الاتحاد

مقهى الإنترنت

على الخط - منصور عبدالله

صحة المعلومات أولا
البحث عن المعلومات على الشبكة العالمية كثيرا ما يكون عبر محركات البحث المعروفة مثل جوجل أو ياهو أو التافستا· اللجوء إليها شيء طبيعي حينما لا يكون في حوزة الباحث عناوين لمواقع محددة يستقي منها المعلومات، ولكن الملاحظة السلبية الأولى على نتائج البحث، أن كثيرا منها يفتقر إلى الصحة أو الدقة والموضوعية·
إذا كانت لدى الباحث عناوين عن الفضاء واستكشافه، لجأ إليها، وإذا لم تكن متوفرة، لجأ إلى محركات البحث، حيث يدخل في خانة البحث المصطلح أو الكلمة الدليلية ليحصل على نتائج كثيرة، بعضها على صلة وثيقة بموضوع البحث، وبعضها الأخير بعيد كل البعد·
وحتى المواقع القريبة الصلة بالموضوع، فكثير منها يكون عائدا لهواة وليست مواقع رسمية، وقد لا تخلو من أخطاء ومغالطات، وعدم التحديث، مما يجعلها غير قابلة للتصديق إلى حد كبير·
القاعدة الذهبية تقول: اذهب إلى المواقع المتخصصة، كاللجوء إلى موقع ناسا للحصول على معلومات تتعلق بالفضاء http://spaceflight.nasa.gov/station/ أو إلى المواقع الرسمية الأخرى التابعة لمراكز التطوير في الجامعات، أو غيرها من المواقع ذات المصداقية العلمية والمنهجية·
وإذا أرادت الحصول على برامج لتنزيلها من الإنترنت فمن الأفضل اللجوء إلى المواقع ذات السمعة الجيدة مثل Pc Download على العنوان www.pcworld.com أو Cnet على العنوان www.cnet.com أو TuCows على العنوان www.tucows.com
وإذا أرادت البحث في شؤون الدين والعقيدة فعليك اللجوء إلى موقع الأزهر www.alazhar.org/index.5htm أو اسلام اون لاين www.islamonline.net/ وقس على ذلك البحث عن معلومات تتعلق بالصحة والطب، حيث يجب اللجوء إلى مواقع رسمية تعود لوزارات أو جامعات، أو مراكز طبية معروفة أو نقابات وجمعيات طبية، وقس على ذلك بقية المجالات التي يبحث فيها المرء عن معلومات، تكون موثقة وصحيحة·
نصيحتي للدارسين والطلاب، هي ألا يقعوا في أخطاء، فلا يأخذون بمواقع تابعة لهواة، أو لأشخاص انبروا لعمل ليسوا على دراية واسعة فيه، وخصوصا أن الإنترنت تكتظ بمعلومات من هنا ومن هناك، دون إخضاعها للتمحيص والتدقيق·
بل هناك مواقع تعمد أصحابها تزوير الحقائق والمعلومات، في الميادين المختلفة·
الشبكة تحتاج إلى غربلة لاختيار الجيد والصحيح من المعلومات، لأنه ليس كل ما ينشر عليها ذهب·
منصور عبدالله
ea.ime@egap_tenretni

اقرأ أيضا