الاتحاد

الرياضي

دموع العار تلاحق فيلبس وبن جونسون ومارادونا

مارادونا

مارادونا

لم يكن السباح الأميركي الشهير مايكل فيلبس صاحب العدد القياسي من الميداليات الذهبية في تاريخ الدورات الأولمبية، البطل الأول الذي يقع في مستنقع المخدرات ولن يكون الأخير، فالقائمة السوداء تشمل أسماء شهيرة سجلت السبق في السقوط اللاأخلاقي رغم ما يمتلكونه من مواهب وقدرات خارقة وضعتهم في صدارة المشهد الرياضي العالمي·
ويأتي على رأس هؤلاء مشاهير كرة القدم مثل مارادونا، واللاعب الإنجليزي المعتزل بول جاسكوين، واللاعب الروماني أدريان موتو، وفي عالم ألعاب القوى تبرز أسماء خلطت بين المجد الرياضي والسقوط الأخلاقي مثل بن جونسون وماريو جونز ولينفورد كريستي·
وأصيبت اللعبة البيضاء ببقعة سوداء على يد مارتينا هينجز التي أثبتت الفحوصات تناولها للكوكايين، ورغم أن غالبية هؤلاء النجوم أبدوا ندمهم الشديد وقدموا الاعتذارات الرسمية، لكن دموع الندم تحولت إلى دموع العار وفق التعبير الدارج في صحافة الغرب حينما تعيد فتح هذا الملف مع كل قضية جديدة من هذا النوع·
1- دييجو مارادونا
إذا أردنا أن نضرب المثل في قدرة إدمان المخدرات على تحطيم مستقبل أساطير الرياضة فلن يكون هناك مثال أكثر وضوحاً من أسطورة كرة القدم في كل العصور، دييجو أرماندو مارادونا، ففي 1991 تم استبعاده لمدة 15 شهراً بعد فشله في اختبار الكشف عن تعاطي المخدرات أثناء لعبه مع نادي نابولي، وكشف الاختبار عن تعاطيه الكوكايين·
وفي كأس العالم 1994 شارك مع فريق الأرجنتين، وجرى تجاه الكاميرا بعد أن أحرز هدفاً في اليونان وهو يصرخ بشكل جنوني، وكانت عيناه تلمع ومنتفخة، وثبت بعد ذلك من خلال الاختبارات أنه كان تحت تأثير تعاطي مادة الإيفيدرين، وقد أعيد أخيراً إلى وطنه نتيجة إدمانه تعاطي الكوكايين·
2 - بن جونسون
تغلب العداء الأميركي الشهير كارل لويس على نظيره الكندي بن جونسون في بطولة العالم ،1987 وقرر أنه لن يخسر أبداً بعد ذلك أمام جونسون· وبعد عام وفي سباق نهائي 100 متر في أولمبياد 1988 خسر لويس في مواجهة جونسون الذي حقق رقماً قياسياً جديداً أثار اهتمام العالم إلى الحد الذي جعل الملايين حول العالم يهتمون بهذا السباق على وجه التحديد ويترقبونه في كافة بطولات العالم والدورات الأولمبية، ولكن المشكلة أنه كان تحت تأثير تعاطي المنشطات التي اكتشفت بعد ذلك بثلاثة أيام، وقد تم التشهير به وقتها وحرمانه من الاحتفال بهذا المجد الأولمبي بعد تجريده من تلك الميدالية·
3 - ماريون جونز
بين عشية وضحاها تحولت أشهر رياضية في عالم رياضة السيدات وعلى وجه التحديد في ألعاب القوى إلى مجرمة، فقد فازت ماريون جونز بخمس ميداليات في أولمبياد سيدني ،2000 ثم فاجأت العالم في أكتوبر الماضي بالاعتراف الذي شكل صدمة للأوساط الرياضية العالمية حينما أقرت بتعاطيها المنشطات، وتم إيقافها لمدة عامين وتجريدها من الميداليات الأولمبية على خلفية اعترافها بتناولها المنشطات خلال العامين اللذين سبقا أولمبياد سيدني ·2000 كما تم تجريدها من الألقاب التي حصلت عليها في المسابقات الدولية بعد 1 سبتمبر ،2000 وفي 2008 حكم عليها بالسجن لمدة ستة أشهر كعقوبة على الكذب في اليمين الذي أقسمته·
4 - ماركو بانتاني
على الرغم من كونه أعظم متسابق دراجات في كل المسابقات، فإن بانتاني يمثل حقبة من تعاطي المخدرات في مجال رياضة الدراجات، عندما فشل في اختبار العقاقير الذي أجري له في إيطاليا عام ·1999 وقد شوهت فضائح تعاطي المخدرات حياته·
