صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

رئيس وزراء الجبل الأسود يدعو الشركات الإماراتية إلى تعزيز استثماراتها في بلاده

جانب من الاجتماع (من المصدر)

جانب من الاجتماع (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - دعا ميلو ديوكانوفيتش رئيس وزراء جمهورية الجبل الأسود رجال الأعمال والمستثمرين والشركات الإماراتية إلى تعزيز استثماراتهم في بلاده خاصة في مجال البنية التحتية والموانئ وقطاعات الطاقة والسياحة والزراعة والصناعة.
وقال، خلال اجتما عه أمس مع محمد ثاني مرشد الرميثي رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، إن حكومته تعمل على توفير كل ما من شأنه إنجاح الاستثمارات الإماراتية في الجبل الأسود.
وأكد أن المناخ الاستثماري في بلاده مهيأ، وأن حكومته تقدم تسهيلات كبيرة لتحفيز الشركات والمستثمرين الأجانب على الاستثمار في الجبل الأسود.
وأضاف أن الوقت مناسب للشركات والمؤسسات الإماراتية للاستثمار والاستفادة من الفرص المتاحة والتسهيلات التي توفرها حكومة بلاده للمستثمرين والشركات الأجنبية.
حضر الاجتماع فلاديمير كافاريتش وزير الاقتصاد، وبيتر ايفانوفتش وزير الزراعة وحفصة العلماء سفيرة دولة الإمارات العربية المتحدة لدى جمهورية الجبل الأسود ومن جانب الغرفة خلفان سعيد الكعبي النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي وعبد الجبار الصايغ وناصر المعمري أعضاء مجلس إدارة الغرفة ومحمد هلال المهيري مدير عام الغرفة.
من جانبه، أكد الرميثي أهمية تطوير علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين الشركات والمؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي وجمهورية الجبل الأسود.
وأشار إلى أن غرفة أبوظبي ومن منطلق حرصها على الارتقاء بهذه العلاقات، تخطط لزيارة وفد اقتصادي يمثل مختلف الفعاليات الاقتصادية وممثلي القطاعات التجارية والصناعية والخدمية في إمارة أبوظبي لجمهورية الجبل الأسود خلال النصف الأول من العام الجاري، للتعرف على مناخ وفرص الاستثمار والعمل على تعزيز الشراكة والتعاون بين الشركات والمؤسسات الرسمية والخاصة في إمارة أبوظبي وجمهورية الجبل الأسود.
وقال الرميثي إن دولة الإمارات العربية المتحدة ترتبط بعلاقات صداقة وتعاون مع جمهورية الجبل الأسود، متمنياً أن ينعكس هذا المستوى المتميز من العلاقات على حجم المبادلات التجارية والتعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين الصديقين.
وأشار إلى أن هذه الزيارة تعتبر حدثاً مميزاً سيكون لها كبير الأثر في دفع علاقات التعاون الاقتصادي بين البلدين الصديقين إلى الأمام حيث تتوفر فيهما إمكانيات كبيرة في كافة المجالات ستساهم في تعزيز التعاون وفي تنشيط المبادلات التجارية وزيادتها من خلال تشجيع الاستثمار في البلدين وزيادة عدد الوفود المتبادلة والمشاركة في المعارض العامة والمتخصصة التي تقام في إمارة أبوظبي والجبل الأسود.
وذكر الرميثي أن غرفة أبوظبي تتطلع إلى تعريف رجال الأعمال والشركات الإماراتية على المناخ الاستثماري والفرص المتاحة بصورة تفصيلية في جمهورية الجبل الأسود الصديقة والإجراءات والتسهيلات المتعلقة بالاستثمار لتشجيع المستثمرين الإماراتيين على الدخول إلى أسواق الجبل الأسود والاستثمار وإقامة المشروعات.
وأعرب عن ترحيب غرفة أبوظبي لإقامة مشاريع استثمارية مشتركة من أجل مزيد من التعاون الاقتصادي وفتح مجالات للاستثمار في البلدين، وأبدى استعداده التام لدعم الشركات الصناعية في الجبل الأسود الراغبة في العمل والاستثمار في إمارة أبوظبي.
ودعا الشركات والمؤسسات الصناعية في جمهورية الجبل الأسود للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في الدولة والمميزات المتعددة التي توفرها للشركات الأجنبية الراغبة في العمل والاستثمار بالدولة.
وأضاف الرميثي “إننا في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، وفي إمارة أبوظبي بشكل خاص سنعمل على تعزيز أواصر العلاقات التجارية مع جمهورية الجبل الأسود، لاسيما في ظل عملية التحديث والتطوير التي بدأتها أبوظبي منذ زمن، والتي تستمد مقوماتها ومحفزاتها من استراتيجية التطوير الواردة في الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي، حيث تركز هذه الرؤية على تأسيس اقتصاد قائم على أسس معرفية متنوعة ومستدامة، وفي الوقت نفسه تعزيز التعاون مع القطاع الخاص، وهي بذلك تقدم فرصاً كبيرة للمستثمرين للنمو والازدهار في بيئة أعمال عالمية متطورة ومتميزة”.
وأشار إلى أنه ومن أجل تحقيق هذه الرؤية، تعمل أبوظبي على تطوير عدد من القطاعات التي تعزز وضعها الحالي كمركز إقليمي للتجارة والأعمال، مثل قطاعات الطيران، وتكنولوجيا الفضاء، والدفاع، والمستحضرات الصيدلانية والتكنولوجيا الحيوية والسياحة والرعاية الصحية والنقل والتجارة والتعليم والإعلام والخدمات المالية والاتصالات بهدف تحقيق معدل نمو سنوي في هذه القطاعات المحورية يتجاوز الـ 7?5%.