الاتحاد

عربي ودولي

الوادي المتصدع يشتعل وارتفاع الضحايا بعد مقتل نائب كيني

كينيون من قبيلة  لو  خلال أعمال العنف

كينيون من قبيلة لو خلال أعمال العنف

دعا كل من الرئيس الكيني مواي كيباكي والمعارضة إلى الهدوء بعد اشتباكات عنيفة استخدم فيها الغاز المسيل للدموع ضد محتجين في نيروبي، والمروحيات في نيفاشا، عقب مقتل نائب معارض بالرصاص أمام منزله الليلة قبل الماضية، وأعلنت الشرطة مقتل 22 شخصاً منذ ليلة الاثنين الثلاثاء، بينما بدأت رسمياً في العاصمة محادثات بين الفصائل السياسية المتنازعة بوساطة من الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان·
وناشد الرئيس كيباكي في بيان كافة الكينيين بالحفاظ على السلام، وتحدث وزير الخارجية موزس ويتانجولا عن ''حالة تطهير عرقي خطيرة'' منذ بدء الأزمة قبل حوالي شهر، وأضاف أن ''نية الإبادة موجودة في النشاطات الإجرامية'' المتمثلة بإحراق كنائس أو منازل وبها أطفال ونساء·
أما المعارضة التي يتزعمها رايلا أودينجا فدعت أنصارها إلى الهدوء، بعد مقتل نائبها المنتخب حديثاً في البرلمان مليتوس ويري، وقال المتحدث باسمها: ''ندعو من جديد الناس إلى أن يكونوا سلميين وتجنب العنف''، واتهم أودينجا بدور ''خصومه'' السياسيين بضلوعهم في اغتيال ويري، قائلا ''نحن مصدومون ومستاؤون مما حصل لزميلنا'' واصفاً حادث الاغتيال بأنه ''عنيف وبدم بارد''، وأضاف أن حركته تشتبه بضلوع خصومها في الجريمة، ومعرباً عن أمله بأن ''يجري الجهاز الأمني تحقيقاً، لكن كينيا تغرق في الفوضى''·
وجاءت تلك المواقف بعد إطلاق مسلحين النار على النائب ويري في منزله ما أسفر عن مقتله، وصرح قائد الشرطة أن تسعة أشخاص قتلوا في تفجر أعمال العنف عقب الحادث، مما دفع الشرطة إلى استخدام الغاز المسيل للدموع على الحشود بالقرب من منزل النائب لتفريقهم·
وفي نيفاشا بالوادي المتصدع، قصفت ثلاث مروحيات عسكرية أفراد قبائل كانوا يعتزمون اقتحام أحد مراكز الشرطة، وقالت رويترز نقلا عن الشرطة إن الطائرات قصفت الحشود عدة مرات مطلقين أعيرة مطاطية على حشد نحو 600 فرد يلوحون بمدي ويهددون أعضاء قبيلة أخرى، ووقع الحادث في الوقت الذي استعدت فيه شاحنات تابعة للشرطة لنقل نحو 300 نازح من قبيلة لو إلى مكان آمن، وقال مسؤول بالشرطة إن ''الحشود لا يمكن ضبطها ونريد تفريقها، لذا استخدمنا المروحيات''، وارتفعت أعمدة الدخان نتيجة الحرائق الهائلة في عدد كبير من مدن الصفيح بنيفاشا، وقالت الشرطة إن عدد القتلى في أربعة أيام بلغ 194 شخصاً، كما أعلن متحدث باسم الشرطة مقتل اثنين من الرعايا الألمان فيما وصفه بأنه حادث سرقة تحت تهديد السلاح جنوب مدينة مومباسا الساحلية·
في غضون ذلك واصل كوفي عنان مشاوراته مع طرفي الأزمة لإيجاد مخرج لها، وأعلن في نيروبي بدء الحوار رسمياً بين الفصائل الكينية المتنازعة، وتوسط عنان الرئيس كيباكي وخصمه اودينجا في الجلسة الافتتاحية للحوار، وقال ''جميعنا لدينا هويات مختلفة الا أن هناك كينيا واحدة''، مضيفا إنه يتوقع أن تحل ''القضايا السياسية العاجلة'' خلال أربعة أسابيع، والقضايا الأكبر الخاصة بالأزمة الانتخابية خلال عام، ومن المقرر أن يوقع كيباكي وأودينجا على وثيقة تحدد قواعد المحادثات والقضايا التي يجب مناقشتها لإنهاء الصراع، وحدد كل طرف ثلاثة مفاوضين ستكون مسؤوليتهم دفع أجندات كل طرف·

اقرأ أيضا

موظفة سابقة في الخارجية الأميركية تقر بالتجسس لصالح الصين