الاتحاد

عربي ودولي

416 موقوفا بأحداث الأشرفية أمام القضاء


بيروت - الاتحاد:
أنهت الجهات الامنية اللبنانية المختصة تحقيقاتها امس مع نحو 416 موقوفا على خلفية احداث الشغب بمنطقة الاشرفية في بيروت وأحالتهم الى المحكمة العسكرية الدائمة لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم، وعلمت 'الاتحاد' ان السلطات الامنية طلبت من قيادات مخيم عين الحلوة للاجئين تسليمها 30 مطلوبا فلسطينيا يتواجدون داخل المخيم·
وقال وزير الداخلية بالوكالة احمد فتفت في مؤتمر صحافي بعد اجتماع مجلس الامن المركزي ان الموقوفين هم 223 لبنانيا و138 سوريا و47 فلسطينيا وسبعة اشخاص مكتومي القيد وسوداني واحد ثبت انهم شاركوا في اعمال الشغب بناء على عشرات الصور الفوتوغرافية واشرطة الفيديو التي حصلت عليها قوى الامن اضافة الى الاعترافات· مشيرا الى انه سيتم تطبيق القانون بكل قساوة على كل من شارك في هذه الاعمال وكل من ساهم بتوجيهاته نحو اعمال الشغب او طلب تكسير وشغب، وقال: 'لن يكون هناك أي تهاون في التوقيفات وسيحال الجميع إلى القضاء'·
وقال فتفت ان التحقيقات التي بدأتها وزارة الداخلية حول دخول اصوليين اردنيين الى لبنان لم تثبت صحة هذه المعلومات وان التدقيق فيها مستمر، داعيا جميع السياسيين اذا كانت لديهم أي معلومات بمراجعة وزارة الداخلية· واوضح ان النقص بالعناصر والمعدات كان احد اسباب عدم تمكن القوى الامنية من صد مثيري الشغب، وقال ان هناك دراسات حول الحاجات الامنية تتطلب قرارا سياسيا جريئا على المستوى المالي لتامينها· مشيرا الى ان ما حصل من خسائر اقتصادية ومادية وبشرية اكبر بكثير مما يمكن، واعدا بتحقيق داخلي سريع على مستوى قوى الامن لكشف ما اذا كان حصل تقصير في التصدي لاعمال الشغب·
وفور تسلم مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي جان فهد ملفات التحقيق الاولية مع الموقوفين، بدأ اصدار مذكرات توقيف وجاهية بحقهم واحالهم الى الجهات القضائية العسكرية المختصة للتحقيق معهم في اتهامات التخريب والاعتداء على أمن الدولة والسرقة والنهب وتعكير امن اللبنانيين والسلم الاهلي وهي اتهامات تصل عقوبتها الى السجن بين 5 الى 15 عاماً مع الاشغال·
وكانت قوة من الجيش اللبناني داهمت امس عدة بلدات في البقاع شرق لبنان على خلفية مشاركة عدد من سكانها في احداث الاشرفية، وذكرت مصادر امنية أنه تم توقيف اكثر من 30 شخصاً في بلدة العاصي و10 في بلدة جب جنين و10 في كامد اللوز عرف منهم احمد كامل فارس وزياد رشدي عنقة ومحمد سمير ابو همية، واضافت ان عمليات الدهم مستمرة لاعتقال اربعة فارين هم عيسى التغلبي وخالد ابو همية وجلال ديشوم ووعادل فارس، كما تم توقيف شخصين من بلدة القرعون هما عزت حيمور وجود طلال·
وأكد رئيس الوزراء فؤاد السنيورة انه ماض قدماً في محاسبة مرتكبي اعمال الشغب في الاشرفية، وقال انه متمسك بهذا الامر حتى النهاية ولا تراجع، مشيرا الى ان التحقيقات مع الموقوفين تسير على قدم وساق وان من افتعل هذه الاعمال سينال عقابه أياً يكن· فيما كرر المجلس الاسلامي الشرعي الاعلى امس طلبه الادعاء الشخصي على كل من تثبت ادانته بالتورط في احداث الشغب التي وقعت في الاشرفية، وطالب بالتشدد مع كل من يحاول تعكير الامن ويسعى الى افتعال الفتن الطائفية·
واعتبر فتفت من جهة ثانية ان قبول استقالة وزير الداخلية حسن السبع موضوع تداول بين السلطات حالياً وستتم معالجته في الايام المقبلة، مشيرا الى ان التبادل في الحقائب الوزارية غير وارد، وقال انه من اسباب الاستقالة انه لم يلق التجاوب المطلوب على اكثر من صعيد، بالاضافة الى تحميله المسؤولية السياسية لاعمال الشغب التي جرت الاحد، واضاف ان الموضوع الامني وطريقة معالجته هو موضوع بحث الآن بين المسؤولين لوضع الاسس لخطة امنية متكاملة·
من جهة ثانية، اشار فتفت الى انه تم ايضا توقيف خمسة اشخاص كانوا اقدموا على استهداف ثكنات ونقاط للجيش اللبناني بالعبوات الناسفة في بيروت وصيدا وقد اعترفوا بهذه الاعمال وهم ثلاثة فلسطينيين ولبنانيان، واشار الى ضبط اسلحة بكمية كبيرة في احد المستودعات التابعة لهذه المجموعة· وكانت مداهمات الاجهزة الامنية في صيدا تواصلت على خلفية استهداف بعض المواقع العسكرية التابعة للجيش، وذكرت مصادر ان عدد الموقوفين في هذه الاعتداءات قد يرتفع الى الثلاثين شخصاً وجري التحقيق معهم بسرية تامة في ضوء الاعترافات التي ادلى بها بعضهم، كما اشارت الى توقيف احد رجال الدين ومداهمة منزله حيث تمت مصادرة اسلحة وذخائر كانت موجودة تم نقلها الى بيروت·

اقرأ أيضا

روسيا تأمل في علاقات أفضل مع أوكرانيا