الاتحاد

الرياضي

أبطال المونديال يكثفون استعداداتهم لسباق ريد بُل الجوي بأبوظبي


تشهد الجولة الافتتاحية لسلسلة سباقات ريدبل في أبوظبي وبرعاية ودعم من هيئة ابوظبي للسياحة مشاركة طيارين جدد لتصبح المنافسة بين 11 طياراً أكثر تحدياُ للسباق وأشد حماساً للجمهور، بعد أن ضمت السلسلة العالمية لسباق العام الماضي تسعة طيارين من قارات ثلاث وبحضور 200 ألف مشاهد·
صرح بذلك محمد بن براك الظاهري رئيس اللجنة العليا المنظمة لسباق ريد بُل الجوي ·2006 وقال: يجمع السباق 11 متنافساً هم من نخبة الطيارين في العالم، اكتسبوا شهرتهم في أوساط الطيران بفضل الألقاب التي نالوها والانجازات التي حققوها عقب مشاركاتهم المتعددة في منافسات محلية في بلدهم الأم كما في السباقات الدولية· الطيارون هم: بطل سباق عام 2005 ' مايك مانجولد ' من الولايات المتحدة الأميركية، 'بيتر بيشيني' من هنغاريا، ' فرانك فرستيج' من هولندا، 'ستيف جونز' و'بول بونوم' من المملكة المتحدة، 'نيكولا ايفانوف' من فرنسا، 'أليخاندرو ماكلين' من اسبانيا، 'كيربي تشامبلس' من الولايات المتحدة الأميركية، 'كلاوس شرودت' من المانيا·
أما الطياران الجديدان المشاركان بالسباق فهما: 'مايكل جورج غوليان' من الولايات المتحدة الأميركية و'نايجل لامب' من زيمبابواي·
ولكل من هؤلاء المشاركين قصته الخاصة بالطيران التي تخبر عن بداية شغفهم الذي تطور مع مرور الوقت وصقل الارادة الى التزام فاحتراف لرياضة لم تعد حكراً على فئة معينة، بل باتت تعرف تزايداً فعلياً لشعبيتها العالمية يوماً بعد يوم، بفضل المسابقات العالمية وفي طليعتها سباق ريد بُل الجوي·
علماً بأن مفهوم السباق كان ابتكر عام 2001 ، عندما طرحت الفكرة على الطيار الهنغاري 'بيتر بيشيني' وبمساعدته كواحد من أشهر وأنجح الطيارين القلائل في العالم، تبلورت الفكرة الى أن أصبحت جاهزة للتنفيذ، ومن ثم للتطوير الى أن أصبح السباق سلسلة عالمية تقام في أشهر المدن في العالم سنة بعد سنة·
بيشيني ··ابو الالقاب الثلاثة
توج 'بيشيني' بطلاً في السباق الأول وفاز بعد ذلك بثلاثة ألقاب أخرى، في وطنه الأم في توكول في 2003 وفي أبوظبي خلال السلسلة العالمية التي افتتحت في أبريل/ نيسان الماضي عام 2005 ومن ثم في جولة روك أوف كاشل في يوليو/ تموز ·2005
قام 'بيشيني' برحلته الأولى على متن طائرة شراعية عندما كان في الخامسة عشرة من عمره ، بعد أن انضم إلى نادي طيران· وكان يساهم في دفع ما توجب عليه بغسيل الطائرات وتنظيف الحظيرة·
وشارك في أول حدث طيران له عندما كان في العشرين من عمره وحل وقتها في المركز الثاني· وغدا يمارس الطيران بانتظام منذ العام ·1982
ومنذ استعراضه المبهر على متن طائرة إكسترا 300 في العام 2001 تحت جسر 'شاين بريدج' مهلىْ َىفو في بودابست، ذاع صيته في المجر، وفاز بعدها بالعديد من سباقات الطيران في مدن مختلفة حول العالم، وتوج مرتين بطل العالم لسلسلة سباقات َّمىْمس ٍّىْذ لَفْا لٌُْط ةءئ، كما فاز مرتين ببطولة العالم للطيران·
مانجلاند ··البطل المتوج
أما بطل السلسلة العالمية للعام الماضي المتسابق الطيار' مايك مانجلد'، فقبطانٌ سابقٌ في السلاح الجوي الأميركيّ 'توب غان'، بدأ مهنته كطيار عندما كان في الخامسة عشرة من عمره·
في رصيده 2500 ساعة طيران على متن طائرة الفانتوم أف فور ٍَُُّفوذ 4-ئ وخدم في الفلبين وكوريا الجنوبية واليابان وتايلندا ومصر·
ومن احدى مغامراته أنه اضطر مرةً خلال تمرين في فلوريدا، على الدفع بنفسه إلى الخارج عندما نشب حريق في طائرته· عام ،1989 تقاعد 'مانجلد' من خدمة السلاح الجوي الأميركي وعاد إلى الطيران المدني، وهو اليوم يقود طائرة البوينغ ·747
عرف 'مايك مانجلد' موسماً ممتازاً في بطولة العام 2005 للسلسلة العالمية لسباق ريد بُل الجوي اذ فاز بخمســـــة سباقات من أصل سبعة·
اما 'بول بونوم فلقد دخل المتسابق الطيار' من بريطانيا عالم الطيران منذ سن الخامسة عشرة عندما كان يساعد في إخراج وإدخال الطائرات من وإلى الحظيرة· وعندما بلغ الثامنة عشرة من عمره، تعلّم الطيران على أيدي أصحاب الطائرات وبعد ثلاث سنوات، قام بعرضه الجوي الأول·
يقود بونوم حالياً طائرات بوينغ 747 إلى جانب شريكه وزميله البريطاني 'ستيف جونز' في فريق الطيران الاستعراضي 'المتادور'، ·ٍفمش َّكىُّفقُْمء ُلفُّفح وسوياً أدّيا أكثر من 450 حركة استعراضية·
وعلى غرار مواطنه وشريكه، لم يفوت المتسابق الطيار 'ستيف جونز' سباقاً واحداً من سباقات ريد بُل الجوية منذ مشاركته الأولى في زيلتفيغ، النمسا في العام ·2003
قاد 'جونز' طائرة 'سيسنا' عندما كان في سن الخامسة بعد أن سمح له صديق لوالديه بذلك· بدأ يعمل كقائد تاكسي جوي ثم انتقل إلى الطائرات الخاصة وهو يقود الآن وزوجته طائرتهما المفضلة بوينغ ·747
ويندرج المتسابق الطيار 'فرانك فيرستيج' بين الطيارين القلائل المشاركين في السلسلة العالمية، الذين لم يعملوا يوماً على خط تجاري· دخل الهولندي عالم الطيران بعد أن بدأ بالتحليق بطائرة شراعيّة في العام 1972 ثم انتقل إلى الطائرات التقليدية المزودة بمحرك 'كالسيسنا' و'البايبر'، غير أنه سرعان ما اكتشف كم يصعب عليه مقاومة سحر الطيران· واكتسب 'فيرستيج' شهرة عالمية بفضل استعراضه الذي تميز بالرقص في السماء (سكايدانس) على الموسيقى·
اما 'كلاوس شرودت' يطير وهو في الرابعة عشرة من عمره، وفي رصيده اليوم أكثر من 20 الف ساعة طيران على متن أكثر من 100 طائرة مختلفة· نال 'شرودت' مجموعة من الألقاب في أوساط الطيران· غير أنه يعتبر فوزه ببطولة العالم للطيران للعام 2002 وببطولة العالم ةءئ التي نظمت في أبوظبي في العام 2005 كأفضل إنجازين رياضيين له·

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو