والاستقرار، ولا تعاني من أي مشاكل أمنية ولا توجد بها ظواهر تشكل خطراً على أمن واستقرار المجتمع، وأن تنظيم هذه الحملة يأتي لتفعيل التوعية الأمنية لدى أفراد المجتمع والحفاظ على الأمن والاستقرار الذي تنعم به دولتنا بفضل السياسة الحكيمة لقيادتنا الرشيدة·
وأعرب عن أمله في أن تحقق الحملة طموحات ورؤى القيادات العليا بوزارة الداخلية وأن تسهم في دعم وتحقيق الأمن والاستقرار بالدولة·
وذكر أن اللجنة المنظمة أعدت خطة إعلامية مكثفة وشاملة لتوظيف واستثمار مختلف وسائل الإعلام (التقليدية والحديثة ) بما فيها شبكة الإنترنت التي سنطرح من خلالها قضية الحملة للحوار والنقاش بين أوساط مرتادي منتديات المواقع الإلكترونية الشهيرة فضلاً عن التغطيات والتحقيقات والاستطلاعات والمسابقات الصحفية والرسائل والحوارات التلفزيونية والإذاعية المباشرة ، مشيراً إلى أنه تم إعداد وإنتاج 150000( ألف قرص مدمج) يشتمل على مواد ترفيهية وأسرية شيقة وتسجيل صوتي لتلاوة القرآن الكريم وقد صمم القرص ليجمع كل أفراد الأسرة ويرضي أذواق الجميع·
وأكد سعادة وكيل الوزارة أن وزارة الداخلية تبنت - ومنذ سنوات- استراتيجية أمنية شاملة وضعت المجتمع وأمنه وسلامته على قمة أولوياتها مستندة في تطبيقاتها إلى خطط تنفيذية ترتكز إلى - حد بعيد -على ذهنية شرطية جديدة تعول كثيراً على الأدوار المجتمعية المشتركة والمتكاملة بين الشرطة والمجتمع للحفاظ على الأمن والاستقرار إيماناً من الوزارة بأن سلامة المجتمع هي ثمرة التعاون الجاد والشراكة المثمرة بين كل القطاعات وعلى رأسها الأسرة باعتبارها اللبنة الأولى في بناء الأمم ، ولكونها أساس استقرار المجتمعات والركيزة الأولى لأي شعب يصبو للرقي والازدهار ، لما لها من دور أساسي في تنشئة وبناء الأجيال وتشريبهم ثقافة المجتمع وتقاليده وتهيئتهم لتحمل مسؤولياتهم الاجتماعية والوطنية·

اقرأ أيضا

أصدره حمدان بن محمد.. قرار بتنظيم تشغيل المركبات ذاتية القيادة بدبي