الاتحاد

عربي ودولي

قاضيان بريطانيان: واشنطن هددت بوقف التعاون الاستخباري مع لندن

اتهم اثنان من كبار القضاة البريطانيين الولايات المتحدة امس الاول بالتهديد بوقف التعاون في مجال الاستخبارات اذا نشرت بريطانيا أدلة بشأن مزاعم تعذيب سجين في معتقل جوانتانامو· ونقل القاضيان عن محامين عن وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند قولهم إن الحكومة الأميركية ''قد تعرض مواطني المملكة المتحدة لزيادة كبيرة في المخاطر التي يتعرضون لها في وقت لا يزال فيه خطر الارهاب قائما'' من خلال اعادة النظر في التعاون في مجال المخابرات·
وأفاد حكم أصدره قاضيا المحكمة العليا اللورد توماس واللورد لويد جونز بأن محاميي ميليباند قالوا إن الخطر قائم منذ بعض الوقت ولا يزال قائما في ظل حكومة الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما· وتقدمت وسائل الاعلام البريطانية الى المحكمة بطلب للسماح بنشر التفاصيل الكاملة للأدلة التي تحوزها الحكومة البريطانية بشأن المعاملة التي لاقاها بنيام محمد، وهو اثيوبي المولد يقيم في بريطانيا ومحتجز في السجن العسكري الأميركي في خليج جوانتانامو، بعد اعتقاله·
وحكم القاضيان بانه لن يكون من المصلحة العامة تعريض بريطانيا ''للخطر الحقيقي'' الذي اوضحه محامو وزير الخارجية· وقال القاضيان ان الفقرات الحساسة التي قدمتها اجهزة المخابرات الاميركية واستبعدت من حكم مبدئي صدر في أغسطس الماضي يجب عدم اعادتها·
وقال ميليباند في وقت لاحق للقناة الرابعة في التلفزيون البريطاني ان القضية ''خطيرة'' وان بريطانيا لم تتغاض او تسمح قط باستخدام التعذيب·
واضاف قوله ''لم يكن هناك تهديد من الولايات المتحدة بقطع التعاون في مجال الاستخبارات''· واتهم محمد الذي اعتقل في باكستان في ابريل عام 2002 بالتدرب في معسكرات القاعدة في أفغانستان والانضمام الى فريق من صانعي القنابل تابع لتنظيم القاعدة في باكستان والتخطيط لتفجير قنبلة مشعة في الولايات المتحدة·
وأسقط مسؤول وزارة الدفاع الأميركية الذي يشرف على محكمة جرائم الحرب في جوانتانامو في أكتوبر جميع التهم الموجهة الى محمد الذي يقول إنه اعترف زورا بالمشاركة في مخطط لتفجير ''قنبلة قذرة'' مشعة اثناء تعرضه للتعذيب في سجن مغربي·
وأضاف الحكم الذي اصدره القاضيان ''لم نظن أن دولة ديمقراطية يحكمها القانون يمكن ان تتوقع من محكمة في دولة ديمقراطية أخرى أن تتكتم على موجز للادلة المتضمنة في تقارير اعدها مسؤولوها فيما يتعلق بادعاءات التعذيب والمعاملة القاسية أو غير الإنسانية أو المهينة·· حتى لو كان ذلك محرجا من الناحية السياسية''·
وتابع ''لم يكن لدينا ما يدعو لتوقع أن يصدر تهديد بخطورة التهديد الذي وجهته حكومة الولايات المتحدة بأنها ستعيد النظر في علاقة تبادل معلومات المخابرات''· وقالت وزارة الخارجية البريطانية ان العلاقات في مجال المخابرات مع الولايات المتحدة ذات أهمية حيوية للامن الوطني وتعتمد على الحفاظ على السرية

اقرأ أيضا

مولر سيدلي بشهادته أمام الكونجرس بشأن التدخل الروسي