الاتحاد

دنيا

إبداع خلف القضبان

دبي ـ آمنة النعيمي:
تجاوز إبداعهم الجدران الشاهقة، واخترق نتاجهم الأبواب الموصدة، طووا ليالي السجن الطويلة وبددوا مشاعر الحسرة والندم، وجنباً الى جنب شاركوا على إختلاف أعمارهم واعراقهم وجنسياتهم، رجالاً ونساءً في القرية العالمية بإبداعهم مع غيرهم من المبدعين القادمين من جميع أرجاء العالم· هم سجناء في سجون دبي، ومعرضهم خطوة حضارية اتخذها المسؤولون في المؤسسات العقابية بدبي على عاتقهم وهي تدريب نزلاء السجون وتأهيلهم ليخرجوا إلى المجتمع في ما بعد، وقد اصبحوا صالحين وقادرين على الاندماج والعطاء مأمونين الجانب·
عند البوابة رقم واحد قبالة الجناح الإماراتي، تعرض منتجات نزلاء السجون التي تحمل كل من يمر بها على الإعجاب والشراء، فالحرفية الدقيقة وجمال الصنعة للمنتجات الخشبية سواء كانت السفن أو صناديق المندوس أو المداخن المبتكرة التي تعرض أمام باب المعرض حظيت بإقبال أدى إلى مضاعفة الانتاجية·
النقيب عادل حدثنا عن المعرض ومنتجات السجناء: السجن هو مكان تنفذ فيه الأحكام والعقوبات الصادرة بحق المجرمين والمخالفين للقانون، بيد ان هناك أهدافا أخرى للمؤسسات العقابية وهو الإصلاح والتأهيل للنزلاء ليعودوا للمجتمع أفراداً صالحين· من هنا حملنا على عاتقنا كمؤسسات عقابية تسعى إلى مجاراة التوجه العالمي على تدريب واستثمار وقت النزلاء، فبمجرد ان يدخل النزيل إلى السجن نسأله عن هوايته والحرف التي يتقنها لمعرفة مدى إمكانية تفعيل هذه المواهب والاستفادة منها وإمكانية تعليمها للنزلاء الآخرين، وهذا طبعاً يتوقف على رغبة النزيل الذي نحاول تشجيعه للإنخراط في العمل عن طريق الراتب الشهري الذي يتقاضاه كل من يعلم زملاءه·
واستثمار الوقت لا يتقصر على الجانب الحرفي، فهناك خيارات واسعة· هناك من يجد الفرصة لإكمال تعليمه أو أخذ دورات متخصصة في الحاسب الآلي· وإذا تحدثنا عن الحرف بالتحديد، فالنساء يقمن بحرف خاصة كالخياطة والتطريز وصنع الألعاب والمفارش وشراشف الأسرة وصنع علب الهدايا والسلال، وهناك مدربات يقمن بتدريبهن وعادة ما يكن نزيلات ذوات خبرة وأغلبهن ذوات أحكام مؤبدة·
اما بالنسبة للرجال، فالحرف هي الحدادة والنجارة ونستفيد من النزلاء ذوي الحرفة في تعليم الآخرين ويكون للنزيل المدرب وضع خاص، حيث نطلق عليه الاستاذ ويحظى بمكافأة مادية خاصة·
ولدينا معرض دائم في السجن لعرض منتجات السجناء، كما ان لدينا خطة سنوية نقوم فيها بالإطلاع على الفعاليات التي ستجرى في إمارة دبي خاصة والإمارات الأخرى، ونشترك فيها طبعاً· والإنتاج لا يتوقف طوال العام إلا أنه يكون مكثفاً في الفعاليات، ولقد وجدنا إقبالا في جميع المعارض على المنتجات، مما يعتبر حافزاً ومشجعاً للنزلاء على مواصلة الإنتاج· كما وجدنا فرصة من خلال هذه المشاركات ليتعرف ليس الجمهور فقط، بل التجار أيضاً على المنتجات ونتلقى طلبيات خاصة بسبب جودة المنتجات وأسعارها الرمزية· وأصبحت المدارس على اختلافها خاصة أو حكومية من أهم زبائننا، فنزودها بألعاب الحدائق والأدراج والكراسي·

اقرأ أيضا