الاتحاد

الرياضي

ميدفيديف يكسر نحسه ويهزم جوفين ويتوج في سينسناتي

دانييل ميدفيديف

دانييل ميدفيديف

تغلب الروسي دانييل ميدفيديف على مشكلات عضلية ونوبات غضب، حيث حطم مضربه، وأحرز أول لقب في بطولة للأساتذة في مسيرته مع التنس بعد الفوز 7-6 و6-4 على ديفيد جوفين في نهائي سينسناتي يوم الأحد.
وأنقذ ميدفيديف نفسه مرتين من خسارة شوط إرساله أثناء التقدم 5-4 في المجموعة الثانية قبل أن يفوز بأربع نقاط متتالية ليتفوق على منافسه البلجيكي ويحسم اللقاء.
وهذا اللقب الثاني للاعب الروسي هذا العام بعدما خسر مباراتين نهائيتين في الأسبوعين الماضيين أمام نيك كيريوس في واشنطن ورفائيل نادال في مونتريال.
وقال ميدفيديف لشبكة (ئي.إس.بي.إن) التلفزيونية بعدما خاض مباراته رقم 16 في 20 يوما "كانت ستنتابني مشاعر غير جيدة إذا خسرت النهائي الثالث على التوالي لذا... أشعر بسعادة كبيرة".
وأضاف "عانيت من شد عضلي عندما كانت النتيجة 5-3 (في المجموعة الثانية), لأول مرة في ثلاثة أسابيع أعاني من شد عضلي, ربما حدث ذلك بسبب التوتر ولأني ألعب تنس على مدار 24 يوما متتالياً".
وتابع "بدأ الشد العضلي يزداد لذا في آخر شوط عندما كانت النتيجة 15-40 كنت أعرف أنه إذا أصبحت النتيجة 5-5 (وخسرت إرسالي) فإني سأصبح في موقف سيء".
وواصل اللاعب الروسي "سددت أربع ضربات إرسال لم يردها ومن بينها ثلاث ضربات إرسال ساحقة. هذا أمر لا يُصدق".
وربما يكون الضغط قد ترك أثره على ميدفيديف في الشوط الأخير حيث حطم مضربه بعد خسارة نقطة لكنه تعافي سريعا وأحرز لقبه الخامس في عامين.
وقبل ذلك نجح جوفين في الوصول إلى شوط فاصل في المجموعة الأولى بعدما حافظ على إرساله.
لكن اللاعب البلجيكي، الذي لم يحرز أي لقب منذ 2017، خسر الشوط الفاصل بسبب خطأ مزدوج.
وقال جوفين "لعب بشكل لا يصدق في آخر ثلاثة أسابيع".
وأضاف "إنه صلب جدا ولا يتعثر. يبدو الأمر أشبه باللعب أمام حائط. لهذا السبب يعاني الجميع لأنه يلعب بثبات في المستوى والآن يلعب بثقة أكبر".
وكان ميدفيديف قد انتفض وفاز على نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول عالميا في الدور قبل النهائي يوم السبت بينما يخطط الآن للحصول على راحة قبل انطلاق بطولة أمريكا المفتوحة الأسبوع المقبل.

اقرأ أيضا

الدوري الإنجليزي: "البطل" يخسر أمام نوريتش سيتي