الاتحاد

عربي ودولي

30 قتيلاً و50 جريحاً في اشتباكات بين الجيش الإثيوبي و المحاكم

مسلحان صوماليان يعاينان سيارة موظفي الإغاثة الذين قتلوا في هجوم كسمايو أمس الأول

مسلحان صوماليان يعاينان سيارة موظفي الإغاثة الذين قتلوا في هجوم كسمايو أمس الأول

لقي 30 شخصا على الأقل حتفهم وأصيب 50 آخرون في مواجهات عنيفة اندلعت أمس بين مسلحي ''المحاكم الاسلامية'' والقوات الإثيوبية في العاصمة الصومالية مقديشو· فيما ذكرت مصادر رسمية أن 28 مدنيا واثنين من الجنود الإثيوبيين قتلوا في المواجهات· وذكر شهود عيان لوكالة الأنباء الإسبانية (إفي) أن المواجهات اندلعت الليلة قبل الماضية عندما بدأت القوات الإثيوبية بإطلاق صواريخ على مناطق مختلفة من العاصمة· وأدت المواجهات إلى موجات كبيرة من النزوح الجماعي للمواطنين هربا من أعمال العنف، بينما تواصلت الإنفجارات صباح أمس شمال مقديشو· وأعلن مدير الطوارئ بمستشفى ''مدينا'' أن المستشفى استقبل 25 جريحا جراء المواجهات· كما شهدت الساعات الأخيرة مواجهات عنيفة في بلدة بلدوين وسط البلاد· وقالت مصادر من الإقليم، لم تكشف عن هويتها، لوكالة (إفي) إن عشرات الجنود الحكوميين لقوا حتفهم خلال المواجهات·
من ناحيته أدان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون أمس ''أعمال القتل الوحشية'' التي راح ضحيتها ثلاثة من عمال المساعدات الانسانية في منظمة ''أطباء بلا حدود'' أمس الأول، وحث في بيان صدر في جنيف على فتح ''تحقيق مفصل في الأمر''· وكانت تقارير أفادت بأن الثلاثة وبينهم عاملان أجنبيان وسائقهما الصومالي ومواطنه الصحفي قتلوا في انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم التي امطرت بالرصاص ايضا في هجوم بمدينة كسمايو جنوبي الصومال· وذكر البيان ''أن الظروف المحددة للحادث المروع لم تتضح حتى الان لكن أولوياتنا في الوقت الحالي هي الاهتمام بالمتضررين من هذه المأساة خاصة عائلات الضحايا''· وقتل فيكتور أوكومو وهو جراح كيني ''51 عاما'' وداميان لوهال وهو عامل فرنسي في مجال الإمداد ''27 عاما'' في الانفجار الذي وقع قرب المستشفى الذي كانا يعملان به والتابع للفرع الهولندي للمنظمة· وقتل في الانفجار سائقهما الصومالي كما أصيب عضو آخر في المنظمة بجروح طفيفة· وحرص الأمين العام للأمم المتحدة على تذكير ''جميع الاطراف'' بالتزاماتها بحماية العاملين في المساعدات الانسانية في كل الاوقات·
ومن جهته أبدى وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير ''تأثره البالغ'' بعد إعلان مقتل الموظفين الثلاثة في ''اطباء بلا حدود''· وقال كوشنير الذي شارك في تأسيس المنظمة الانسانية العام 1971: ''ينبغي كشف الحقيقة كاملة حول ظروف مقتل هؤلاء''·
وكان ممرض في الفرع الهولندي للمنظمة في المدينة الساحلية يدعى عبدي آدن دوعالي قد ذكر لرويترز أن سائقاً صومالياً وطبيباً كينياً ومسؤولاً إدارياً فرنسياً قتلوا في الحال نتيجة الانفجار بينما توفى الصحفي الصومالي حسن كافي حارد الذي كان في مكان قريب متأثراً بإصابته بشظايا· وشاهد مراسل لرويترز ثلاث جثث في السيارة· وقالت مريم حسن محمد وهي ممرضة أخرى تعمل مع المنظمة في كسمايو: ''كل العاملين الأجانب غادروا كيسمايو''· وقالت إن مسؤولاً كينياً ثانياً في أطباء بلا حدود أصيب· وقالت لرويترز عبر الهاتف ''قمنا بتغسيل وتكفين الجثث قبل إرسالها جواً الى نيروبي·'' وقال ابراهيم خليف شانفول قائد شرطة كسمايو إنه تم اعتقال رجلين بعد الانفجار· وقال ''هناك اثنان مشتبه فيهما محتجران لدينا اعتقلا في موقع الانفجار والتحقيقات جارية·''
وكان شهود عيان قد ذكروا ان 6 اشخاص هم مدنيان وجنديان اثيوبيان ومسلحان إسلاميان قتلوا، في مواجهات بين القوات الأثيوبية ومسلحين إسلاميين، بينما قالت محطات إذاعة محلية إن مسلحين إسلاميين هاجموا جنوداً اثيوبيين يتمركزون في مصنع قديم للمعكرونة وقتلوا 2 منهم· وقال شاهد العيان موسى عمر لرويترز بالهاتف ''رأيت 3 مسلحين مصابين يحملهم زملاؤهم وبنادق ايه كي 47 تتدلى من اكتافهم·''
واضاف ''استخدمت قذائف المورتر والأسلحة الثقيلة من كل طرف ضد الآخر·'' وقال محمد عمر وهو من السكان إن ثلاثة مدنيين قتلوا بسبب قذيفة مورتر خلال القتال وإن 27 جرحوا· وفي هجوم منفصل في منطقة هيران قتل رئيس مخابرات محلي بالرصاص· وقال الصحفي المحلي عمر محمد من العاصمة الإقليمية بلدوين: ''اطلق للتو رجلان مسلحان بمسدسات الرصاص على محمد علي جابو رئيس المخابرات في هيران· ومات في الحال ونقل جثمانه الى المستشفى المحلي·''

اقرأ أيضا

السيسي يبحث مع عباس مستجدات القضية الفلسطينية