أبوظبي (وام) أطلق المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بالتعاون مع وزارة الداخلية، مبادرة «كرسي طفلي»؛ بهدف توفير مقاعد للأطفال في السيارات حماية لهم من حوادث الطرق. وقالت الريم عبدالله الفلاسي الأمين العام للمجلس، إن المبادرة جاءت بتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وذلك في إطار المبادرات الإنسانية التي تطلقها سموها، وتصب في تحقيق توجهات دولة الإمارات، وتطلعات ورؤية قيادتنا الرشيدة بتفعيل كافة محاور ومسارات عام الخير 2017. وأكدت أن الحملة تأتي أيضا في إطار دعم قرار سمو «أم الإمارات» بتخصيص يوم الطفل الإماراتي في الخامس عشر من شهر مارس من كل عام الذي أعلنته في مطلع شهر أغسطس الحالي، وذلك لتسخير كل الجهود لحماية أطفالنا وتقديم الرعاية الشاملة لهم. وأوضحت الريم الفلاسي، في تصريح لها بهذه المناسبة، أن المبادرة موجهة للأمهات والآباء وأفراد الأسرة لحثهم على التبرع بكراسي سيارة مخصصة للأطفال لم تعد الأسر بحاجة لها، إضافة إلى تشجيعهم على المحافظة على تلك الكراسي واستخدامها بالطريقة المثلى أثناء الحاجة إليها أو بعد الانتهاء من ذلك. كما دعت المتبرعين إلى المساهمة في إنجاح الحملة التي تهدف إلى رعاية أطفالنا ليتمتعوا بحياة آمنة بعيدة عن حوادث السيارات ومخاطر الطريق، وكذلك تطبيق القرار الذي اتخذته وزارة الداخلية في هذا الشأن بهدف حماية الأطفال من المخاطر التي قد يقعون فيها ضحية لحوادث الطرق. وحدد المجلس المراكز التي يمكن أن يتوجه إليها المتبرعون لتقديم تبرعاتهم الخاصة بهذه الحملة، وهي مركز الاتحاد النسائي العام في أبوظبي وجمعية النهضة النسائية بدبي وجمعية الاتحاد النسائية بالشارقة وجمعية نهضة المرأة برأس الخيمة ومركز تنمية المجتمع بالفجيرة والجمعية النسائية بأم القيوين وجمعية أم المؤمنين بعجمان. وكان المجلس الأعلى للأمومة والطفولة أطلق في الماضي عدداً من المبادرات والمشاريع ذات الطابع الخيري والتطوعي، بالإضافة إلى أنشطة تتعلق بالمسؤولية المجتمعية، خاصة تلك المبادرات التي تأتي في إطار عام الخير.