الاتحاد

الرياضي

الجزيرة فقد هويته·· وخروجه المبكر من الكأس منطقي


متابعة - أسامة أحمد:
استحق الشباب نقاط مباراته الثلاث أمام الجزيرة في ختام مباريات الجولة الثانية لمجموعة الشارقة لكأس صاحب السمو رئيس الدولة بعد أداء متوازن اختلف شكلاً ومضموناً عن خصمه العنكبوت الجزراوي الذي فقد هويته في ربع النهائي، حيث لم يكن أكثر المتشائمين في القلعة الجزراوية يتوقع أن يظهر الفريق بهذا المستوى أمام الشباب إصراراً وعزيمة والذين هاجموا مرمى الخصم بضراوة لتحقيق هدفي التعادل والفوز عن طريق المتألق الإيراني أولادي حيث أرهق الثنائي أولادي وإيمان مبعلي دفاع الجزيرة كثيراً ليبني الأخضر استراتيجيته على المحترفين الإيرانيين، حيث نجح فيما سعى اليه لتكون الكلمة المسموعة في المباراة لمهارات مبعلي وأولادي ليحرر الأخير شهادة اعتماده في بيت الجوارح·
مبارك غانم: فريقي يستحق الخسارة
وآن الأوان لمعالجة الخلل بعقلانية
وكان الشباب الأكثر استحواذاً على الكرة والأفضل مظهراً طوال شوطي المباراة، بينما اعتمد الجزيرة على الهجمات المرتدة في العشر دقائق الأولى من شوط اللعب الأول والعشر دقائق الأخيرة من شوط اللعب الثاني، فيما عدا ذلك كانت السيادة كاملة للأخضر الذي أحكم قبضته على الملعب بقيادة الثنائي الإيراني مبعلي وأولادي واللذين تبادلا المراكز مما أتاح لهما فرصة فتح ثغرات في دفاع الجزيرة الذي ظهر مفكك الأوصال ليفقد الفريق هويته وشخصيته مما أثار العديد من علامات الاستفهام حيث خرجت جماهيره غير مصدقة لحال العنكبوت ليكون الفريق أول المغادرين حيث يعتبر خروجه المبكر بكل المقاييس منطقياً في ظل هذا الأداء غير المقنع وغياب الروح مما انعكس ذلك سلباً على نتائج الفريق في ربع النهائي حيث لم يذق حلاوة الفوز في أعقاب خسارتين أمام الوحدة والشباب·
وقد عرف الأخضر من أين تؤكل الكتف بعد أن لعب بصورة متوازنة وجادة مما أهله الى كسب 3 نقاط غالية جعلته على أعتاب التأهل بعد أن أحيلت كل أوراق المجموعة الى الجولة الأخيرة والحاسمة غداً والتي ستشهد صراعاً ثلاثياً رهيباً بين الوحدة متصدر المجموعة برصيد 4 نقاط والشباب وصيف المجموعة برصيد 4 نقاط أيضاً حيث يتفوق عليه العنابي بفارق عدد الأهداف والنصر ثالثاً برصيد نقطتين، لكسب بطاقتي التأهل الى المربع الذهبي·
فوز مستحق
وقد ثمن الدكتور أحمد سيف بالحصا رئيس مجلس إدارة نادي الشباب المجهود الكبير الذي بذله اللاعبون خلال المباراة بعد نجاحهم في ترجمة هذا المجهود الى كسب نقاط المباراة الثلاث·
ووصف بالحصا الفوز الذي حققه الأخضر على الجزيرة بأنه مستحق، مشيراً الى أن فريقه قدم مباراة جيدة·
وقال إن الرسم البياني للأخضر في تصاعد مستمر آملاً أن يستمر اللعب بنفس المستوى الذي ظهر به اللاعبون أمام الجزيرة·
ورداً على سؤال حول مباراة الغد المصيرية أمام الوحدة قال رئيس مجلس الإدارة انها نهائي كؤوس حيث نتطلع أن نقدم الأداء المقنع ويتواصل الأداء بنفس المستوى·
وأضاف: إن مباراة الغد أمام الوحدة تتطلب جهداً مضاعفاً لتحقيق ما نصبو إليه·
وحول المستوى الجيد الذي ظهر به محترف الفريق أولادي قال إن القلعة الشبابية راضية كل الرضا عن أولادي وخاصة ان استقدامه لم يأت من فراغ وظللنا نرصد مستوى اللاعب منذ 7 أشهر·
واعترف رئيس مجلس الإدارة بالاستعجال في تغيير اللاعبين الأجانب مشيراً الى أنهم لم يراهنوا على مانجا حيث أجبرتنا الظروف خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن صفقة أولادي تعد بكل المقاييس رابحة حيث كان اختيارنا لهذا المحترف موفقاً·
خلل
من جانبه قال مبارك غانم مشرف الفريق الأول للكرة بنادي الجزيرة أن فريقه يستحق الخسارة في أعقاب الأداء الذي ظهر به أمام الشباب·
واعترف غانم بأن هنالك خللا في الفريق نسعى سعياً حثيثاً لمعالجة هذا الخلل، وقال إننا لن نعلق شماعة الخسارة وخروج الفريق من الكأس على أحد من منظور أننا نعمل بروح الفريق والأسرة الواحدة، وقال: آن الأوان لوضع استراتيجية لمعالجة هذا الخلل بواقعية· واستطرد غانم في حديثه قائلاً إن الجزيرة افتقد الكثير في مباراة الشباب، مشيراً الى أن الأخضر قدم كرة متوازنة، مستغلاً الفرص مما أتاح له تحقيق الفوز الذي يستحقه بكل المقاييس·
وقال غانم إن هذا الموسم كان موسماً سيئاً بالنسبة للجزيرة، مؤكداً أن العمل سيتواصل بكل همة لمعالجة كل السلبيات التي أفرزها الموسم بعقلانية·
وقال إنه لم يتوقع ما حدث للفريق الجزراوي، مشيراً الى أنه أحد المتضررين بعد أن خيب الجزيرة التوقعات، آملاً أن يتجاوز الجميع أحزان خروج الفريق من الكأس·

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي