الاتحاد

الإمارات

العثور على ذئب في سيح السلم بدبي

الذئب في الأسر بعد السيطرة عليه

الذئب في الأسر بعد السيطرة عليه

يخضع ذئب لفحوص بيطرية في محمية المرموم بدبي لتحديد هويته ومالكه ووضعه الصحي، بعد العثور عليه قبل يومين في منطقة سيح السلم الكائنة على بعد عشرة كيلومترات من مركز المحمية.
وقال جابر المطيوعي مدير المحمية إنه تلقى قبل أيام اتصالاً هاتفياً من شخص يفيد بوجود آثار لكائن يشتبه بأن يكون كلباً مفترساً في منطقة سيح السلم، حيث توجه إلى المكان المذكور إلا أن الآثار كانت قد طمست بفعل العوامل البيئية والجوية.
وتابع المطيوعي أنه واصل البحث حتى صباح أول من أمس الذي ساده الضباب، ما جعل الآثار واضحة، حيث تتبعها لغاية عثوره على ذئب يرقد تحت إحدى الأشجار، شارحاً أن ذلك يعد دليلاً على تناول الذئب لوجبة دسمة، فما كان منه إلا أن استدعى دورية لتراقب الذئب، ريثما يجلب بندقية تخدير من المحمية. وزاد المطيوعي أنه تتبع الذئب الذي استيقظ نتيجة إحساسه بالحركة من حوله، لمسافة ثلاثة كيلومترات، قبل أن يطلق عليه المخدر، ويحمله عائداً إلى المحمية، حيث اكتشف أن الذئب افترس غزالاً، حيث تقيأ نتيجة حقنه بالمخدر وعثر في قيئه على بقايا قلب غزال.
ويقبع الذئب حالياً في الأسر إلى جانب ذئب آخر عثر عليه قبل ست سنوات، حيث أظهرت الفحوص الأولية أنه ينتسب للبيئة المحلية الإماراتية، وذلك عبر ملاحظة حجمه ومواصفاته.
وبحسب المطيوعي، فإن الذئب يعد من الحيوانات الخجولة التي تفضل الابتعاد عن البشر. كما تشير معلومات لخبراء مركز إكثار حيوانات شبه الجزيرة العربية في الشارقة إلى أن ذئاب شبه الجزيرة العربية من الحيوانات المهددة بالانقراض، ويجري إكثارها، حيث إن أنثى الذئب تلد بين واحد إلى أربعة جراء في فصل الشتاء وأول الربيع.
وتلجأ الأم بعد الولادة إلى وكر لتربية جرائها حتى تبلغ الشهرين من العمر، ولتبدأ الجراء بالاعتماد على نفسها والانضمام إلى الذئاب البالغة لتتعلم الصيد.
ويمكن التفريق بين سلالات الذئاب العربية الأصيلة والذئاب المهجنة المتزاوجة مع الكلاب من خلال لون العيون، حيث تتميز الذئاب العربية الأصيلة بلون العيون الصفراء، أما الذئاب المهجنة فيكون لون العينين بنياً.
ويعتبر الموطن الحقيقي للذئب العربي منطقة شبه الجزيرة العربية، حيث تعيش في الجبال والسهول الحجرية والسهول الساحلية، كما توجد في الصحارى الرملية الكبيرة مثل الربع الخالي ونجد. ويوجد الذئب العربي حالياً في محميات بسلطنة عمان والسعودية واليمن، أما بالنسبة للإمارات فقد انقرض الذئب العربي حيث لم يشاهد منذ سنوات.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مبادرة وطنية لترسيخ التسامح وتكريسه في برامج الحكومة