الشارقة (الاتحاد) ترأس العميد عبدالله مبارك بن عامر نائب قائد عام شرطة الشارقة، بمبنى القيادة اجتماع المؤشرات الوطنية لمشاريع حماية الطفل، بحضور العميد علي سيف النداس مدير إدارة الشرطة المجتمعية، والعقيد دكتور خليفة كلندر مدير إدارة مراكز الشرطة الشاملة، والعقيد علي سيف الذباحي نائب مدير إدارة الاستراتيجية، وعدد من الضباط وصف الضباط من مختلف إدارات وأقسام شرطة الشارقة، ووفد من مركز حماية الطفل بوزارة الداخلية برئاسة الرائد عبدالرحمن أحمد التميمي والنقيب إبراهيم حسن البلوشي. تم خلال الاجتماع مناقشة جهود وزارة الداخلية في حماية الطفل على المستويين المحلي والدولي وسبل تعزيز ذلك في المجالات المختلفة. واستعرض الاجتماع أهمية بناء جسور التعاون بين الجهات الأمنية المعنية، وتوحيد الجهود في مجال حماية الطفل من المخاطر، والإبلاغ عن حالات الاعتداء على الأطفال، حتى في حالات الاشتباه، والإساءة والإهمال عن طريق تقديم البلاغات عبر الخط الساخن، أو أقرب مركز شرطة، للتعامل مع البلاغات الواردة عن الأطفال المعرضين للمخاطر والاعتداءات بأنواعها كالاعتداء الجسدي والجنسي والعاطفي والإهمال والاستغلال التجاري، والتأكيد على الالتزام بسرية المعلومات بما يحقق تطلعات ورؤى وزارة الداخلية. وتناول الاجتماع مناقشة المشاريع المقترح إطلاقها على مستوى القيادة العامة لشرطة الشارقة فيما يخص حماية الطفل والخطوات الإجرائية التي يتم اتباعها في حالة تقديم البلاغ كتحديد غرفة مقابلات للأطفال بهدف جمع المعلومات المطلوبة في البلاغات في بيئة آمنة للطفل تمكنه من الإفصاح عن جميع المعلومات المتعلقة بالأذى الواقع عليه، كما تم اقتراح وضع منظومة تشفير بيانات للأطفال على النظام الجنائي الموحد بهدف حماية الخصوصية المعلوماتية للأطفال وجميع الأطراف ذات الصلة حسب متطلبات قانون وديمة والذي ينص: انه لا يجوز الإفصاح عن هوية من قام بالإبلاغ إلا برضاه ويحظر الكشف عن هوية كافة الأطراف الواقعة والشهود في قضايا الاعتداء على الطفل أو سوء معاملته.