الاتحاد

الاقتصادي

فوز حماس لن يؤثر على الإقتصاد الاسرائيلي

القدس – وكالات:
يعتبر رجال الاعمال والمسؤولون الاسرائيليون ان تشكيل حكومة برئاسة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) لن يؤثر سلبا على النمو في اسرائيل وان كان هذا التغير في المشهد السياسي الفلسطيني سبب بعض الارباك·وسجل اجمالي الناتج الداخلي الاسرائيلي السنة الماضية زيادة بنسبة 5,2% هي الاعلى منذ بدء الانتفاضة الفلسطينية سنة· 2000 ويتوقع بنك اسرائيل نموا بنسبة 4,3% للسنة الحالية·واثار فوز حماس بعض القلق في بورصة تل ابيب التي تراجعت بنسبة 4,1% منذ اعلان نتائج الانتخابات التشريعية التي نظمت في 25 يناير·
كما تراجع الشيكل بنسبة 1% امام الدولار·لكن عالم الاعمال حافظ على معنوياته·
ويفيد استطلاع ان 74% من اعضاء اتحاد غرف التجارة يعتبرون ان فوز حماس لن يؤثر سلبا على الوضع الاقتصادي 'شرط عدم تصعيد العنف'·كما ارتفع مؤشر ثقة المستهلكين بنسبة 2,6% منذ فوز حماس حيث عبر نحو سبعين بالمئة من الاسرائيليين عن ثقتهم بتحسن الوضع الاقتصادي او بقائه مستقرا·
لكن جمعية الصناعيين تبدي بعضا من الحذر·ويقول مسؤول في اكبر جمعية لرجال الاعمال انه 'يفترض الانتظار لمعرفة كيف ستتصرف الحكومة المقبلة برئاسة حماس، كل السيناريوهات ممكنة، من مواصلة التعاون مع اسرائيل الى اغلاق تام للاراضي الفلسطينية'·الا ان ايلي هورفيتس المدير العام لمجموعة 'تفا' اكبر منتج عالمي للادوية النوعية البديلة، لا يتوقع حدوث ازمة مماثلة لتلك التي حصلت اثر اندلاع الانتفاضة·ويقول هورفيتس ان 'وصول حماس الى السلطة لن يؤثر باي حال على الاستثمارات الاجنبية·مبيعاتنا في الولايات المتحدة والتي تصل الى ملياري دولار سنويا، لم تتاثر باي شكل، ولم يشر اي من زبائننا الى موضوع حماس'·
ويشير هورفيتس الى احتمال ان تتمكن حماس من 'السيطرة بصورة افضل على الارهاب' من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس·ويعبر حاكم بنك اسرائيل المصرف المركزي، ستانلي فيشر عن موقف مطمئن·
ويقول 'رغم ان مفاوضات السلام تؤمن نموا اسرع، فان تأخير هذه المحادثات لن يؤثر على اقتصادنا'·
ويشاطره هذا الراي مصرف 'هبوعاليم' (بنك العمال) اكبر المؤسسات المالية الاسرائيلية، والمصارف الاجنبية ووكالات تصنيف الائتمان·
ويقول مصرف 'هبوعاليم' انه 'اذا لم تنخرط حكومة تقودها حماس في تصعيد النشاطات الارهابية ولم ترفض نهائيا الحوار حول خارطة الطريق، سيكون للتغيرات السياسية داخل السلطة الفلسطينية اثر محدود'·
وابقت شركة 'ستاندرد اند بورز' احدى وكالات تصنيف الائتمان، على العلامة 'ناقص الف' للاقتصاد الاسرائيلي معتبرة ان فوز حماس لن يؤثر مباشرة على ضمانات الائتمان في اسرائيل·واعتبرت وكالة 'موديز' بالمثل انها لن تغير تقييمها في المدى القصير·
وفي المقابل، نصح مصرف دويتشه بنك (المصرف المركزي الالماني) المستثمرين بخفض حصة اسرائيل في محافظ استثماراتهم الدولية·
من جانب اخر قال رئيس الوزراء الإسرائيلي المؤقت إيهود أولمرت امس إنه سيواصل السياسات الاقتصادية التي وضعها سلفه آرييل شارون· وقال أولمرت أمام مؤتمر اقتصادي في تل أبيب 'سنواصل العمل لدفع النمو والخصخصة والتغييرات الهيكلية ولتحفيز القواعد المالية والنقدية وفي الوقت ذاته لمزيد من·الاتفاقيات الدولية التي ستعطي دفعة للصادرات الإسرائيلية· وأضاف أن من المتوقع أن ينمو اقتصاد إسرائيل بما بين 4,3 و4,6 في المئة في عام2006 بعد نمو بنسبة 5,2 في المئة العام الماضي·ومضى قائلا إن هذا يرجع بدرجة كبيرة للسياسات التي طبقها شارون ووزير المالية السابق بنيامين نتنياهو·

اقرأ أيضا

أسعار النفط تهبط بعد ارتفاع مخزونات الوقود الأميركية