أبوظبي (الاتحاد، وام) بعث صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، برقية تعزية ومواساة إلى جلالة الملك فيليب السادس، ملك المملكة الإسبانية، في ضحايا حادث الدهس الإرهابي الذي وقع قي قلب مدينة برشلونة أمس، الأول، وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات من الأبرياء. وأعرب صاحب السمو رئيس الدولة، في البرقية، عن خالص تعازيه وصادق مواساته لجلالة الملك فيليب السادس، وحكومة وشعب إسبانيا، وأسر الضحايا في مصابهم الجلل، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين. وأكد سموه موقف دولة الإمارات العربية المتحدة الثابت والرافض للإرهاب بكل صوره وأشكاله، ومهما كان مصدره، والداعي إلى رص الصفوف، وتوحيد الجهود على الصعيد الدولي، لدحره والقضاء عليه بوصفه آفة خطيرة تهدد بنيان المجتمعات وسلامة الأوطان وحياة مواطنيها ومستقبلهم. كما بعث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، برقيتي تعزية إلى معالي ماريانو راخوي، رئيس وزراء إسبانيا في ضحايا هذا العمل الإرهابي الجبان. كما قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خالص التعازي والمواساة لقيادة وشعب إسبانيا في ضحايا العمل الإرهابي الجبان الذي وقع في برشلونة، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين. وقال سموه، في تغريدات على «تويتر»: «هذه العمليات الإجرامية المنظمة، دعوة متجددة للمجتمع الدولي للوقوف صفاً واحداً أمام الإرهاب ومموليه وداعميه ومنابره». هزاع بن زايد: ضرورة توحد العالم في مواجهة الإرهاب وتعزيز قيم التسامح أبوظبي (الاتحاد) أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ضرورة توحد العالم في وجه الإرهاب، وتعزيز قيم التسامح كشرط أساسي في هذه المواجهة، جاء ذلك في تغريدة لسموه على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر». وقال سموه: «الهجوم الإرهابي الآثم في برشلونة، يؤكد مجدداً ضرورة أن يقف العالم متحداً في وجه الإرهاب، تعزيز قيم التسامح، وقبول الآخر أساسي في هذه المواجهة».