صحيفة الاتحاد

الرياضي

«لوبي الأندية» يفرض لائحة سقف الرواتب

الجمعية العمومية لاتحاد الكرة ناقشت العديد من الملفات المهمة (تصوير: أشرف العمرة)

الجمعية العمومية لاتحاد الكرة ناقشت العديد من الملفات المهمة (تصوير: أشرف العمرة)

معتز الشامي، معتصم عبد الله (دبي)

أحالت الجمعية العمومية ملف لائحة سقف الرواتب، لاجتماع خاص يجمع الأندية المحترفة بلجنة دوري المحترفين الأحد المقبل في دبي، للتصويت على التعديلات المطلوبة التي رأت الأندية بأنها تمثل ضمانات كافية لالتزام جميع الأطراف بنظام سقف الرواتب وعدم اختراقه وتقديم عروض للاعبين من «تحت الطاولة» بالمخالفة لفئات السقف الأربع، والتي تصل الفئة الأولى فيها إلى 2 مليون و500 ألف للاعب، وتكون الفئة الأخيرة فيها 600 ألف درهم للاعب في الموسم.
وعلمت «الاتحاد» أن عدة اتصالات واجتماعات عقدت أمس، في اليوم التالي لـ «العمومية» على مستوى مسؤولي الأندية المحترفة، بهدف تشكيل «لوبي» لفرض وجهة نظر موحدة على اجتماع الأحد المقبل الخاص بفرض لائحة سقف الرواتب.
وكان اتحاد الكرة قد أقر اللائحة في اجتماع مجلس الإدارة أواخر مايو الماضي، ولكنه تراجع عن ذلك عقب اجتماع بالأندية المحترفة عقده الخميس الماضي وقرر إلغاء اللائحة الجديدة وإبقاء القديمة كما هي دون إضافات أو تعديل، وهو ما اعترضت عليه بعض الأندية وأصرت على مناقشته خلال اجتماع الجمعية العمومية، رغم مخالفة ذلك للمادة 59 من النظام الأساسي، وعلمت «الاتحاد» أن المستشار القانوني أقر خلال اجتماع الجمعية العمومية عدم قانونية وضع بند مناقشة سقف الرواتب ضمن جدول أعمال العمومية، ولكن المهندس مروان بن غليطة رئيس الاتحاد خير الأندية حول هذا الأمر، ولم يعترض أي ناد على طرح الموضوع للنقاش، الذي انتهى بتحويل الملف لاجتماع خاص بالأندية المحترفة برئاسة عبد الله ناصر الجنيبي.
وتفيد المتابعات أن جبهة رفض تعديل اللائحة وإضافة أي بنود جديدة عليها يقودها نادي النصر، بالإضافة للوصل وشباب الأهلي والشارقة، بينما جبهة الموافقة على التعديل وتضمين بنود جديدة أكثر صرامة تضم الوحدة والعين والجزيرة، وتجري خلال الساعات القليلة المقبلة اتصالات بين الأندية لتشكيل تكتلات تفيد في التصويت على القرار النهائي خلال الاجتماع المقبل والذي سيصدر منه توصيه نهائية ترفع لمجلس الإدارة للاعتماد الرسمي خلال فتح باب القيد الصيفي 11 يوليو المقبل.
وعلمت «الاتحاد» أن أهم بند تطالب الأندية المطالبة بالتعديل، تضمينه باللائحة، هو بند يفرض على اللاعب البقاء في ناديه، طالما تساوى العرض المقدم من النادي الأصلي مع العرض المقدم من النادي الجديد في الفئة وفي المدة الزمنية، وطالما كان اللاعب يشارك في أكثر من 30% من المباريات، ويتسلم رواتبه دون تأخير.
فيما رأت الأندية الرافضة لتعديل اللائحة ووضع هذا البند، أنه يخالف لوائح الفيفا، ويلغي قانون الاحتراف من الأساس، لمنعه حرية انتقال اللاعبين بين الأندية حتى ولو تساوت العروض المالية.
من جانبه، أشاد مروان بن غليطة رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، بأجواء الجمعية العمومية، وقال: «تم إقرار جميع المواد القانونية التي نوقشت في ورش العمل مع الأندية سابقا، كما تمت إعادة تشكيل اللجان القضائية، بموافقة جميع الأندية، أما ملف لائحة سقف الرواتب ووضعه على جدول الأعمال خلال الاجتماع فهذا الأمر لم يلقى اعتراض أي نادي، بل وأبدت الأندية تمسكها باستمرار قانون سقف الرواتب الذي بات يفيد في ترشيد النفقات والتعاقدات، وأكدت الأندية أن الجميع التزم بسقف الرواتب بينما رأت أندية أخرى ضرورة وجود ضمانات إضافية في اللائحة».
وتابع: «أندية المحترفين طالبت زيادة الضمانات وبالتالي رأت العمومية، تحويل ذلك للجنة دوري المحترفين لمناقشته، ومعرفة إذا كانت الإجراءات كافية بموجب اللوائح الحالية، أو أنهم سيحتاجون ضمانات جديدة يتم التصويت عليها خلال الاجتماع المقبل والذي تحدد له أول يوليو، ومن ثم رفع التوصية لمجلس الإدارة للاعتماد».
وأضاف: «هذا الأمر بالتأكيد يصب في صالح الكرة الإماراتية، فنحن نرغب في الخروج بضمانات ترضي جميع الأندية، بما يفرض احترام سقف الرواتب بين الجميع، كما أن الموضوع محكوم بلوائح وأنظمة ونحن كاتحاد الكرة، ننفذ قرارات صدرت في العموميات السابقة بشأن سقف الرواتب».
وفيما يتعلق بتوقيع اتفاقيات مع لاعبين بالمخالفة لقانون السقف وتم تقديم عقود من تحت الطاولة للاعبين قال: «نحن كاتحاد الكرة علينا أن نراقب العقود الرسمية فقط، لكن أي شيء تحت الطاولة في العقود بين اللاعبين والأندية لن يعتد به، ولن يكون في استطاعة اللاعب أن يطالب به في لجان الاتحاد، لأن الاتحاد لن يعتمد إلا العقد الرسمي، كما أن النادي الذي يثبت عليه أي إدانة، وعليه أن يقدم الأدلة للجنة الرقابة المالية، لأن الالتزام بسقف الرواتب كان قرارا تم فرضه من الجمعية العمومية وبرغبة الأندية نفسها، لذلك تم تفعيل لجنة الرقابة المالية، وأي ناد لديه دليل على تجاوز أي ناد آخر في عقود قدمها للاعبين عليه أن يقدمها لنا في الاتحاد، ونحن لن نتهاون في توقيع عقوبات موجودة بالفعل في اللوائح حول هذا الأمر».
وتابع: «هناك ظروف تفرض ضرورة السيطرة على نفقات الأندية، لذلك منحنا الأندية فرصة المناقشة لهذا الأمر والخروج بحلول إيجابية، كما أن على الأندية أن تفصح عن ميزانياتها وميزانيات شركات الكرة والشركات الاستثمارية لديها، وعلى اللاعبين أيضا أن يلتزموا بالإفصاح عن أي مبالغ أخرى، يحصلون عليها خارج العقد، وأن تبلغ بها لجنة الرقابة المالية بها، لأن أي مبلغ يطالب به اللاعب خارج العقد لن يكون في مصلحته».
وعلق ابن غليطة على قرار العمومية حول إشهار رابطة المحترفين وقال: «إشهار الرابطة قرار مبشر، وسيحقق نقلة نوعية في الكرة الإماراتية، وهدفنا هو تطوير منتج دوري المحترفين والمسابقات المصاحبة له، القرار اتخذ من العمومية للمضي قدما نحو الإشهار الرسمي ومنح لجنة المحترفين الاستقلالية الكاملة الإدارية والمالية، والأخوة سيتخذون القرارات اللازمة في ذلك، وهذا القرار سيكون لتطوير لكرة القدم الإماراتية، والجمعية العمومية أثنت على ذلك، لأنه يمنح الاستقلالية الكاملة للرابطة بما يفيدها في زيادة تطوير مسابقات المحترفين».

