الاتحاد

الإمارات

الدول العربية توقع على محضر اجتماع التعاون البيئي مع الصين


دبي - محمد المنجي:
وقع الشيخ عبدالله حمد آل خليفة رئيس الهيئة العامة لحماية البيئة والموارد البحرية والحياة الفطرية في مملكة البحرين، رئيس الدورة الحالية لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة، على محضر اجتماع حول التعاون بين الدول العربية وجمهورية الصين في الشؤون العربية، الذي يمهد لتوقيع البيان المشترك لوزراء خارجية الدول العربية والصين حول التعاون العربي الصيني الذي سيتم توقيعه في بكين في يونيو المقبل·
جاء ذلك في مؤتمر التعاون الصيني العربي حول البيئة، الذي اقيم أمس في دبي على هامش أعمال الدورة الخاصة التاسعة للمجلس الحاكم لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة·
وأكد معالي حمد عبدالرحمن المدفع وزير الصحة رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للبيئة ان منتدى التعاون العربي الصيني، سيكون له اثر بالغ في الارتقاء بالعلاقات في المجال البيئي بين المجموعتين الطرفين اللذين يشتركان في العديد من القواسم، منها انتمائهما إلى مجموعة الدول النامية ويوجهان من تحديات بيئية متشابهة·
وقال في الكلمة التي القاها نيابة عنه سعادة الدكتور سالم الظاهري مدير الهيئة إن فرص نجاح التعاون بين الطرفين وتطويرها هي فرص قائمة، وضمان تحقيقها يستدعي العمل أولا على وضع قائمة بالقضايا ذات الاهتمام المشترك التي سيستهدفها هذا التعاون ووضع افضل الآليات والبرامج المناسبة لتحقيقها سواء عن طريق التنسيق المستمر لمواقف الطرفين في المحافل الدولية أو عن طريق تبادل الزيارات والخبرات والتجارب الناجحة إو عن طريق اقامة المؤتمرات والدورات التدريبية ونحن على ثقة من ان الدعم الذي يلقاه هذا التعاون من قبل برنامج الامم المتحدة للبيئة، خاصة انه يأتي في اطار خطة بالي الاستراتيجية، سيعزز من فرص النجاح التي نتطلع اليها جميعاً·
من جانبه قال الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة إن حكومات الدول العربية بذلت جهودا كبيرا في تحقيق استخدام افضل للموارد الطبيعية، ومنع انبعاث الملوثات من مصادرها، وتنفيذ الاتفاقات الدولية، حسب الظروف الاقتصادية والاجتماعية لكل دولة، مشيراً إلى ان قضايا البيئة والتنمية المستدامة حظيت باهتمام القادة العرب، حيث اعتمدت القمة العربية المبادرة العربية للتنمية المستدامة ومخططها التنفيذي، والذي بدأ تنفيذه حاليا بالتنسيق مع المجتمع المدني ومنظمات الأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا·
وكشف عن توجهات لانشاء لجنة للبيئة والتنمية المستدامة ضمن البرلمان العربي، اضافة إلى انشاء مرفق بيئة عربي ليكون تتويجا للدعم من الجهات والمؤسسات العربية المالية لمواجهة المشكلات البيئية ذات الخصوصية العربية·
وقالت الدكتورة فاطمة الملاح ممثل الامين العام لجامعة الدول العربية ان المنطقة العربية حققت خلال العقدين الماضيين انجازات هامة في مجال البيئة والتنمية المستدامة، اهمها ارتفاع مستوى دخل الفرد، وتحسين مستوى الخدمات الصحية والحضرية، وانخفاض مستوى الامية، وزيادة حصة المرأة في التعليم وفرص العمل، والانخفاض النسبي في معدلات النمو السكاني، وارتفاع مستوى عمر الفرد، وانشاء وتطوير المؤسسات التنموية والبيئية وسن التشريعات اللازمة والمساهمة الايجابية في تنفيذ الاتفاقيات الاقليمية والدولية، وتعزيز التعاون الاقليمي العربي في مختلف المجالات والجهود الواعدة نحو ترشيد استهلاك الموارد الطبيعية، فضلاً عن تنامي دور القطاع الخاص والمجتمع المدني والمشاركة الشعبية· واكد تسو قوانغياو نائب رئيس مصلحة الدولة لحماية البيئة بجمهورية الصين الشعبية على ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق تجاه القضايا العالمية البيئية ورفع الوعي والتثقيف البيئي، كما اكد على ضرورة ايجاد برنامج لتدريب الموارد البشرية في مجال البيئة بين العرب والصين، مشيرا إلى أن الصين مستعدة لتقديم الدعم اللازم للدورات التدريبية المطلوبة حتى يتم بناء قدرات بشرية متخصصة في مجال حماية البيئة·
واشار الدكتور ابراهيم المعيوف نائب الرئيس العام للارصاد وحماية البيئة في المملكة العربية السعودية إلى أن الدول النامية تواجه في بعض الاحيان تحديات وصعوبات مشتركة تحول بين تحقيقها للتنمية المستدامة، تتمثل في حماية البيئة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية وهذا يتطلب تبادل الخبرات المكتسبة والتجارب الناجحة لايجاد الحلول للتغلب على الصعوبات والمعوقات·

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»