وفي 2004 عثر عليه ميتا في فندق في إيطاليا، وفي الشهر الذي سبق موته أنفق هذا اللاعب 20 ألف يورو على تعاطي الكوكايين وقد كان في جسمه ما يعادل الجرعة القاتلة من الكوكايين ست مرات·
5 - أدريان موتو
في 2003 انتقل النجم الروماني الصاعد بقوة في ذلك الوقت أدريان موتو إلى صفوف تشيلسي في صفقة كبيرة مقابل 16 مليون جنيه إسترليني، وكانت بدايات اللاعب على قدر الآمال والتوقعات، ولكنه سقط على نحو مفاجئ حينما أثبتت الفحوصات في أكتوبر 2004 أنه يتعاطى الكوكايين، وبعد موجات من الشد والجذب وإنكار اللاعب بشكل قاطع، حيث أكد أنه يأخذ منشطات جنسية وليس مخدرات، قرر تشيلسي إنهاء تعاقد اللاعب بعد أن تم إيقافه لمدة 7 أشهر·
6 - ميشيل سميث
السباحة الأيرلندية الصغيرة غير المعروفة التي فاجأت العالم في أولمبياد أتلانتا عام 1996 عندما فازت بثلاث ميداليات ذهبية وواحدة برونزية· ولكن في الحال، وبعد انتصاراتها تم اتهامها بتعاطي مواد مخدرة محظورة، وعلى الرغم من أنه لم تثبت إدانتها بتعاطي المخدرات، تم استبعاد سميث بعد ذلك لمدة أربع سنوات بتهمة محاولتها رشوة المسؤول عن العينات لاستبدال عينات بولها بعينات تحتوي على الكحول·
7 - شان وارن
خلال إقامة كأس العالم للكريكيت ،2003 تم استبعاد اللاعب الأسترالي شان وارن بشكل محزن من الدورة وإعادته إلى موطنه بعد أن ثبت من خلال الاختبارات الطبية تعاطيه لمادة مخدرة محظورة· وقد ادعى وارن وقتها بأن أمه قد أعطته حبة من الدواء لتساعده على التخلص من الوزن الزائد·
وعلى الرغم من اعتراضه إلا انه استبعد لمدة عام وخسر شرف الفوز بكأس العالم والتي فازت أستراليا بها من دونه·
8 - مارتينا هينجز
صدمت مارتينا هينجز عالم رياضة التنس بعد أن تم الكشف عن تناولها مادة الكوكايين وذلك من خلال الاختبارات التي أجريت عليها عندما كانت في بطولة ويمبلدون ،2007 وعثر على بقايا تلك المادة في عينتين من بولها، واعتزلت هينجز التنس وأنكرت أنها تعلم أي شيء عن العقار وتعهدت بأنها سوف تدافع عن قضيتها·
وكانت أصغر فائزة في عام 1997 ببطولة أستراليا المفتوحة للتنس، حيث كان عمرها 16 عاماً واستمرت في السيطرة على تصنيف سيدات التنس لسنوات قبل أن تتقاعد نتيجة إصابة حدثت لها وهي في سن 22 عاماً، وفي 2007 صدر ضدها قرار بالاستبعاد من اللعب لمدة عامين لتعاطيها الكوكايين ولكنها قالت وقتها بأنها لن تعود إلى اللعب مرة أخرى·
9- ألين باكستر
كان بطل التزحلق الأسكتلندي باكستر أول بريطاني يفوز بميدالية في التزحلق على جبال الألب عندما جاء في المرتبة الثالثة في أولمبياد شتاء ،2002 ولكن بعد عودته إلى وطنه أخفق في اختبار العقاقير عندما ظهرت بقايا لعقار الميثامفيتامين في دمه· وقد ظهر بعد ذلك أن تلك المادة قد دخلت إلى دمه من خلال بخاخ أنف كان قد اشتراها عندما كان في أميركا ليعالج بها ما أصابه من برد· وقد فقد ميداليته ورقمه الذي سجله، ولكن بعد الاستئناف تمت تبرئته من تعاطي المنشطات·
10- لينفورد كريستي
بعد أن حصد ذهبية أولمبياد برشلونة عام 1992 في سباق 100 متر عدو، أصبح لينفورد كريستي بطلاً لدى الجمهور البريطاني· وفي عام 1999 أدين كريستي لتعاطيه عقار الناندرولون المنشط، وذلك بعد إجراء الاختبار الدوري الذي يجري على المنشطات، وأدعى بأن تلك المادة ربما تكون قد دخلت إلى جسده من خلال تعاطيه لأدوية عادية· وقد حكم عليه بالاستبعاد لمدة عامين، وتركت تلك الفضيحة ظلالاً على مستقبله اللامع

اقرأ أيضا

ويستوود.. يحلق بـ«الصقر المجنح»