الاتحاد

الرياضي

لكومب يرصد ظواهر البطولة:تواضع أداء منتخبات المونديال نقطة الضعف


صحيح ان بطولة امم افريقيا لكرة القدم تدور احداثها داخل القارة السمراء وتقتصر المشاركة فيها على المنتخبات الافريقية الا ان الاهتمام بالحدث طال بقية القارات وجلب انظار العديد من المتابعين للكرة السمراء من جماهير واعلاميين ومدربين وفنيين ومراقبين الامر الذي جعل البطولة بمثابة مونديال مصغر خاصة وانها تسبق كأس العالم المانيا 2006 باشهر قليلة ·واعتبارا للعدد الكبير من اللاعبين الافارقة الذين يلعبون بالبطولات الاوروبية ويقدر عددهم بحوالي 208 لاعبين فان مسؤولي الاندية الاوروبية وخبراءها كانوا في مقدمة المتواجدين في المدرجات من اجل متابعة المواهب الافريقية ومراقبة العناصر الواعدة ··وخلال تجولنا بملاعب البطولة التقينا الفرنسي برنار لكومب نجم نادي ليون الفرنسي سابقا واحد الاسماء الكبيرة في تاريخ الكرة الفرنسية ··فسألناه عن تقييمه للبطولة الى حدود الدور ربع النهائي وابرز الظواهر التي طبعت الحدث حتى الان·
؟ خروج الكاميرون وتونس أكبر المفاجآت··ومستوى المغرب حير الجميع
؟ البطولة الحالية الأقوى فنياً··ومشاركة النجوم ضاعفت من قوة المنافسة
وقال برنار بان بطولة امم افريقيا الحالية حفلت بالعديد من الظواهر الجديدة الامر الذي جعلها محل اهتمام واسع من مختلف المراقبين والفنيين في العالم ،حيث ان اقامة البطولة قبل ثلاثة اشهر فقط من انطلاقة منافسات كأس العالم يجعلها على درجة كبيرة من الاهمية خاصة وان خمسة منتخبات ستمثل القارة الافريقية ·واضاف بان الظاهرة التي استوقفت العديد من الملاحظين هي المستوى غير المقنع الذي قدمته المنتخبات التي ستشارك في المونديال وخروجها المبكر من البطولة حيث اعتبر ان التوجو وانجولا وغانا فشلوا في اقناع الجماهير بحقيقة مستواهم وجدارة تاهلهم وقدموا مستوى ضعيفا ادخل الشكوك بخصوص امكانية تحقيق نتائج ايجابية في مشاركتهم المونديالية الاولى ·واشار برنار الى ان الجميع توقع ظهورا قويا لهذه المنتخبات في البطولة الافريقية تماشيا مع النتائج التي تحققت في التصفيات وفوزهم على العديد من المنافسين الاقوياء ،لكن الخروج المبكر كان نقطة ضعف امم افريقيا الامر الذي يوجه انذارا شديد اللهجة للمنتخبات المتأهلة حتى تعيد حساباتها وتستعد على احسن وجه للحدث الكبير · كما اعتبر ان هذه المنتخبات مطالبة بالمحافظة على السمعة التي اكتسبتها القارة الافريقية في المونديال وتقديم العروض اللائقة ،مضيفا بان الكرة الافريقية قدمت عروضا قوية في السنوات الاخيرة واضفت طابعا خاصا على المونديال ·وفسر لكومب تراجع المستوى بسبب ارهاق اللاعبين وانخفاض لياقتهم البدنية بعد خوض تصفيات قوية وعدم وجود الوقت الكافي لاستعادة الانفاس ·وطالب بضرورة تدارك الوضع قريبا والتجهيز الجيد للونديال لان هذه البطولة تلقى منافسة قوية من مختلف المنتخبات العالمية · واعتبر انه لو كانت المنتخبات المونديالية في افضل حالاتها لكانت المباريات اكثر اثارة خاصة امام الاداء الجيد من المنتخبات التي تريد تعويض فشلها في التاهل ·
مفاجآت غير متوقعة
من الظواهر الاخرى في البطولة قال برنار لمومب بان الكاميرون وتونس كانا مرشحين للوصول الى المباراة النهائية بفضل مستواهما الجيد في الدور الاول والامكانات الطيبة التي يتمتعان بها لكن الخروج من الدور الثاني يعد مفاجأة قوية خاصة وغير متوقعة ·واضاف بانه اعجب باداء المنتخبين حيث قدم زملاء ايتو عروضا قوية في الدور الاول وتصدروا مجموعتهم بثلاثة انتصارات واثبتوا انهم مؤهلون للفوز باللقب كذلك الشان بالنسبة للمنتخب التونسي الذي اظهر تنظيما كبيرا في ادائه وقدم مستوى جيدا كان يؤهله للوصول الى الادوار المتقدمة والدفاع عن لقبه · كما اعتبر كذلك ان المستوى الذي ظهر به المنتخب المغربي وصيف البطولة الماضية حير الجميع نظرا لقوة امكاناته والاداء القوي الذي قدمه في تصفيات المونديال ·واعتبر ان خروجه من الدور الاول ودون أي فوز ودون تسجيل أي هدف يضع استفهامات كبيرة حول الظروف التي يمر بها هذا المنتخب والتاثيرات المعنوية على اللاعبين خاصة بعد تغيير المدرب مرتين وفي فترة قصيرة لم تسمح باعداد المنتخب بالشكل الجيد·
تطور الكرة المصرية
بعد العروض الجيدة التي قدمها المنتخب المصري في البطولة اعتبر لكومب ان الكرة المصرية استعادت مستواها واستغلت اللعب على ارضها وجماهيرها للعودة من جديد على الساحة الافريقية بعد ان غابت طويلا عن المسابقات المونديالية والمنافسة على الالقاب القارية ·وبالتالي فان وصول مصر الى الادوار المتقدمة عاملا جديدا طبع بطولة امم افريقيا بعد ان ودعت البطولة الماضية من الدور الاول ·كما اضاف بان بعض المنتخبات الاخرى نجحت في البروز وتأكيد تواجدها بين منتخبات القارة الاقوياء مثل غينيا التي قدمت مستوى جيدا وتصدرت مجموعتها بثلاثة انتصارات·
البطولة الأقوى فنياً
اعتبر برنار لكومب ان بطولة امم افريقيا الحالية هي الاقوى فنيا مقارنة ببقية البطولات الاخرى حيث طبعت الندية والاثارة مختلف المواجهات وجاءت المباريات على درجة كبيرة من القوة ·واعتبر ان اغلب المنتخبات المشاركة نافست بجيدة واكبر دليل على ذلك المفاجآت الكبرى التي سجلت سواء بمغادرة فرق قوية مثل غانا من الدور الاول او الفشل في تجاوز ربع النهائي مثل الكاميرون وتونس ·واضاف بان المفاجات ستتواصل في هذه الدورة نظرا لقوة المنافسة وتقارب المستويات·
علاقة خاصة بالجماهير
تربط برنار لكومب علاقة خاصة بالجماهير الافريقية حيث شاركهم اجواء البطولة والتقى بالمشجعين السنغاليين لاخذ الصور التذكارية معهم وذلك في تأكيد على التواصل الكبير الذي يربط خبراء الكرة الفرنسية بواقع الكرة الافريقة·

اقرأ أيضا

أليجري بعد لقب الإسكوديتو الخامس: بالطبع أنا باقٍ مع يوفنتوس