بسام عبدالسلام (عدن) احتفل أمس بتخريج دفعة عسكرية من قوات اللواء 115 مشاة في محافظة أبين، جنوب اليمن، وسط استعدادات عسكرية لشن عمليات واسعة لتأمين المناطق الوسطى من تنظيم القاعدة الإرهابي بمساندة القبائل. وأكد مصدر عسكري لـ«الاتحاد» أن هناك توجهات عسكرية لتنفيذ حملة واسعة لتأمين لودر والمديريات المجاورة لها من العناصر الإرهابية، مضيفاً أن القبائل في لودر والمناطق الوسطى أعلنت استعداداتها للمشاركة في أية عمليات لإعادة الأمن والاستقرار وإنهاء الاختلالات الأمنية التي تفرضها الجماعات المتطرفة. كما أطلقت السلطات الأمنية في محافظة شبوة، حملة أمنية لتعقب الخلايا الإرهابية في عدد من أحياء مدينة عتق، ضمن الجهود الرامية لتأمين المدينة، وفرض الأمن والاستقرار. وقال مصدر أمني لـ«الاتحاد» إن قوات الطوارئ التابعة لقوات النخبة الشبوانية، قامت بمداهمة عدد من المنازل في حارة الكهرباء، واعتقلت عدداً من الأشخاص المشتبه بهم، وأحالتهم إلى الأجهزة الأمنية المختصة للتحقيق، مضيفاً أن هناك خطة أمنية يجري تنفيذها لتأمين المديريات كافة التي انتشرت فيها قوات النخبة ضمن الحملة الرامية لتطهير شبوة من الإرهاب والجماعات المتطرفة. من جانبه، أكد عبدالله عاتق باعوضة، مدير عام مديرية ميفعة، أن قوات النخبة الشبوانية التي تم تدريبها من قبل التحالف العربي، وتحديداً القوات المسلحة الإماراتية، خطوة من أجل إعادة الأمن والأمان للمحافظة، ونقطة فاصلة نحو دفع العملية التنموية إلى الأمام.