عبد الله سالم: الوحدة مع السقف

أكد عبد الله سالم، عضو مجلس إدارة شركة الوحدة لكرة القدم، أن ناديه يثمن تفهم أعضاء الجمعية العمومية واتحاد كرة القدم أثناء الجمعية، المصلحة العامة، وتحويل موضوع السقف إلى لجنة دوري المحترفين لإقرار آلية تطبيقه، وقال: هو قرار جيد يبحث بين الأندية نفسها المعنية بالأمر، ونتمنى أن تكون هناك نتائج تخدم المصلحة العامة، وما نؤكده أن نادي الوحدة مع تطبيق السقف، وكل ما من شأنه يحدث توازناً في هذه المسألة بين جميع أطراف اللعبة المعنية بها، بحيث يصب في المصلحة العامة التي تمثل الهدف الثابت الذي يسعى له الجميع.
وأضاف: الجمعية العمومية جاءت جيدة وإضافة بند سقف الرواتب خلالها كان أمراً مهماً، والقرار الذي خرج حوله مهم كذلك نأمل أن نصل في النهاية لما يرضي جميع الأطراف، لأن المرحلة المقبلة تتطلب أطراً وآلية يطبق من خلالها السقف.

حلول للتجاوزات

وصف عايض مبخوت، عضو مجلس إدارة شركة الجزيرة لكرة القدم المدير التنفيذي، أن موضوع سقف الرواتب كان الشغل الشاغل للأندية، وأوضح «النقاش حول الموضوع ليس جديداً في ظل استطالة أمد الوصول إلى صيغة نهائية والالتزام بالتطبيق خلال المراحل السابقة وحتى منذ عهد مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق»، وأضاف «لم نستطيع كوسط رياضي فرض الالتزام بالسقف أو إيجاد حلول لبعض التجاوزات الموجودة، وأعتقد أن قرار العمومية منح الأندية الصلاحية لاتخاذ قرارات واضحة في اجتماعها المرتقب يمكن أن يساهم في التطبيق».
ولفت إلى أن ناديه كان أحد الداعمين لقرار العودة إلى رابطة دوري المحترفين في انتظار الإشهار الرسمي، لافتاً إلى أن النقاش حول الموضوع تم بموضوعية كبيرة.