معتز الشامي (دبي) يواصل منتخبنا الوطني تدريباته على ملعب ذياب عوانة في مقر اتحاد الكرة في دبي، وشهد المران الأولحضور 10 لاعبين فقط، بينما غاب 13 لاعباً من القائمة المعلنة التي ضمت 30 لاعباً كان باوزا أعلن ضمهم إلى تجمع المنتخب، لمباراتي السعودية ومن بعدها مباراة العراق يوم 5 سبتمبر المقبل في الأردن في ختام مشوار التصفيات المؤهلة لمونديال موسكو. واللاعبون العشرة الذين انتظموا في التدريبات في اليوم الأول هم سهيل النوبي، أحمد خليل، علي مبخوت، علي خصيف، محمد فوزي، محمود خميس، سالم صالح، فارس جمعة، طارق أحمد، أحمد شامبيه. وسيؤدي المنتخب تدريباته في دبي حتى الخميس المقبل يغادر بعدها إلى العين، كما سينتظم سباعي العين في التدريبات صباح بعد غد. وأكد عبد الله صالح مشرف منتخبنا الوطني، أن حضور 10 لاعبين في تجمع اليوم الأول، ليس سيئاً، مضيفاً: «في المرحلة الأولى قبل لقاء تايلاند، بدأنا التجمع بـ3 لاعبين، لكن في هذا التجمع حضر 10 لاعبين، بداية، وننتظر وصول باقي اللاعبين، فضلاً عن ثقتنا في أن اللاعبين سيقدمون الأداء المطلوب منهم خلال التجمع الداخلي». وتابع صالح: «هي ظروف صعبة، ونحن نتحمل مسؤولية ذلك، لأننا تأخرنا في إعلان قائمة المنتخب، وكانت لدى الأندية برامج للإعداد الخارجي والتدريبات والمباريات الودية». وأضاف: «بانضمام لاعبي شباب الأهلي دبي والوحدة وهم 13 لاعباً تكتمل الصفوف، ونحن متفائلون بالعودة إلى سكة الانتصارات». وفيما يتعلق بتأخر المنتخب في التحضير لمباراتي السعودية والعراق، قال: «نعم، تأخرنا جداً في الإعداد للمباراة وفي بدء التجمع، فهناك ظروف خارجة عن إراداتنا، ولكن نتمنى ألا يكون لها تأثير أمام السعودية، حيث إن أنديتنا مشغولة بالتحضير للموسم واحتاجت اللاعبين، سواء للمشاركة في دوري الأبطال أو التحضير للموسم المحلي، والمنتخب السعودي يمر بظروف مشابهة، فالهلال لديه لاعبون لم يلتحقوا بالتجمع، والدوري بدأ في السعودية والجهاز الفني يعيش نفس الظروف». وعن رأيه في كيفية تحقيق نتيجة إيجابية، قال: «يجب أن نجبر المنتخب السعودي على ارتكاب الأخطاء الفنية، وهو ما يعني أننا يجب أن نفرض أسلوبنا في الملعب، وبالتالي نجبر الضيوف على الأخطاء التكتيكية». وتابع: «الفترة المقبلة تتطلب الاهتمام بالإعداد النفسي الجيد، لأن الجانب النفسي مهم جداً في ظل تلك الظروف، والآن لدينا سلاح مهم وهو اللاعبون أنفسهم، وثقتنا كبيرة فيهم». وعن فترة الإعداد الحالية حتى مواجهة الأخضر والعراق قال: «الفترة الحالية كافية للاستفادة من جميع اللاعبين، لا سيما أن جميعهم حصلوا على فترات الإعداد اللازمة مع أنديتهم». وعن رؤية البعض أن مباراة الأخضر تحصل حاصل قال: «قد يقول البعض ذلك، وهذا الشعار نرفضه تماماً، ولا يعنينا، لأننا سنقاتل للفوز حتى ولو كان لدينا أمل ضئيل في التأهل». وحول الحضور الجماهيري، وضرورة دعوة الجماهير لمدرجات استاد هزاع لدعم الأبيض قال: «الدعوة مفتوحة