الاتحاد

الرياضي

لقاء التشويق بين الكوماندوز والزعيم

لقاء التشويق بين الكوماندوز والزعيم

لقاء التشويق بين الكوماندوز والزعيم

يعود اليوم الشعب والعين إلى بطولة دوري المحترفين بعد توقف استمر لمدة تسعة وأربعين يوما وستكون العودة من بوابة استاد خالد بن محمد في مواجهة تعودنا في الماضي على أن تكون مباراة غاية في القوة حافلة بالإثارة والندية بين الشعب العنيد وبفرقة الكوماندوز التي تضمها صفوفه أمام الزعيم العتيد وتاريخه الحافل بالانجاز والراغب بالعودة إلى منصات التتويج هذا الموسم، وستكون المواجهة صعبة على فريق الشعب الذي يمر هذا الموسم بظروف غاية بالصعوبة جسده موقع الفريق بجدول الترتيب حيث يقف في مركز متأخر لا يليق باسم فريق الشعب ويسعى للخروج من المقاعد الخلفية، أما العين فهو في الأعلى ويقف على بعد أربع نقاط من الصدارة الجزراوية ولذا يسعى العيناوية للبقاء على مقربة من القمة بغرض الانقضاض عليها يوماً ما·
فريق الشعب بعد عشر جولات لم يقدم المستوى المقنع وإذا كنا اعتدنا من الشعب أن يكون ظهوره قويا منذ البداية قبل أن يبدأ في التراجع، ولكنه في هذا الموسم عكس الآية، فظهر ضعيفاً بلا حول ولا قوة في المراحل الأولى ليجد نفسه قبل ختام الدور الأول بجولة في المركز قبل الأخير، وفي موقف في غاية بالصعوبة على جماهير الشعب العاشقة التي تجد فريقها في موضع لا يحسد عليه، وعكف مدرب الشعب وهو المصري أيمن الرمادي على استغلال فترة الإيقاف بتجهيز العدة والعتاد من أجل شعب مختلف في المرحلة القادمة من دوري المحترفين فتم الاستغناء عن محمد كالون السيراليوني الذي لم يكن مقنعا في الفترة الماضية، ولم يكن ذلك اللاعب الذي صال وجال في الملاعب الأوروبية وخرج من بوابة الدوري الخلفية، بينما جاء البرازيلي برونو بديلا له مع استمرار الغاني جودوين اترام هداف الفريق ومروان زمامة المغربي حتى إشعار آخر علما أن الرمادي لا يزال يجرب الأجانب بحثا عن تدعيم الفريق قبل انتهاء فترة الانتقالات الشتوية، علما أن الفريق كسب جهود مجموعة من اللاعبين المواطنين في الأيام الماضية، وسيكون الشعب اليوم موضع اختبار حقيقي لشكله الجديد وانطلاقته الجديدة·
العين والسعي للبقاء في دائرة التنافس هو شعار البنفسج في مباراة اليوم حيث يحتل الفريق المركز الثالث بفارق أربع نقاط عن الجزيرة المتصدر ولذا يبحث الزعيم اليوم عن النقاط الثلاث للبقاء في بؤرة الصدارة، وكان الفريق قد تمكن في الأيام الماضية من تجاوز عقبة بني ياس في الدور ربع النهائي لمسابقة الكأس بصعوبة بالغة وبعد أن عانى العين الأمرين أمام أحد فرق الدرجة الأولى·
وتعتقد جماهير العين أن الوضع في مباراة اليوم سيكون مختلفا دون أن تنفي القلق من مستوى الفريق في تلك المباراة على اعتبار أن فترة التوقف الماضية قد تكون آثارها سلبية على اللاعبين وعلى وجه الخصوص لاعبي المنتخب الذين خاضوا عددا كبيرا من المباريات في الفترة الماضية، ويعتمد الفريق بشكل كبير على التوهج المستمر للتشيلي فالديفيا، ولكن يعاني في نفس الوقت من مزاجية البرازيلي دياز الذي يكون يوما في القمة ويوم في القاع، ولم ينتدب العين أي لاعبين جدد في قائمته بل يمكن القول أنه قام بإعارة مجموعة من اللاعبين إلى أندية أخرى حيث يعتقد شايفر أن صفوف الفريق متكاملة وليس بحاجة لأي إضافات ولكنه بانتظار عودة المغربي سفيان العلودي في الأيام القليلة القادمة

اقرأ أيضا

الكرواتي جوريتش «العائد الثالث» يقود النصر