ذكرت وسائل إعلام اليوم السبت أن رجلاً فرنسياً (22 عاما) قتل طعناً، وأصيب اثنان آخران، بعد شجار بين مهاجرين سودانيين في مركز للخدمات الاجتماعية للشباب، بالقرب من مدينة كاليه. وقالت وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب) إنه تم اعتقال أربعة أشخاص، من بينهم ثلاثة مواطنين سودانيين وهم محتجزون لدى الشرطة. ولم يتضح سبب الشجار الليلة الماضية في المركز الواقع في ديفون، جنوب شرق كاليه. ويجري ممثلو الادعاء العام تحقيقات للكشف عن ملابسات وقوع الشجار. يذكر أن 16 شخصاً أصيبوا في يوليو الماضي البعض منهم إصابته خطيرة، بعد أن شارك مهاجرون من إريتريا وإثيوبيا في شجار في كاليه. وكانت كاليه موقع مخيم مؤقت للاجئين سيئ السمعة، يعرف بشكل غير رسمي باسم «الأدغال»، الذي قامت السلطات الفرنسية بتطهيره في أكتوبر الماضي. وفي تلك المرحلة، كان نحو عشرة آلاف شخص يعيشون هناك. ويحتشد مهاجرون في الموقع، على أمل أن تكون هناك فرصة لعبور القنال الإنجليزي إلى بريطانيا.