للجميع، والجمهور لا يحتاج إلى دعوة، ونحن علينا أن نجتهد لتحقيق أفضل النتائج، الجماهير تمثل سلاحاً مهماً بالطبع، لكن سلاح اللاعبين هو الأهم». وطالب عبد الله صالح بعدم القسوة في انتقاد المنتخب واللاعبين بسبب مباراة تايلاند قائلاً: «لا تقسو على المنتخب بسبب المباراة التي جرت في ظروف يمكن وصفها بأنها أسوأ ما مر عليَّ منذ عرفت كرة القدم، كانت ظروفاً صعبة للغاية، كل شيء كان ضد المنتخب وضد اللاعبين، سواء من ضيق فترة الإعداد التي كانت في شهر رمضان وصيام اللاعبين، وحداثة عهد الجهاز الفني بالمنتخب، والمعاناة في البحث عن ملاعب لتدريب المنتخب في تايلاند أو معسكر ماليزيا وغيرها من الأمور الصعبة، لذلك أعتبر أن النقطة أمام تايلاند بمثابة فوز». ورغم ضيق الوقت قبل مواجهتي السعودية يوم 30 الجاري، ومن بعدها العراق يوم 5 سبتمبر المقبل، في العاصمة الأردنية عمان، فإن مشرف المنتخب، اعترف بأن هناك ما أسماه بالـ«ضبابية»، حول المنتخب الوطني، وليس في داخله، ورفض صالح تفسير المقصود بالضبابية تلك أو من المتسبب فيها، وتابع: «نعم كانت هناك ضبابية في بعض الأمور حول المنتخب، وهناك أمور لم تكن جارية كما يجب، ولن أوضح أكثر من ذلك، ومن يريد أن يحلل كلامي، فليحلل». وحول تسبب الاتحاد في تلك الضبابية قال: «اتحاد الكرة مكون من عناصر، وتلك العناصر تصيب وتخطئ، والاتحاد يصيب ويخطئ، نعم هناك ضبابية، ولكنها ليست داخل المنتخب، بل فيما يحيط بالمنتخب نفسه». الإصابات تبعد صنقور وحسن إبراهيم دبي(الاتحاد) أكد عبيد هبيطة مدير المنتخب الوطني الأول، أن حسن إبراهيم، وعبد العزيز صنقور لاعبا شباب الأهلي - دبي، التحقا بالمعسكر أول أمس، وتم الاطلاع على تقاريرهما الطبية من قبل الجهاز الطبي للمنتخب الوطني، وتم الكشف عليهما وبعد التأكد من إصابتهما سمح لهما بمواصلة العلاج الطبي في ناديهما، مشيراً إلى أن التدريبات ستستمر بالعدد الحالي للقائمة المستدعاة وهو 28 لاعباً. وعن المباراة، قال هبيطة «لا نلعب أبداً بناء على حسابات المجموعة، ولا نهتم حاليا بالمركز الذي يحتله المنتخب، الفكرة التي نستند إليها هي اللعب للفوز والقتال من أجل شعار المنتخب الوطني، ونحن متفائلون بلاعبينا وبمنتخبنا، ونحاول تناسي الظروف الصعبة التي مر بها الأبيض خلال الفترة السابقة وبالتحديد مباراة المنتخب التايلندي، وتركيزنا منصب على المباراتين القادمتين، مستثمرين دعم مجلس إدارة الاتحاد الكبير للمنتخب، ودعم جمهورنا والذي نأمل منهم التواجد خلف الأبيض في المباراتين القادمتين وفي بقية الاستحقاقات كما تعودنا عليهم دائماً». وتابع: «نسعى وبكل جهد للتحضير الجيد والأمثل لمباراتي المنتخب القادمتين مع السعودية والعراق، بدأنا التجمع في دبي بعشرة لاعبين، وقد التحق بقية اللاعبين بالتدريبات مساء أمس، حيث طلبت إدارة نادي الوحدة من اتحاد الكرة السماح للاعبيها الدوليين بالتواجد مع النادي للعب المباراة الودية ضمن معسكرهم الخارجي في أوروبا».