الاتحاد

الرياضي

علي دائي: الأبيض لم يفقد حظوظه في تصفيات المونديال

 علي دائي (يسار) ومولر يتابعان مباراة كوريا الجنوبية وإيران من مدرجات ستاد الشباب بدبي

علي دائي (يسار) ومولر يتابعان مباراة كوريا الجنوبية وإيران من مدرجات ستاد الشباب بدبي

تواجد الإيراني علي دائي مدرب منتخب إيران برفقة مستشاره الفني الألماني مولر في دبي أمس الأول، وذلك من أجل مراقبة المنتخب الكوري استعدادا للدور الثاني من تصفيات كأس العالم ·2010 وراقب دائي منافسه الذي سيلاقيه الأربعاء المقبل خلال التجربة الودية مع البحرين، وأعد التقرير الفني استعدادا لانطلاقة قوية في الأمتار الأخيرة للتصفيات·
وباعتبار أن منتخبنا الوطني ضمن المجموعة الثانية والتي تضم أيضا السعودية والكوريتين الشمالية والجنوبية وإيران سألنا دائي عن توقعاته للمشوار المتبقي من المنافسات للفوز ببطاقتي التأهل إلى مونديال جنوب أفريقيا فقال ''المنافسة شبه محسومة بناء على مستوى المنتخبات الخمسة في الفترة الأخيرة، حيث أرشح إيران وكوريا الجنوبية للفوز ببطاقتي التأهل بناء على إمكاناتهما وقدراتهما، إلى جانب مشاركتهما المتواصلة في نهائيات كأس العالم''· وأضاف ''المنتخب الإيراني استعد جيدا للمرحلة الثانية، وعازم على تقديم عروض قوية والظهور بمستواه الحقيقي، حيث يعتبر الآن أفضل من الفترة الماضية، وبإمكانه تحقيق النتائج المرجوة''·
كما أكد دائي أن ''ترشيح إيران للتأهل لا يعني أن المهمة سهلة، وإنما على العكس من ذلك تحتاج إلى جهد اكبر في المباريات وتركيز عال لتجاوز المنافسين وجمع المزيد من النقاط''·
وعن سبب ترشيح المنتخب الكوري عن بقية المنافسين بالرغم من أن السعودية تشارك بدورها في كؤوس العالم باستمرار في الدورات الأخيرة، أجاب ''المنتخب الكوري يملك حتى الآن سبع نقاط ويتصدر المجموعة إلى جانب انه يضم لاعبين محترفين مميزين ويعتبر منافسا قويا في المجموعة، بينما بقية المنتخبات الأخرى مستواها متوسط ولم تقدم ما يؤكد قدرتها على المنافسة بجدية''·
وبخصوص فرصة منتخبنا الذي يتذيل المجموعة برصيد نقطة واحدة قال دائي ''الأبيض لا يزال يحتفظ بحظوظه للتأهل، لأنه سيلعب أربع مباريات، وبالتالي يعد حسابيا داخل السباق، كما أن جمع أكبر عدد ممكن من النقاط يجعل المركز الثالث في المتناول ويمنحه فرصة لعب المباراة الفاصلة، وميزة كرة القدم أنها تخفي الكثير من المفاجآت وصاحب المركز الأخير قد يعود بقوة ويحقق نتائج ايجابية تغير وضعه''·
وبعد فترة توقف التصفيات سألناه عن مدى مساهمة هذا التوقف في تغيير وضع المنافسة في المجموعة الثانية فقال ''دون شك هناك متغيرات ستحدث في المنافسة، باعتبار أن كل المنتخبات تسعى إلى إكمال المشوار بقوة، لذلك استعد المنتخب الإيراني بجدية وضم نخبة من اللاعبين الشباب الواعدين، بالإضافة إلى أصحاب الخبرة، مما جعل المنتخب توليفة ناجحة ستساعد على تحقيق الأهداف، كما حرصت خلال الفترة الماضية على الاهتمام باللاعبين الذين يلعبون بالدوري الإيراني، لأن متابعتهم سهلة وأجد الوقت الكافي للعمل معهم وتطبيق البرامج''·
وبخصوص استغنائه عن لاعبي الدوري الإماراتي وغياب نخبة من اللاعبين الذين قدموا عروضا جيدة في الفترة الأخيرة مثل جواد كاظميان ومهرزاد معدنجي ومهرداد أولادي وعلي سامراه، أجاب دائي: ''الفترة الحالية غير مناسبة لضم لاعبين جدد واختبارهم مع المنتخب، إضافة إلى أنني ل م أشاهدهم مع أنديتهم، وبالتالي فإن المرحلة تحتاج إلى التركيز في العمل والاستفادة من العناصر التي عملت في الفترة الماضية''· وبالنسبة لاتهامه بالاهتمام بلاعبي إيران في أوروبا أكثر من الذين يلعبون بالدوري الإماراتي قال ''لا توجد أية ضغوطات من قبل المحترفين بأوروبا، وأنا صاحب القرار في المنتخب الإيراني وأضم اللاعب الذي يفيد المجموعة والذي يملك مؤهلات تفيد المنتخب، وبالتالي فإن الكلمة الأولى للمدرب في الاختيار ولا دخل للمحترفين في فرض آرائهم''·
وتحدث علي دائي عن منافسه الكوري الأربعاء المقبل قائلا ''التجربة كانت مفيدة للتعرف على إمكانات لاعبي كوريا الجنوبية، بالرغم غياب ابرز المحترفين بأوروبا، حيث كانت فرصة لمراقبة المنافس أمام البحرين''·
وأضاف ''المنتخب البحريني قدم مستوى طيبا بدوره بالرغم من انه لعب بالصف الثاني متوقعا أن تكون مباراة إيران وكوريا الجنوبية قوية وصعبة للمنتخبين، خاصة أن نتيجتها ستكون حاسمة في المرحلة المقبلة لأن اللقاء يجمع بين المتصدر والوصيف من أجل الانفراد بالمركز الأول''

اقرأ أيضا

«الأحمر» ينتزع اللقب الأول البحرين بطلاً لخليجي 24