صحيفة الاتحاد

ألوان

إطلاق موقع «السائقة الأولى» للسعوديات

جانب من احتفالات مكتب مجلة «سيدتي» بالمغرب (من المصدر)

جانب من احتفالات مكتب مجلة «سيدتي» بالمغرب (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تفاعلت الشخصيات العامة والمشاهير مع قيادة المرأة في السعودية منذ صدور الأمر الملكي السامي بالسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة، ولغاية البدء بتنفيذه وقيادة النساء سياراتهن في شوارع المدن السعودية، لقي النبأ أصداء واسعة عربياً وعالمياً وخليجياً، وأعرب العديد من الشخصيات البارزة عن فرحتها بهذا اليوم التاريخي، فقدموا التهاني للمرأة السعودية بيوم قيادتها الأول وتفاعلوا عبر مجلة «سيدتي»، التي أقامت احتفاليات خاصة بالمناسبة في كل من باريس، لندن، المغرب، بيروت، دبي، الكويت، والأردن، مؤكدين دعمهم وتشجيعهم.

احتفالية دبي
في إحدى قاعات «دبي أوبرا»، أقام مكتب «سيدتي» حفل إطلاق موقع «السائقة الأولى» الموقع الأول المتخصص في قيادة المرأة السعودية للسيارة، ويشمل دليلاً كاملاً عن كل الاستفسارات المتعلقة بالقيادة في كل المراحل، تزامناً مع بدء تنفيذ القرار التاريخي يوم 24 يونيو الخاص بمنح المرأة السعودية حقها في قيادة السيارة، وقد حضر الحفل عدد من ضباط القيادة العامة لشرطة دبي والإدارة العامة للمرور، وسيدات سعوديات حصلن على رخصة القيادة من دول أوروبية، وسيدات أعمال من الإمارات، وعدد من نجوم الفن.
وعبر الحضور عن تأييدهم لهذا القرار التاريخي وما رافقه من مبادرات وخطوات داعمة لافتين إلى أهمية موقع «السائقة الأولى»، لدعم مسيرة المرأة السعودية في القيادة.

بيروت
وفي مكتب مجلة «سيدتي» ببيروت، تجمعت نساء لبنانيات، ليعبرن عن دعمهن للمرأة السعودية في يوم القيادة الأول، حيث وصفت بياريت قطريب، ممثلة ومذيعة، المرأة السعودية بأنها «المرأة التي تصنع الأجيال»، واعتبرت بدايتها مع القيادة، جزءاً من تحقيق بعض طموحاتها، وتوجهت سهام قصير، بطلة في جرّ السيارات، بالتهنئة إلى كل امرأة سعودية.
بينما ذكرت نادين طربيه، مديرة الإنتاج في محطة MBC، أنها خطوة موفقة وجميلة جدّاً. كما دعت فانيسا راضي بطلة لبنان في «انزلاق السيارة على المنعطفات» المرأة السعودية أن تلتزم بالنصائح والإرشادات والمعلومات التي يقدّمها لها موقع «السائقة الأولى».

باريس
في احتفالية مكتب باريس أعربت زينة الطيبي، رئيسة مركز الدراسات الجيوسياسية في باريس، عن دعمها للمرأة السعودية، قائلة: «هذا القرار يعطي فكرة واضحة عن مدى تطور المجتمع السعودي وإرادته في الانفتاح، وأنا أدعم وأشجع المرأة السعودية»، كما شجعت أمل هلال البروفيسورة في «كوليج دو فرانس»، النساء السعوديات بالقول: إنها خطوة للأمام لتحقيق منجزات جديدة، وترى ناتالي أبي غانم لوكلير، مديرة العلاقات الدولية في متحف العطور الكبير في باريس: أن «قيادة السيارة تدخل في إطار الحرية والاستقلالية الشخصية».

لندن والأردن والكويت
ومن مكتب لندن كشف الدكتور أحمد إسماعيل، أستاذ واستشاري في أمراض النساء والتوليد في Queens Clinic، عن احتفال مجموعة كبيرة من مراجعات العيادة لفرحتهن بالحدث في ليلة لا تنسى، مشيراً إلى سعادته بالقول: «أشارك المجتمع السعودي الفرحة، وأتمنى السلامة لكل الأسر السعودية والفرح بهذا الخبر الجميل».
كما كانت هناك مشاركات من الأردن، حيث هنأت د. هالة بسيسو وزيرة التنمية الاجتماعية المرأة السعودية وأبدت الدعم والتشجيع لها. كما رأت د. لينا شبيب وزيرة النقل السابقة أنها نقلة نوعية في حياة المرأة السعودية، وأن حريتها في التنقل سوف تعزز دورها في المستقبل.
ومن الكويت، رأى الشيخ دعيج الصباح أن الخطوة جريئة وجميلة، مهنئاً المرأة السعودية بيوم القيادة الأول، كما رأى المخرج عبدالله اللويس أنها خطوة جديدة مليئة بالنجاح، متمنياً التوفيق للمرأة السعودية.

المغرب
وفي احتفالية ضخمة أقيمت في مكتب مجلة «سيدتي» بالمغرب، ضمت نخبة من الشخصيات البارزة والمشاهير، تم توجيه التهنئة للسعوديات بعد أن استطعن تحقيق جزء من أحلامهن، فيما تمنت أمينة أوشلح، الباحثة الاجتماعية، لكل السعوديات، مستقبلاً تتحقق فيه كل مطالبهن. واعتبرت بشرى المرابطي، دكتورة علم النفس الاجتماعي، بدء تنفيذ القرار التفاتة حقوقية ذكية تلغي حاجزاً معيقاً للحياة اليومية، بينما قالت الدكتورة نعيمة طايطاي، (وزيرة سابقة): «السياقة ستجعل المرأة مدبرة لأكثر تفاصيل حياتها اليومية».